علي قطب: بدايتي كانت مع قصص الأطفال في قطر الندى وعلاء الدين

علي قطب كاتب وروائي شاب له العديد من الروايات المكتوبة باللغة العربية، وواحدة مترجمة للغة الانجليزية.

حصل على العديد من الجوائز، أبرزها جائزة ساويرس الثقافية وشارك في إنتاج فيلم قصير وكتابته

فكان لنا معه هذا الحوار

لمن لا يعرف، من هو علي قطب؟

علي قطب كاتب ومهندس مصري، من مواليد محافظة الغربية، حصلت على الماجستير في هندسة الري.

كما حصلت على العديد من الجوائز أبرزها جائزة ساويرس الثقافية وجائزة وزارة الشباب والرياضة”دورة الأديب خيري شلبي”.

وجائزة أفضل قصة قصيرة على مستوى جامعة حلوان لأربع سنوات متتالية.

كما شاركت في كتابة وإنتاج فيلم قصير اسمه”روح أليفة” وشارك في العديد من المهرجانات الدولية.

كيف كانت بداياتك مع الكتابة؟

البداية كانت عن طريق كتابة قصص الأطفال في مجلتي”علاء الدين” و”قطر الندى”.

ثم تطورت إلى كتابة القصص القصيرة ، ثم ارتقيت إلى كتابة الروايات.

الكاتبة الصحفية ياسمين مجدي: “اتجهت للكتابة من خلال ممارسة الصحافة”

وهل واجهت صعوبات أثناء النشر؟

بالتأكيد،فمعظمنا ككتاب لا ننشر بسهولة وانتظرت مدة طويلة في نشر الأعمال السابقة

ولكن في الفترة الأخيرة وبعد نجاح رواية”كل ما أعرف” وصدور ثلاث طبعات منها أصبح الأمر سهل جدا

نشرت رواية ميكانو وتمت ترجمتها للانجليزية، كيف تم ذلك؟

نشرت رواية ميكانو مع دار شرقيات للنشر والتوزيع ، بعد حصولها على جائزة إحسان عبد القدوس.

وبعد انتهاء العقد أتحتها الكترونياً مجاناً للقراء، إلى أن تواصلت معي الأستاذة مريان من فريق الدار.

وعرضت علي مشروع ترجمة الرواية لتحمسها لمحتواها، فهي تدور في مصر قبل عام 2011 عندما يموت بطل الرواية.

ونرى أثار ذلك على صديقه فأحيانا ً يرغب في الهجرة.

وتارة يجب أن ينتظر ويتابع غيره من الناس لإلى أن وصل به الحال لفقد هويته واشتد وضعه سوء

حدثنا عن أعمالك المشاركة في المعرض هذا العام

أشارك هذا العام بالطبعة الثالثة لرواية “كل ما أعرف” كما أشارك بروايتي” أنثى موازية” الحاصلة على جائزة ساويرس الثقافية

كيف ترشحت للجوائز وكيف علمت بها؟

يمكن لأي كاتب التعرف على الجوائز والترشح لها من خلال الإطلاع على صفحات الأدب.

والمهتمة بالمسابقات الأدبية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة

صف لنا شعورك عند فوزك بالجائزة، ومن أول من تحدثه بعدها؟

أكيد أشعر بالسعادة، فالمنافسات في الجوائز الأدبية تكون شديدة وعدد المساهمات التي يتم تقديمها في المسابقات يكون كبير جداً.

وبعد أن أحصل على الجائزة أتحدث مع والدتي فهي التي تدعمني بشكل كبير

نصيحة لكل كاتب يريد امتهان الكتابة؟

على كل كاتب أن يقرأ كثيراً، ويدرب نفسه على الكتابة بشكل مستمر.

ولا يتعجل بالنشر حتى لا يندم على أنه قدم نفسه للقارئ بشكل ضعيف دون المستوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.