فوائد واضرار الشطة على صحة جسم الإنسان
اضرار الشطة

اضرار الشطة، فوائد الفلفل الحار أو الشطة كثيرة ومتنوعة، ولكن هذا لا يعني أن لا أضرار له، فلنتعرف في تقريرنا اليوم في (المحايد الإخباري) على أبرز أضرار الشطة التي عليك أن تدركها قبل البدء بتضمينه في حميتك الغذائية.

اضرار الشطة

قد يكون للشطة بعض الأضرار الصحية المحتملة، فلنتعرف على أهمها فيما يأتي:

مشاكل عديدة في الجهاز الهضمي

من ضمن أضرار الشطة المحتملة أنها قد تسبب بالعديد من المشاكل في الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن تشمل: ألم وحرقة في المعدة، الغثيان، الإسهال، ارتجاع أحماض المعدة، تفاقم آلام القرحة، بالإضافة إلى تحفيز ظهور أعراض مزعجة لدى المصابين بمتلازمة القولون العصبي، والمصابين بمرض كرون.

خلق رد فعل تحسسي

قد يتسبب تناول الشطة بظهور رد فعل تحسسي، فتبدو على المصاب أعراض، مثل: الطفح الجلدي، التورم، مشاكل وصعوبات في التنفس، ومن الممكن في بعض الحالات النادرة أن تتفاقم الحالة لينشأ لدى المريض ما يسمى بالصدمة التأقية، وهي حالة خطيرة قد تؤدي للموت.

تهيج البواسير

يتسبب تناول الفلفل الحار بكثرة في بعض الأحيان بتهيج البواسير وظهور أعراضها المزعجة، ولكن ليس بالضرورة أن يحصل هذا مع كل من هو مصاب بالبواسير.

أظهرت بعض الدراسات أن قيام مجموعة من مرضى البواسير بتناول كبسولات تحتوي على خلاصة الفلفل الحار لم يكن له أي تأثير سلبي على حالتهم.

كما أظهرت دراسة أخرى أن قيام مجموعة من الأشخاص المصابين بمرض الناسور الشرجي بتناول كبسولات تحتوي على خلاصة الفلفل الأحمر قد تسبب بتهيج حالة الناسور لدى بعض منهم.

زيادة خطر الإصابة بالسرطان

أجريت العديد من الدراسات لمحاولة تحديد العلاقة بين الشطة ومرض السرطان، وقد أظهرت هذه الدراسات نتائج متضاربة بهذا الخصوص.

حيث أظهرت بعض الدراسات أن تناول الشطة قد يرفع من فرص الإصابة ببعض أمراض السرطان، وبالأخص سرطان المعدة، سرطان المرارة، سرطان الحلق، وسرطان الفم.

كما أظهرت بعض الدراسات الأخرى أن تناول الفلفل الحار قد يساعد على مقاومة بعض أنواع السرطانات، مثل: سرطان البروستاتا، وسرطان الثدي.

الشعور بالحرقة

إن المادة المسؤولة عن النكهة الحارة هي الكابسيسين، وهي التي ترتبط بمستقبلات الألم وتسبب إحساسًا شديدًا بالحرقان، وهي مادة كاوية للأغشية المخاطية ويمكن أن تقوم بحرق براعم التذوق.

كما أن تناول الشطة بكميات كبيرة قد يسبب ألمًا شديدًا، التهابًا، تورمًا، واحمرارًا، وأيضًا قد يؤدي التعرض المنتظم له في تقليل حساسية الخلايا العصبية للألم بمرور الوقت.

الخرف

أظهرت دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص في دولة الصين، بأن القيام بتناول جرعة تزيد عن 50 جرام يوميًا من الفلفل الحار قد يرفع من فرص الإصابة بمرض الخرف بالإضافة إلى أمراض ومشاكل الإدراك بشكل عام.

ومن الجدير بالذكر التنويه إلى أن خلاصة الفلفل الحار المستعملة في الدراسة كانت مأخوذة من أنواع معينة من الفلفل الحار لم يكن الفلفل الأسود من ضمن تلك الأنواع.

تحفيز نوبات الربو

يمكن للشطة أن تؤدي إلى نوبة الربو من خلال التسبب في تشنج الممرات الهوائية عند تناوله بكميات كبيرة للغاية، لذلك يجب عليك الإبتعاد عن الفلفل الحار إذا كنت عرضة لمشاكل الشعب الهوائية.

تهيج الجلد

في الحقيقة، من الممكن أن يؤدي تعرض الجلد المباشر للفلفل عند تقطيع الفلفل أو طهيه إلى تهيج الجلد والإحساس بالحرقة، لذا فإن ارتداء القفازات طريقة سهلة للوقاية من هذا الأضرار.

فوائد الشطة

على الرغم من كثرة أضرار الشطة، إلا أن هذا لا يعني عدم وجود فوائد كثيرة لها، إليكم الأن قائمة بأهم الفوائد المحتملة للفلفل الحار: تسريع عمليات الأيض وكبح الشهية وخسارة الوزن الزائد، مقاومة مرض الصدفية، علاج صداع الشقيقة، علاج سيلان الأنف، تخفيف الأعراض المرافقة لالتهابات المفاصل، بالإضافة إلى تسكين الألم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.