«عيل ب100راجل» يبلغ عن شيئ خطير في مدرسته فماذا حدث؟

عيل ب100راجل، إليكم قصة أجرأ طفل في مصر والذي أقبل رغم سنه الصغير على الإبلاغ عن شئ خطير

يحدث في مدرسته ليحدث ضجة كبيرة، ويبدو أنها كان يبشر بمستقبل مذيع مشهور وهو ما تحقق بالفعل بعد سنوات.

الإعلامي التهامي منتصر مذيع البرامج الدينية بالتلفزيون المصري هو من ابناء محافظة المنوفية

وكان يمتاز منذ صغره بالجرأة منقطعة النظير فقد تسبب وهو لا يزال في المرحلة الابتدائية بتوقيع عقوبة على مدير مدرسته ببلاغ قدمه لمسؤول التعليم بالمنوفية في ذلك الوقت.

كواليس الحكاية

التغذية المدرسية

ويحكي الأستاذ تهامي ذلك الموقف فيقول: قبل 14 عاما كنت في الصف الرابع بمدرسة مشيرف الابتدائية

وفي هذا العام وقع حادث قتل كبير مروع رأيته بعيني، معركة ثأر قتل فيها ثلاثة رجال وامرأة ، تكهرب الجو في القرية

وبعد سويعات قليلة ملأ رجال الشرطة شوارع القرية تبعهم أعضاء النيابة والمباحث، ثم شرطة الهجانة

وفرض حظر التجوال من بعد صلاة العصر وأصبحت القرية ثكنة عسكرية تعيش في ظلمات ثلاث بعضها فوق بعض يكاد الرجل إذا أخرج يده لم يكد يراها.

ويواصل تهامي رواية قصته مضيفاً أن رجال الشرطة سكنوا بعض فصول المدرسة بعد أن أخليت خصيصاً لهم

وتخلف كثير من التلاميذ عن الدراسة بأمر آبائهم خوفاً عليهم وأصبحت نسبة الحضور 10% فقط أنا منهم

بينما حصة التغذية المخصصة للتلاميذ تصل المدرسة كاملة غير منقوصة لاحظت أن فراش المدرسة المكلف بالتوزيع

يعطي كل تلميذ قرصة وحتة عجوة بالكاد، وفي المساء تحمل زوجته وابنتاه ثلاثة أسبتة ويحمل هو الرابع

بها باقي حصة التغذية التي توفرت بسبب الغياب يحملها إلي بيته لاترد لحساب المدرسة ولا يزيد في التوزيع للتلاميذ.

عيل ب100راجل

أجرأ طفل
أجرأ طفل

وهنا تظهر جرأة الطالب تهامي الذي كتب خطاباً لمدير التعليم بالباجور يشرح كيف يستولي الفراش علي حصة التغذية

وذهب إلي رئيس مكتب البوسطة بمشيرف قرأه في إعجاب وقال له: أأقعد يابني ليتطوع الأستاذ عبد الحكم بمظروف من عنده وطابع بريد بتعريفة

وكتب العنوان بخط يده المنوفية الباجور الإدارة التعليمية وبعد 4 أيام فاجأت لجنة التفتيش المدرسة فضبطت الفراش متلبساً

ووقعت جزاءات إدارية علي الناظر وبعض المسؤولين بعد مراجعة كشوف الحضور والغياب لإهمالهم المراقبة والمتابعة وكشف سرقة التغذية.

ما رأيك في جرأة الإعلامي تهامي منتصر؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *