عمرو أديب
عمرو أديب

عمرو أديب إعلامي مصري، وُلد في 1963/10/23 في مدينة المحلة الكبري، لأسرة تعمل في مجال الأدب، والفنون، والإعلام ، فوالده هو الأديب عبد الحي أديب، وشقيقاه، عادل أديب: مخرج، والآخر عماد الدين أديب: إعلامي وصحفي. 

نشأة عمرو أديب 

دَرَسَ عمرو في كلية فيكتوريا Victoria College, Alexandria التي تخرّج فيها مشاهير كُثُر، أمثال الملك الحسين بن طلال ـ عمر الشريف ـ عدنان خاشقجي، وغيرهم، ثم درس الإعلام في جامعة القاهرة، وتخرّج فيها سنة 1986

لم يكن عمرو بالشخص المرفّه، كما توحي معلومة أنه درس في كلية فيكتوريا، بل اختلط في سِـن شبابه المبكر بأبناء المناطق الشعبية، من خلال إرتياده قصور الثقافة بالمنيرة، والسيدة زينب، وجاردن سيتي، ما أكسَبَه طابع “ولاد البلد”

بداية حياته العملية

بدأ عمرو حياته العملية، في مجال الصحافة المكتوبة، فعمل صُحُفيًا في مجلة روزاليوسف، ثم في جريدة البلد، لفترات لم تطُل كثيرًا.

ثم اكتشفه المخرج طارق الكاشف، فقدّمه كمذيع في برنامج ليلة أوربت، على قناة أوربت، التي كانت مشفرة، ورغم ذلك حرص المواطن البسيط على متابعة عمرو من خلالها عن طريق الوصلات السلكية التي انتشرت في بداية الألفينات، ومن هنا كانت انطلاقة عمرو الإعلامية، التي ستكون متفردة، فبدأ في مايو سنة 2000 تقديم برنامج القاهرة اليوم.

مرحلة الانتشار 

بدأ عمرو تقديم برنامجه الأشهر: القاهرة اليوم، وإبتدع فيه عمرو فكرة أن يُشرِك معه زميلًا في تقديم البرنامج، فبدأ بإشراك الإعلامية نرفانا إدريس، ثم عزت أبوعوف، ثم رجاء الجداوي.

ثم عمرو خالد، ثم الصحفي أحمد موسى، والذي كانت أولى حلقاته مع عمرو “تريند” حيث كانت مخصصة لعرض حادثة مقتل الفنانة ذكرَى، وكان الوقت المحدد للحلقة 30 دقيقة، ولكنها إستمرت 3 ساعات.

استمر برنامج القاهرة اليوم 8 سنوات، وتميز أداء عمرو فيه بالبساطة، والتلقائية، والإهتمام بأمور المواطن البسيط، حتى أنه تم في إحدى الحلقات التي أعلن فيها عمرو عن فتح باب التبرعات لرعاية الحالات المرضية والإجتماعية، تم جمع مبلغ 13 مليون جنيه على الهواء، في سابقة لم تتكرر في الإعلام المصري.

المحايد الاخباري

وقد ركّز عمرو في أداءه على فكرة الخروج من عباءة أداء شقيقه عماد، الذي تميز بالرصانة، والهدوء، والصوت الخفيض، فكان عمرو يستخدم مصطلحات عامية ذائعة في الشارع، مثل وصف فتاة جميلة بأنها “مزة” وتفرّد كذلك من بين مقدمي برامج التوك شو بمظهره الغير متكلف، وصلعته التي يهزأ هو نفسه منها.

ثم قدم في قناة mbc4 برناج اكتشاف المواهب: أراب جوت تالنت، والذي استمر فيه على نفس النهج في التقديم، وكان من أشهر استخداماته اللفظية للتعبير عن إعجابه بفتاة ما “فله شمعه منوره”.

في 2016 قدم في قناة ONtv برنامج “كل يوم”  لمدة سنة، وقدم استقالته منها على الهواء، بسبب خلافات مع إدارة القناة.

شارك عمرو في بعض الأعمال الدرامية، فقد قدمه المخرج محمد فاضل، في دور مصطفى أمين، في فيلم كوكب الشرق  (قصة حياة أم كلثوم)، كما قدمه المخرج مجدي أبوعميرة في إحدى حلقات مسلسل “قضية رأى عام” في دور إعلامي، يناقش قضيةً أثارت الرأي العام.

توجهات عمرو أديب السياسية

تبنى عمرو مواقف سياسية متباينة، كمؤيد لبعض أنظمة الحكم، وكمعارض لبعضها، فقد كان في البداية متماهيًا مع نظام مبارك، ثم بدأ يخرج عن خط الحياد، إثر أزمة الحلقة التي استدعى فيها المعارض طلعت السادات، والتي أُحيل عمرو بسببها إلى النيابة العسكرية للتحقيق.

ثم علا صوته بالمعارضة وقت تعديل المادة 76 من دستور 1971 والتي أثارت الشارع المصري بشدة، وقتها.

واستمر في معارضة نظام مبارك إلى أن تفجّرت ثورة يناير 2011  فكان من داعميها في البداية، ثم انقلب معارضًا لنظام الإخوان، ثم مؤيدًا فمعارضًا، وهكذا.

عمرو أديب
عمرو أديب مع تركي آل الشيخ

 

ثم كان أخطر حدث في حياته المهنية، حين تعاقد عمرو مع قناة mbc السعودية، في سنة 2019 مقدمًا لبرنامج الحكاية، الذي يُذاع للعام الخامس الآن، وليكون عمرو أديب لسان الدولة السعودية الذي يخاطب الشعب المصري.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *