فيروس كورونا .. كل ماتريد معرفته عنه وطرق الوقاية قبل الشتاء

أصبح فيروس كورونا حديث العالم في الآونة الأخيرة، فأصبح يشكل خطراً كبيراً على الصحة وأيضاً على اقتصاد بلاد العالم بأكملها.
ونتيجة لذلك اتجهت جميع دول العالم لتعزيز المنظمات الطبية لمواجهة فيروس كورونا، وكذلك أيضاً تطبيق الإجراءات الصحية  وذلك من أجل الوقاية من فيروس كورونا.
ومع إقتراب فصل الشتاء وهو الموعد الذي تنشط فيها متحورات هذا الفيرس اللعين نقدم لكم كل ماتريدون معرفته عن هذا الفيروس. 

ما هو فيروس كورونا؟

هو مرض ناتج عن فيروس يسمى فيروس المتلازمة التنفسية الحادة كورونا سارس 2،  وبذلك يعتبر من عائلة فيروسات كورونا التي تسبب أمراض الجهاز التنفسي.

 تفشى هذا المرض في مدينة ووهان في الصين عام 2019، و أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هذا الفيروس أصبح جائحة عالمية، ونتيجة لذلك ألزمت الجميع باتباع  الاحتياطات اللازمة من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد. 

 ما هي أعراض فيروس كورونا وكيف ينتشر؟

يتساءل الكثير عن أهم العلامات التي تظهر على الشخص وتؤكد إصابته بالفيروس، بالإضافة إلى كيفية انتشاره بين الأشخاص، وذلك من أجل الحد من تفشي هذا الفيرس.

يوجد هذا الفيروس غالباً في الخفافيش والقطط والجمال، يتحور داخل الحيوانات ثم ينتقل إلى الإنسان ويبدأ بإصابته.

طرق انتشار فيروس كورونا 

  • ينتشر فيروس كورونا عن طريق الاختلاط المباشر بالشخص المصاب، وذلك من خلال الرذاذ التنفسي أثناء العطس أو السعال بالإضافة إلى التحدث وذلك في نطاق مترين تقريباً، وذلك أيضاً استنشاقه عن طريق الفم أو الأنف.
  •  وكذلك ينتشر عند التعرض لبقايا الرذاذ العالق في الهواء لمدة دقائق أو ساعات من الشخص المصاب وبذلك يسمى بالانتقال عبر الهواء.
  • في بعض الحالات ينتقل الفيروس عن طريق لمس سطح ملوث بالفيروس، ثم تلمس أنفك أو فمك أو عينيك، ولكن خطر الإصابة في هذه الحالة ضعيف
  •  ينتقل كوفيد -19 من شخص مصاب لا تظهر عليه أعراض، وتسمى هذه الحالة انتقال العدوى دون أعراض.    

ما هي أهم أعراض فيروس كورونا؟

تظهر أعراض تنفسية ما بين خفيفة إلى شديدة في فترة تتراوح بين يومين إلى  14يوماً من الإصابة بالفيروس، وبذلك تسمى الفترة  التي تسبق ظهور الأعراض بفترة حضانة المرض.

يتعافى بعض المصابين سريعاً دون الحاجة إلى العلاج،  وكذلك البعض الآخر تظهر عليهم أعراض شديدة تحتاج إلى الرعاية الطبية. 

 هناك بعض الأعراض الشائعة على سبيل المثال

  •  ارتفاع في درجة الحرارة.
  • السعال.
  • الإرهاق، آلام في العضلات.
  • صعوبة التنفس وآلام في الصدر.
  • القيء.
  • فقدان حاسة الشم والتذوق.
  • الإسهال.  

قد تزداد حدة الأعراض عند كبار السن، و خاصةً أصحاب الأمراض المزمنة وتتضمن ما يلي

  • مصابو داء السكري سواء النوع الأول أو الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب  والكلى والكبد المزمنة. 
  • السمنة.
  • التدخين.
  • الربو والأمراض التنفسية الحادة.
  • الحمل.
  • متلازمة داون.
  • ضعف الجهاز المناعي 

أفضل 10 طرق للوقاية من فيروس كورونا 

توصي منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض باتباع التعليمات الآتية وذلك حرصاً على الوقاية من الفيروس ومنع انتشاره:   

  • البقاء في المنزل في حالة ظهور الأعراض عليك.
  • تجنب التواجد في الأماكن المغلقة سيئة التهوية دون ارتداء الماسك.
  • الحفاظ على مسافة متر على الأقل بينك وبين الشخص المصاب.
  • غسل اليدين بالماء والصابون.
  • استخدام المعقم بالكحول بنسبة لا تقل عن 60%.
  • تجنب لمس الأنف أو العين أو الفم.
  • تعقيم وتنظيف الأسطح المستخدمة باستمرار.
  •  تغطية الفم والأنف أثناء السعال أو العطس، وكذلك التخلص منه فوراً وغسل اليدين.
  • ارتداء الماسك على الأنف والفم عند التواجد في مناطق سجلت عدداً كبيراً من الإصابات، وسرعة التخلص منها بشكل صحيح. 
  • في حالة السفر يجب اتباع الاحتياطات اللازمة وذلك لتجنب الإصابة بالفيروس، واستشارة الطبيب خاصةً إذا كان لديك بعض من المشاكل الصحية، ونتيجة لذلك تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التنفسية.
  • اتباع الإجراءات الاحترازية أثناء التسوق للوقاية من فيروس كورونا، وكذلك أيضاً غسل الأطعمة جيداً.
  • تلقي اللقاحات الموصى بها.   

