غلاء الاسعار في مصر في كاريكاتير المحايد.. بريشة وائل محمود عبد الرازق ابو العلا

غلاء الاسعار في مصر، يعاني المصريون من ارتفاع في الأسعار علي خلفية الحرب الروسية الأوكرانية.

بينما يقترب شهر رمضان وتتزين الأسواق المصرية لاستقبال الزبائن يخشى أن تتغير هذه الصورة هذا العام في ظل موجة الغلاء التي تجتاح العالم ومصر، حيث شهدت مصر ارتفاع أسعار بسبب موجة الغلاء التي تسببت في ارتفاع أسعار السلع الأساسية في مصر.

غلاء الاسعار في مصر

سببت تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية موجة من ارتفاع الأسعار لبعض السلع الأساسية الغذائية والمعادن بمصر خلال الفترة الحالية بالأسواق،حيث قفزت اسعار المواد الغذائيه العالمية الي مستوى قياسي مع بداية الغزو الروسي لأوكرانيا حيت أحدثت فوضي في تجارة المحاصيل العالمية وأدت إلى ارتباك كبير في سوق السلع العالمي، وتعد روسيا قوة عالميه للسلع الأساسية والاقتصاد الروسي أكثر مرونة وأقل اعتماد على الغرب.

القمح والدقيق

صعد سعر الدقيق والقمح في مصر بنسبة كبيرة في الأيام القليلة السابقة نتيجة العملية العسكرية الروسية، ومصر هي أكبر مشتري للقمح في العالم وروسيا هيا اكبر مورد للقمح الي مصر، وتسيطر روسيا وأوكرانيا علي نحو 29 % من تجارة القمح العالمية وتسببت الحرب الي توقف إمدادات القمح عالميًا مما أدى إلى إرتفاع أسعار القمح، ونتيجة ارتفاع أسعار القمح أدى أيضًا إلى إرتفاع أسعار المكرونه حيث أنها إرتفاع سعرها في السوق المحلي بنسبة كبيرة.

الزيت والذرة والاعلاف والمعادن

صعد سعر طن الزيت بنسبة كبيرة حيث تستورد مصر الزيوت من الأرجنتين واندونيسيا وماليزيا ،كما صعد أيضًا سعر الدورة الصفراء والاعلاف بالاسواق المحلية لأن مصر تستورد الأعلاف من أمريكا والبرازيل وأوكرانيا ولكن النسبة الأكبر من امريكا، كما طالت أيضًا تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية أسعار المعادن بالسوق المحلي إلى إرتفاع كبير في الاسعار.

ارتفاع أسعار العملات

ويضاف الي ذلك ارتفاع أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري مما أدى إلى إرتفاع تكلفة السلع المستوردة خاصة أن مصر تستورد أكثر  من 60و% من السلع الغذائية، و 75 % من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج. 

السلوكيات الشرائية

بعض التجار الجشعين يقومون برفع أسعار السلع المخزنة لديهم من قبل إرتفاع الأسعار، والبعض الأخر يقوم بتخزين السلع واحتكارها لفترة ثم يقومون برفع أسعارها كل ذلك يؤدى إلى أرتفاع أسعار السلع،  والمستهلك هو المتضرر الأساسي في أرتفاع أسعار السلع الأساسية. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.