في ذكرى ميلاد “أحمد سالم” تعرف على حياة الفنان صاحب الـ7 وظائف

يوافق اليوم ذكرى ميلاد أحمد سالم أول مذيع في الإذاعة المصرية والذي اشتهر بالجملة التاريخية “هنا القاهرة” التى تتردد حتى الآن وتعتبر هي أول جملة قالها في الإذاعة ولم يتوقف على كونه إعلاميًا فقط بل تحلى بالكثير من المواهب منها الإخراج والتمثيل والإنتاج والتأليف والإذاعة وقبل ذلك كان مهندسا للطيران وأيضًا أنهى مسيرته بالتجارة.

ميلاد أحمد سالم

ولد أحمد سالم في مثل هذا اليوم من عام 1910 في أبو كبير بمحافظة الشرقية ورحل عن عالمنا في يوم 10 سبتمبر من عام 1949 عن عمر يناهز 40 عاما.

مسيرة حياته

رحل إلي انجلترا لدراسة الهندسة فدرس الطيران وعاد إلى مصر عام 1931 قائدا بنفسه طائرته التى اشتراها ليعود اللي بلده وقد تعرض إلى أكثر من حادث عند تعلمه الطيران قد كان يؤدي بحياته.

عند عودته اللي مصر عمل مهندسًا في إحدى شركات أحمد عبود باشا ولكن لم يستمر في العمل طويلًا رغم نجاحه، وبعد ذلك عمل مديرًا لقسم الإذاعة المصرية عام 1932 وكان أول مذيع مصرى نطق الجملة الشهيرة هنا القاهرة التى تزال تتردد في الإذاعة حتى الآن.

طرق أحمد سالم الإذاعة واتجه إلى السينما نتيجة إعجاب طلعت حرب باشا بذكائه وطلب منه أن يتفرغ لإنشاء شركة مصر للتمثيل والسينما وبناء استوديو كبير يكون مصريا خالصاً وبالفعل أنهي احمد مهنته في الإذاعة وتفرغ للسينما المصرية استوديو مصر الذي يعتبر احدث استوديوهات ذلك الزمان وتولي توظيف الفنانين المصريين والأجانب.

 

في عام 1938 أنتج استوديو مصر عمل فني تحت اسم لاشين آثار ضجه كبيرة وآثار حفيظة القصر الملكي لأن يحوي حركات شعبية ثورية ضد الحاكم المتملك والنهاية هي القضاء علي هذا الحاكم، طلبوا من أحمد تعديل السيناريو والحوار حي تكون النهاية لصالح الحاكم ولكن رفض تعديل أي شيء وقدم استقالته من كل هذه المناصب (الإنتاج والتمثيل والإخراج والسينما).

كون شركة افلام باسمه باسم نفرتيتي واستأجر لها مقرا في شارع ابو السباع فوق بنك موجيري في ذلك الوقت قاما بجمع عدد من الفنانين والفنانات صغار السن وأقدم علي اول إنتاج له وهو أجنحة الصحراء كتب هو السيناريو والحوار وقام بالإخراج وبطولة الفيلم وصوره جوليا دى لوكا وفاركاش وشارك في بطولته رقية إبراهيم وأنور وجدي وحسين صدقي وعباس فارس وروحيه خالد، وعرض الفيلم في أكتوبر عام 1939 واتسمت أفلامه بالطابع الاجتماعي ومثل في كل الأفلام التي أخرجها.

 

وابتعد أحمد سالم عن السينما بعد فيلم أجنحة الصحراء حيث شارك في أعمال تجارية كبري مثلا تجارة السلاح.

زوجات “أحمد سالم”

تزوج الفنان أحمد سالم من كلا من الفنانة أسمهان ومن مديحة يسري وكذلك من الراقصة تحية كاريوكا ومن امينة البارودي إحدى سيدات المجتمع أثناء الثورة.

وفاته” أحمد سالم”

أنهت بحياتة رصاصة نتيجة شجاره مع زوجته الفنانه أسمهان عام 1944 حين عادت اللي المنزل في وقت متأخر. وذلك ما جعله يرفع عليها مسدسه ولكن بسبب وجود صديقتها لم يطلق احمد النار علي زوجته. ولأن صديقتها استنجدت بالشرطة ورغم ذلك حدث شجار بين أحمد سالم وضابط الشرطة أطلق كلا منهم النار علي الآخر. ولكن كانت النتيجة إصابة أحمد سالم برصاصة في الصدر وتعالج منها ولكن آثارها يؤلمه حتي عام 1949 دخل المستشفى لإجراء عملية بسبب ألم تلك الرصاصة ولكنه توفي نتيجة فشل العملية.

الكاتبة أسماء منصور

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.