لقاح فيروس كورونا (كوفد -19)

يعد اللقاح من الطرق الآمنة للوقاية من فيروس كورونا، وبذلك فهو يقلل خطر الإصابة به ويساعد أيضاً في تقليل الإصابة بالأمراض الخطيرة، أو الوفاة من كوفيد -19.

 فيروس كورونا

 حيث من الممكن لأي شخص من سن خمس سنوات فأكثر تلقي الجرعة الأولى والثانية من اللقاح.

 وكذلك سيتم تقديم الجرعة المعززة للأشخاص فوق 16عاماً، بالإضافة إلى جرعة تعزيزية خلال موسم الخريف للأشخاص الأكثر عرضة للفيروس على سبيل المثال كبار السن فوق الخمسين عاماً، و كذلك أيضاً الحوامل ،وأصحاب الجهاز المناعي الضعيف، بالإضافة إلى العاملين في المنظمة الطبية.

من الضروري تلقي نفس اللقاح في جرعتين الأولى والثانية، إلا في حالة حدوث حساسية ضد اللقاح أثناء الجرعة الأولى. 

 هل هناك آثار جانبية للقاح ضد فيروس كورونا أم لا ؟

هناك الكثير من الأسئلة حول لقاح الكورونا وتأثيره سواء بالسلب أو الايجاب على صحة الشخص.

هناك بعض الآثار الجانبية و عادة ما تكون خفيفة، ونادراً ما يصاب بها الجميع، وكذلك تستمر من يومين إلى ثلاثة أيام ولا تزيد عن أسبوع على سبيل المثال:

  • صداع.
  • ألم في الذراع.
  • الإرهاق.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.

قد تحدث بعض الآثار الجانبية الأكثر خطورة، مثل تخثر الدم والحساسية، ولكن نادرة الحدوث.

 بعض النصائح لعلاج فيروس كورونا في المنزل

إذا كنت مصاباً بالفيروس و تعتني بنفسك، أو تعتني بشخص آخر مصاب فمن الضروري معرفة ما يلي:

ماهي مدة العزل؟

كيف تقدم المساعدة للشخص المصاب والالتزام بطرق الوقاية من فيروس كورونا؟

متى تلجأ لزيارة الطبيب لتلقي العلاج؟

يشعر بعض المصابين بأعراض خفيفة لا تحتاج إلى الرعاية الطبية، وتختفي في خلال أسبوع ولكي نقلل الأعراض يجب اتباع مايلي

  • تناول السوائل الدافئة.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي والزنك.
  • الراحة التامة.
  • تناول مسكنات الألم.

من المهم أيضاً:

  • عزل المريض في غرفة خاصة به مع مراعاة التهوية الجيدة.
  • الالتزام بارتداء الماسك.
  • تنظيف الأسطح الأكثر عرضة للمس.
  • استخدام أدوات خاصة بالمريض وضرورة تعقيمها.
  • تغطية الفم أثناء السعال أو العطس. 

 متى تلجأ إلى زيارة الطبيب؟

  •  في حالة كبار السن وممن يعانون أمراضاً مزمنة، وذلك مثل أمراض الرئة أو القلب أو السكري، لذلك لا تتردد في إتباع الإرشادات الصحية للحد من خطورة الفيروس.
  • في حالة نقص كمية الأكسجين في الدم، حيث يقاس كمية الأكسجين عن طريق مقياس التأكسج النبضي،إذا كانت كمية الأكسجين أقل من 92% ، نتيجة لذلك يتوجب على المريض الذهاب إلى المستشفى لتلقي الرعاية.
  • صعوبة التنفس، ألم شديد في الصدر.
  • شحوب الجلد والشفاه.  

هل يؤثر فيروس كورونا على الحامل؟

تعتبر الحامل  أكثر عرضة لخطر الإصابة، خاصةً إذا كانت في الثلث الثالث من الحمل.

 هناك بعض الحالات تزيد من احتمالية الإصابة على سبيل المثال:

  • زيادة الوزن.
  • أمراض القلب، والسكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض الربو. 

يشكل كوفد 19 خطراً على الجنين في حالة الإصابة في وقت متأخر من الحمل، و لذلك يتسبب في ولادة مبكرة ونتيجة لذلك قد يعاني الجنين من نقص في الوزن.

من الممكن أن ينتقل الفيروس إلى الجنين، ولكن يتحسن بمجرد الولادة.

لا يوجد أي دليل أن فيروس كورونا يسبب الإجهاض.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *