في ذكري ميلاده  تعرف إلي ما وراء الستار عن “فهمي عبد الحميد”

تقرير: هاجر رمضان متولي

حياته:

يحل اليوم ذكرى ميلاده المخرج فهمي عبد الحميد (1 فبراير 1939 – 17 يناير 1990)،كما حاز “فهمي عبد الحميد على العديد من الجوائز.

تزوج فهمي عبد الحميد وله من الأبناء ثلاثة.. وائل “المخرج التلفزيوني” ومحمد ولمياء “مذيعة”

جوائزه:

على تكريم الرئيس حسني مبارك بمنحه نوط الامتياز من الدرجة الأولى وحصل على العديد من

الجوائز منها:

عام 1974 جاءت بدايته الحقيقية مع فوازير رمضان التلفزيونية واختار الفنانة نيللي لتقديمها وكانت فكرتها تعتمد على استضافة فناني الرسوم المتحركة في كل حلقة.

أعماله فى فن الفوازير:

لسنوات طويلة ظل العائلة تتجمع أمام التلفزيون في شهر رمضان لمشاهدة “الفوازير”،

واستمرت “نيللي” لسنوات ملكة في هذا الفن، وارتبط رمضان بفوازير “نيللي وشريهان”، كان وقتها شيء مبهر أن تخرج من الحائط أو تطير في الهواء بتقنيات إخراجية بسيطة،

وبهرت الجهمور بقدرتها على الغناء والرقص وتغيير الملابس والشخصيات بالإضافة لخفة ظلها وجمالها.. هذه 5 تترات من فوازبر “نيللي”.

فزورة تم إنتاجها عام 1977، وصمم استعراضاتها “حسن عفيفي” وكانت من ألحان حلمي بكر وإخراج فهمي عبد الحميد. عروستي تم تصويرها عام 1980،

وكان بداية تعامل نيللي مع صلاح جاهين، ومن ألحان حلمي بكر.. واستعراضات حسن عفيفي.

والخاطبة عام 1981، بنفس الفريق المكون من صلاح جاهين وحلمي بكر مع فهمي عبد الحميد.

و عالم ورق عام 1990، من خلال إخراج جمال عبد الحميد بعد وفاة فهمي عبد الحميد.

أم العريف عام 1993، هذه المرة من إخراج محمد عبد النبي وتأليف عبد السلام أمين، وألحان حلمي بكر.

وقدم الفنان “سمير غانم” “فوازير فطوطة” لأول مرة فى بداية الثمانينيات،

ولم تكن فوازير “فطوطة” مجرد عمل فنى ناجح يظل عالقًا بالأذهان لفترة ثم يصبح مصيره النسيان،

وأصبحت شخصية “فطوطة” الكوميدية الشهيرة إحدى أهم الشخصيات المرتبطة بشهر رمضان خاصة بالنسبة لجيل الثمانينيات والتسعينيات.

دارت أحداث هذه الفوازير حول الشخصية الرئيسية وهى القزم “فطوطة” التى أداها الفنان القدير سمير غانم،

وهى شخصية رجل قصير بشعر مجعد ويرتدى بدلة خضراء أشبه بالزى البهلوانى، وصوته رفيع مثل الأطفال، وذلك إلى جانب الشخصية الأساسية “سمورة”، والتى أداها الفنان سمير غانم أيضًا.

ألحانه:

أخرج “فهمي عبد الحميد” العديد من أغنيات الأطفال التي حققت نجاحًا وانتشارًا وكان يخرج الرسوم المتحركة بأعماله التي حصلت على جوائز من مهرجانات دولية ومنها “إبريق الشاي” السيد الملاح

وكذلك المطربات عفاف راضي وليلي نظمي ولبلبة وإيمان الطوخي وقدّم أغنيات وطنية مثل “على ضفافك يا نيل” غناء وردة و”يوم الهنا” غناء نجاة الصغيرة

وفاته:

كانت نهاية الرحلة يوم 17 يناير 1990 في التاسعة مساء حيث كان “فهمي عبد الحميد” يصور حلقات “ألف ليلة وليلة” بطولة مدحت صالح ورغدة ومنى عبد الغني ووافته المنية

وخرجت روحه إلى بارئها إثر أزمة قلبية مفاجئة ليسدل الستار على مشوار لم يمتد أكثر من 51 سنة

ولكنه ترك بصمات بداخلنا جميعا فعندما يأتي رمضان كل عام يصطحب معه حنينا لأيام الطفولة

وذكريات الصيام في الصغر وتجمع الأهل حول مائدة الإفطار لمشاهدة فوازير فهمى عبد الحميد الذي اختفت وفقدت بهجتها وجمالها وطعمها وروحها بموت صانع وإمبراطور الفوازير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.