فوائد الكافيار والآثار الجانبية لتناوله

فوائد الكافيار والآثار الجانبية لتناوله

فوائد الكافيار متعددة وكثيرة، الكافيار هو بيض سمك غير مخصب يُعرف أيضاً باسم بطارخ السمك، وهو طعام شهي يُقدم بارداً، ويأتي الكافيار من سمك الحفش البري.

كيف يتم حصاد الكافيار؟

يتم الحصول على الكافيار الأعلى جودة من البيض الذي يتم حصاده بينما تستعد الإناث للتكاثر، حيث يتم اصطياد سمك الحفش أثناء انتقاله من المياه المالحة إلى الروافد العذبة لوضع البيض، بينما في المزارع تتم مراقبة سمك الحفش من خلال الموجات فوق الصوتية لتحديد الوقت المناسب للحصاد اعتماداً على حجم السمكة، ويمكن أن يطلق سمك الحفش ملايين من البيض في وقت واحد.

خصائص الكافيار

كل نوع من أنواع الكافيار له خصائص فريدة به  بداية من اللون إلى النكهة، ويتنوع لون بيض الكافيار اللامع من الأسود النقي إلى الرمادي المخضر، وينقسم الكافيار حسب الحجم، واللون، والصلابة، والطعم، والرائحة إلى نوع قوي وذو جودة عالية ونوع آخر ذو جودة أقل قليلاً.

القيمة الغذائية الكافيار

الكافيار له قيمة غذائية مرتفعة، حيث أن حصة واحدة من الكافيار توفر تقريباً ضعف الكمية اليومية المطلوبة من فيتامين ب12 الذي يساعد في تطوير وظيفة الجهاز العصبي، ويساعد أيضاً في إنتاج الحمض النووي، وكرات الدم الحمراء، كما أنه يوفر كميات من باقي الفيتامينات، والمعادن، والكالسيوم، وأحماض أوميجا 3 الدهنية، وتحتوي مائة جرام من الكافيار على الآتي:

  • 264 سعراً حراريا.ً
  • 24.6 جرام بروتين.
  • 4 جرام كربوهيدرات.
  •  17.9 جرام دهون.
  • 47.5 جرام ماء.
  • 905 وحدة دولية فيتامين أ.
  • 12-20 مليجرام فيتامين ب.
  • 181 مليجرام بوتاسيوم.
  • 300 مليجرام ماغنسيوم.
  • 275 مليجرام كالسيوم.
  • 1.89 مليجرام فيتامين ه‍.
  • 1500 مليجرام صوديوم.
  • 11.88 مليجرام حديد.
  • 6. مليجرام زنك.

فوائد الكافيار الصحية

فوائد الكافيار كثيرة وتتمثل في:

  • مكافحة الشيخوخة نظراً لأن الكافيار غني   بأحماض أوميجا 3 الدهنية، كما أثبتت الدراسات أن حمض الدوكوساهيكسانويك الموجود بالكافيار ينتج أديبونكتين المضاد للالتهابات، والذي يساعد في التئام الجروح، كما أنه يعزز إنتاج الكولاجين، ويمنع تلف الكولاجين “حيوي لتقليل علامات الشيخوخة للجلد”، وتشير الدراسات إلى أن الكافيار يبطئ شيخوخة الجلد، ويساعد في تحسين تماسك البشرة، كما أنه يقلل الجفاف، لذلك فهو يعزز النعومة والخيوط الدقيقة.
  • يحسن الصحة العقلية وصحة القلب لاحتوائه على أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تساعد في مكافحة وتقليل الالتهابات فيحسن ذلك من صحة العقل والقلب.
  • يمنع تكوين الجلطات الدموية حيث أن الأحماض الدهنية تعمل على منع الجلطات عن طريق تقليل تكتل الصفائح الدموية، والجلطات تؤدي إلى اضطراب تدفق الدم في القلب مما يؤدي إلى حدوث أمراض القلب، لذا منع تكوين الجلطات يحمي من حدوث السكتات الدماغية.
  • خفض ضغط الدم يُعد من فوائد الكافيار حيث أن الأحماض الدهنية تساعد على تقليل معدل ضربات القلب وتقلل من تصلب الأوعية الدموية من خلال تعزيز تدفق الدم السلس.
  • تحسين نسبة الكوليسترول في الدم حيث تشير الدراسات إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في الكافيار تخفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم، بالإضافة إلى أنها تزيد من نسبة الدهون الجيدة، وتمنع تجلط الدم، وتقلل مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتمتلك خصائص مضادات الأكسدة.
  • تحسين الخصوبة تُعد من فوائد الكافيار حيث أن الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية مثل الكافيار تعزز صحة الحيوانات المنوية، وتعمل على تحسين سيولة، وشكل الحيوانات المنوية، وهيكلها مما يساعد الحيوانات المنوية على الارتباط بالبويضة بسهولة، مما يؤدي إلى تحسين فرص الحمل.
  • دعم جهاز المناعة حيث تعمل أحماض السيلينيوم وأوميجا 3 الدهنية الموجودة في الكافيار بكثرة على تحسين المناعة، وتقليل الالتهابات، وحماية الرئتين، والأمعاء، وإصلاح خلايا الدم البيضاء، كما أن السيلينيوم يساعد في تنظيم الاستجابات المناعية، ويحسن وظيفة الأجسام المضادة، ويزيد من إنتاجها. 
  • من فوائد الكافيار أيضاً العمل كمضاد للسرطان حيث أن الكافيار غني بالسيلينيوم الذي له خصائص مضادة للسرطان، ويمنع نمو الخلايا السرطانية عن طريق التخلص من المواد الضارة في الجسم، كما أن له خصائص مضادة للأكسدة.
فوائد الكافيار
فوائد الكافيار

الآثار الجانبية للكافيار

تشير الدراسات إلى أن المأكولات البحرية المصابة تؤدي إلى العديد من الآثار الجانبية، حيث يُعد تناول المأكولات البحرية من أكثر أسباب التسمم الغذائي شيوعاً، مما يؤدي إلى بعض النتائج السلبية مثل:

  • التهاب المعدة والأمعاء الحاد.
  • إسهال.
  • قيء.
  • آلام في المعدة.
  • حمى.
  • التهابات المسالك البولية.

لذا ينبغي شراء المأكولات البحرية من مصادر صحية، كما أن المأكولات البحرية مثل الكافيار قد تحتوي على معادن ضارة، ويحدث هذا بشكل أساسي في الأسماك التي تعيش في المسطحات المائية الملوثة، فتلك الأسماك قد تحتوي على ثنائي الفينيل متعدد الكلور الذي قد يسبب اضطرابات في الجهاز العصبي، وتلف الكبد، وأضرار بالغة للجنين، بينما الملوثات الضارة الأخرى مثل الكادميوم والرصاص تسبب ضعفاً في النمو العقلي، والسرطان، وتلف الكلى، كما تزيد المستويات المرتفعة من الزئبق من الإصابة بالتوحد، ومرض باركنسون، والزهايمر.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *