قمة السبع تعلن عن العودة 

قمة السبع تعلن عن العودة 

 

 

تقرير / أميمة حافظ

 

أعلنت بريطانيا أنها تعتزم تنظيم القمة المقبلة للدول الصناعية السبع الكبرى من 11 إلى 13 يونيو في جنوب غرب البلاد، التي ستكون القمة الاولى للمجموعة منذ بداية الجائحة وبعد تولي جو بايدن الرئاسة الاميركية.

 

حيث قال مكتب رئاسة الوزراء البريطانية في بيان إن إجتماع رؤساء دول وحكومات القوى العظمى سيعقد في بلدة ( كاربيس باي الساحلية في كورنوال ) .

 

وإضافة إلى الدول الأعضاء في مجموعة السبع (المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا واليابان وفرنسا وألمانيا وإيطاليا)، دعت الحكومة البريطانية أستراليا والهند وكوريا الجنوبية للانضمام إلى المناقشات.

 

و قد كان مقررا العام الماضي عقد قمة المجموعة في الولايات المتحدة إلا أن الرئيس دونالد ترمب اضطر إلى إلغائها بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وتشهد المملكة المتحدة حاليا موجة قوية من العدوى تقودها إلى نسخة متحورة من الفيروس ، و التى يجري العمل على احتوائها، وتأمل في أن تكون قادرة على رفع القيود في الربيع من خلال الاستعانة بعمليات التطعيم .

 

افاد بيان الحكومة إن رئيس الوزراء بوريس جونسون “سيستغل فرصة قمة مجموعة السبع الأولى التي ستعقد وجها لوجه منذ نحو عامين، ليطلب من القادة اغتنام الفرصة لإعادة بناء (العالم) بشكل أفضل بعد فيروس كورونا، من خلال الاتحاد لجعل المستقبل أكثر عدلا واخضرارا وازدهارا “.

 

يعد 2021 عاما حاسما على الساحة الدولية بالنسبة الى المملكة المتحدة التي تريد أن تثبت نفسها، وفق مفهوم “بريطانيا العالمية”، كقوة أساسية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

 

وبالإضافة إلى قمة مجموعة السبع، ستتولى لندن رئاسة مجلس الأمن الدولي اعتبارا من فبراير المقبل وستستضيف في نوفمبر من العام الحالى ، في غلاسكو قمة المناخ (كوب 26).

 

دول المجموعه هم :

 

وإضافة إلى الدول الأعضاء في مجموعة السبع (المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا واليابان وفرنسا وألمانيا وإيطاليا)

وقد دعت الحكومة البريطانية أستراليا والهند وكوريا الجنوبية للانضمام إلى المناقشات.

 

وبالإضافة إلى قمة مجموعة السبع، ستتولى لندن رئاسة مجلس الأمن الدولي اعتباراً من شباط، وستستضيف في تشرين الثاني، في غلاسكو قمة المناخ (كوب 26).

 

كانت القمة تعرف سابقا باسم مجموعة الثماني حتى خروج روسيا في عام 2014 على خلفية أزمة شبه جزيرة القرم.

 

ما هي مجموعة السبع :

 

مجموعة السبع هي منظمة تتكون من أكبر سبع دول اقتصادية على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. وتتخذ المجموعة قيم الحرية، وحقوق الإنسان، والديمقراطية، حكم القانون، والرخاء، والتنمية المستدامة كمبادئ رئيسية لها.

 

أهداف المجموعه :

 

أقيمت القمة الأولى لهذا الكيان عام 1975 عندما اجتمعت ست دول “لتبادل الأفكار والحلول المحتملة” لأزمة الاقتصاد العالمي. وفي العام التالي انضمت كندا لهذه المجموعة.

 

ويحضر القمة الوزراء والموظفون المدنيون من الدول السبع على مدار العام لمناقشة الشؤون والمصالح المشتركة.

 

وتتولى كل دولة من دول المجموعة رئاسة هذا الكيان لعام واحد بالتناوب. وتكون الدولة التي ترأس المجموعة مضيفة لقمة السبع السنوية التي تمتد ليومين.

 

وتحتل سياسات الطاقة، والتغير المناخي، ومرض نقص المناعة المكتسبة (الأيدز)، والأمن العالمي مكانا بارزاً بين قضايا أخرى كثيرة تناقشها القمة.

 

ويصدر عن القمة بيان ختامي يوضح ما تم الاتفاق عليه.

 

ومن بين الحضور الأساسيين لقمة مجموعة السبع، رؤساء الحكومات، ورئيس المفوضية الأوروبية، وهو حالياً جان كلود يونكر، الذي يغيب عن هذه القمة بسبب خضوعه لعملية جراحية، كما يحضر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

 

من العادة يدعى إلى حضور القمة ممثلون لدول أخرى ومندوبون عن منظمات دولية. وستركز قمة بياريتز الحالية على “محاربة عدم المساواة”.

 

مدى تأثير المجموعة :

 

رغم الانتقادات التي توجه إلى مجموعة السبع والنظر إليها على أنها بمثابة “تحفة فنية تنتمي لعصور غابرة”، حققت المجموعة بعض النجاحات الهامة، أبرزها إنشاء صندوق دولي لمكافحة أمراض الأيدز والسل والملاريا، والتي تقول إنه أنقذ حياة حوالي 27 مليون شخص منذ عام 2002.

 

كما أن مجموعة السبع كانت القوة الرئيسية المحركة وراء تفعيل اتفاقية المناخ الموقعة في باريس في 2016 حتى مع تقديم الولايات المتحدة طلب الانسحاب من الاتفاقية في ذلك الوقت.

 

لماذا لا تنتمي الصين إلى مجموعة السبع:

 

رغم أنها الدولة الأكبر من حيث عدد السكان وثاني أكبر اقتصاد في العالم، تعد ثروات الصين أقل نسبيا من أعضاء مجموعة الدول السبع، وفقاً لحساب نصيب الفرد من ثروات البلاد، لذا لا تعتبر الصين من دول الاقتصادات المتقدمة بحسب مقياس دول المجموعة، على الرغم من عضويتها في مجموعة العشرين، واحتوائها مدنا ضخمة حديثة مثل شنغهاي.

 

هل كانت روسيا عضوا في مجموعة السبع :

 

انضمت روسيا عام 1998 إلى المجموعة التي حملت حينها اسم مجموعة الثماني، لكن المجموعة علقت عضوية روسيا عام 2014 إثر قيامها بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى الاتحاد الروسي.

 

ويرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن هناك ضرورة لإعادة روسيا إلى المجموعة، معتبراً أن روسيا ينبغي أن “تكون على طاولة المفاوضات”.

 

التحديات التي تواجه المجموعه :

 

هناك خلافات داخلية بين أعضاء مجموعة السبع، كان أبرزها خلاف الرئيس ترامب مع باقي أعضاء المجموعة حول الضرائب على الواردات والإجراء الذي اتخذته الولايات المتحدة تجاه التغير المناخي في قمة السبع التي انعقدت في كندا العام الماضي.

 

كما تواجه المجموعة انتقادات لأن أداءها لا يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية والسياسية على المستوى الدولي.

 

ولا توجد دول أفريقية أو دول من أمريكا اللاتينية أو أي من دول جنوب الكرة الأرضية بين أعضاء مجموعة السبع.

 

وتواجه المجموعة تحدياا من الاقتصادات الناشئة سريعة النمو مثل الهند والبرازيل، وهما ليستا من أعضاء مجموعة السبع رغم كونهما من الأعضاء في مجموعة العشرين.

 

ورجح خبراء اقتصاد أن هذه الاقتصادات الناشئة قد تتفوق اقتصاديا على أعضاء مجموعة السبع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *