فى ذكرى ميلاده.. مراحل من حياة فنان فلسطين “عساف”

حسام بدران عبدالعال

محمد جبر عبدالرحمن عساف، ولد 1 سبتمبر عام 1989م في ليبيا، هو مغني فلسطيني، ولقب بعساف حلم فلسطين وعندليب فلسطين الأسمر وصاروخ فلسطين، بدأ الغناء في سن مبكر وظهر في عدة أغاني مصورة له، وبدأت شهرته تزداد بعد أن فاز ببرنامج أرب آيدول وكان له حضور متميز في عدة مهرجانات، حيث شارك أغانيه في إفتتاح كأس العالم 2014.

وكانت حياته الخاصة عبار عن تجربة إرتباط رسمية فاشلة، فقد جمعته خطوبة لم تستمر طويلا بالإعلامية الفلسطينية ” لينا القيشاوي ” التي تعمل حاليا في قناة الجزيرة، تزوج عساف بداية أغسطس 2020 فتاة خارج الوسط الفني تدعي «ريم عودة» تحمل جنسية فلسطينية ودنماركية، انتقلت ما بين السعودية والدنمارك وستستقر مع زوجها في دبي.

وبدأ محمد عساف مشواره الفني منذ أن كان طفلا عندما شارك في أوبريت “طلائع فلسطين” والذي غني فيه من أجل حق الأطفال في التعليم، تأثر بالأغاني الوطنية منذ الصغر حيث غني لفلسطين أغنية «شدي حيلك يابلد» وعندما كان في الحادية عشر من عمره أما الأغنية الأكثر شهرة «علي الكوفية» التي غناها عندما كان في السادسة عشر من عمره،التي أصبحت أحد أغاني التراث الفلسطيني الثورية وفي فترة قياسية أصبحت هذه الأغنية من أكثر الأعمال المذاعة والمحبوبة لدي الشعب الفلسطيني، سبق أن شارك في برنامج نيو ستار بفلسطين، والذي كان يغني في للجنة التحكيم عن بعد وذلك لسبب تعذر حضوري إستوديوهات البرنامج نظرا حصار غزة، أما المشاركة التي تعتبر غيرت مجري حياته فهي مشاركته في آراء أرب آيدول،فقد أبهرت لجنة التحكيم في كافة مراحل المشاركة،خاصا في مرحلة الإختبار التي تمكنت من اللحاق بها في تجارب الأداء في مصر،إذا أنها كان مهددا بعدم تمكنه من المشاركة للبرنامج سبب تعرضه لمشاكل علي الحدود وإضطرار الحكام إلي إنتظاره ساعات طويلة، ومنذ بدأ بث برنامج أرب آيدول، تمكن عساف لخطف أنظار الجماهير العربية بأدائه الرائع وأشاد الجميع بصوته وراهنوا علي فوزه وبعد مشوار طويل منافسة شديدة بين المشتركين الثلاث أختاره الجمهور نجما للبرنامج بالمركز الأول 68 مليون صوت من جميع أنحاء الوطن العربي وتوج أرب آيدول للموسمه الثاني، فوز عساف لم يكن بالأمر الهين حيث ضجت شوارع فلسطين فرحا بفوز ابنها، وضجت مواقع التواصل الإجتماعي بسيل من التعليقات أطلقها مجموعة من الفنانين والإعلاميين والممثلين والصحفيين باركوا فيها لعساف بفوزه ولفلسطين لفوز ابنها بلقب أرب آيدول، كما تداولت خبر فوزه كثير من الجرائد والقنوات والمواقع العالمية.

وشارك محمد عساف في «عناقيد الضياء» فهو أضخم أوبريت فني مسرحي عن الإسلام، كتب كلاماته الشاعر السعودي عبدالرحمن العشماوي ولحنه الفنان البحريني خالد الشيخ ويشارك فيه أكثر من 200 ممثل من مختلف العالم، يتقدمه 4 نجوم عرب،حسين الجسمي، لطفي بوشناق، علي الحجار، محمد عساف، فهو عمل يروي سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم منذ ولادته حتي وفاته، وتتولي الأوركسترا الألمانية العالمية مهمة التسجيلات الموسيقية لعناقيد الضياء، بقيادة الموسيقار الألماني الشهير كرستيان شتينهاوزر، رئيس فرقة برلين للأوركسترا، شارك عساف في 5 عروض للملحمة حتي الآن،بدأت في 26 مارس واستمرت حتي 4 أبريل علي مسرح الجزيرة بالشارقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *