فى الذكرى 64 لتأسيس الجيش المغربى .. تطور كبير فى التسليح ودعم لجهود حفظ السلام

0 2

 

تقرير/ أمانى محمد فهمى

تحتفل المملكة المغربية اليوم بالذكرى 64 لتأسيس القوات المسلحة الملكية الذى يوافق يوم 14 مايو عام 1956 ، وقد تأسس الجيش المغربى بعد إستقلال الدولة عن الإستعمار الفرنسى ، وقام الملك محمد الخامس فى ذلك الوقت بتكليف عدد من الضباط بتكوين النواة الأولى للجيش وإنهاء الوجود الإستعمارى فى البلاد بشكل كامل .

وكانت البداية الفعلية لتأسيس الجيش فى بدايات عام 1956 ، ونجحت الدولة الوليدة فى تشكيل جيش منظم وقائم بذاته بعيدا” عن التبعية للإستعمار ، وتشكّل فى البداية من عدة وحدات برية ، بحرية وجوية .

ومنذ جلوسه على العرش عام 1999 كانت أولى إهتمامات الملك محمد السادس هى إصلاح الجيش فى كل شىء يتعلق بالعتاد والأفراد ، وأيضا” على مستوى العقيدة والإستراتيجية .

وأكد الخبير العسكرى المغربى عبد الرحمن مكاوى أن من حق كل مواطن مغربى أن يفخر بقواته المسلحة بعد 64 عاما” على إنشاءها ، فقد أصبحت جيشا” مهنيا” محترفا” يشكّل قوة ردع حقيقية لكل من تسوّل له نفسه الإعتداء على المملكة أو تهديد مصالحها ، وقادرا” على مواجهة كل التحديات التى تواجه البلاد سواء فى شمال أفريقيا أو خارجها .

وأشار مكاوى إلى أن هناك عددا” كبيرا” من مراكز الأبحاث والدراسات فى روسيا وكندا أصبحت تعترف بقوة الجيش المغربى وقدرته على صد أى إعتداء وحماية أراضى المملكة .

وأضاف الخبير العسكرى أن القوات المسلحة المغربية بجميع أفرعها وأسلحتها تقف الآن على قدم المساواة مع نظرائها من دول أوروبا المجاورة كالإسبانية ، البرتغالية بل وحتى الإيطالية ، وظهر ذلك جليا” فى المناورات المشتركة التى نفذتها القوات المغربية مع قوات هذه الدول وأظهرت مدى تفوق قطاعات الجيش المغربى ، وإمتلاكه لكل وسائل التكنولوجيا الحديثة ، بالإضافة لقراءته الدقيقة للأوضاع الراهنة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا .

ويتم الإحتفال بهذه المناسبة بجميع الحاميات العسكرية وثكنات ووحدات القوات المسلحة ، كما يتم أيضا” الإحتفال على مستوى التشكيلات الجنوبية وتجريدات الجيش المنتشرة فى البلاد للقيام بمهام محددة .

ويتخلل الإحتفال بهذه المناسبة الوطنية تلاوة الأمر اليومى الذى يقوم بتوجيهه الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة إلى الضباط وضباط الصف ، كما يتم أيضا” توزيع الأوسمة والنياشين الملكية على عدد من الضباط وضباط الصف والجنود .

وشهدت القوات المسلحة المغربية منذ عدة سنوات تطورا” كبيرا” فى التسليح مما يعكس الإهتمام الكبير الذى أولاه الملك محمد السادس لتأهيل الجيش فى جميع الأفرع الرئيسية ، وضخ الدماء الشابة بشكل مستمر بين صفوفه من أجل الدفاع عن تراب الوطن ، والمشاركة أيضا” فى دفع وتعزيز جهود حفظ السلام على مستوى العالم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول