في خاطري أنين السنين

0 3

بقلم: نورا محمد

في حديثٍ عن ذاتي

ذكرت الآلام ونسيت لذاتي

وأمسيت أبحث عن ذادي

وجدت ألأقلام إزائي

فكتبت حياة الآهاتِ

وذكرت بحار الأزماتِ

أولهم درب الشهواتِ

لم أعشق إلا الكتابات

فرماني البعض بكلماتٍ

هيهات أهذي أبيات !!

ولأني ضعيفة في الذات

آمنت بتلك التفهات

فمحيت خلايا اليرقات

وبجوفي دفنت الورقات

والثاني بحر الأحلام

لم أبغ حياة الأوهام

سعيت بفيض الآمال

أمسيت أجاري الأيام

فغرقت و لأني جبانة

بالخوف وعُسر الأقدام

وآخرهم ألم لا يُنسى

عنوانه كان “أنا الأنثى”

بكوخ الضعف مسجونة

وأحلامي بقلبي مدفونة

سألت يوماً سجاني

ألن يبنى كيان لنوره؟!

فرد بعين مكسورة

إن مُحي الجهل من الصورة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول