“كتفي بكتفها”.. حملة مجتمعية لمناهضة التمييز ضد المرأة بأسيوط

“كتفي بكتفها”.. حملة مجتمعية لمناهضة التمييز ضد المرأة بأسيوط
"كتفي بكتفها".. حملة مجتمعية لمناهضة التمييز ضد المرأة بأسيوط

اختتم مكتب التنمية الإيبارشي بأسيوط فعاليات حملة “كتفي بكتفها نحقق الأحلام” التي نظمها بالتعاون مع نظمت جمعية المحافظة علي القرآن الكريم وتنمية المجتمع بقرية جحدم ، احدي قري محافظة أسيوط ، والتي استهدفت القضاء علي أشكال التمييز ضد المرأة أو الفتاة في القرية ودعم المساوة بين الجنسين.

  • الأمم المتحدة

وقالت ناهد سمير ، مدير مشروع “مساواة” بمكتب التنمية ، أنه في عام 1979م ، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة ، اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة ، ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في عام 1981م ، بعد أن صادقت عليها 20 دولة .

  • مشروع مساواة

وأوضحت “سمير” أن حملة “كتفي بكتفها” تأتي ضمن أنشطة مشروع مساواة ، أحد أهم المشروعات التي يتبناها مكتب التنمية الإيبارشي بقري محافظة أسيوط لمناهضة التمييز ضد المرأة .

  • لقاء القادة

وأشارت  مدير مشروع “مساواة” أن حملة “كتفي بكتفها” تضمنت ثلاث لقاءات ، لقاء القادة ، وتحدثنا مع 30 قائد من مشايخ قرية جحدم ، وأئمة المساجد ، وراعي الكنيسية بالقرية ، فضلًا عن عدد من موظفي الوحدة المحلية ، وأعضاء مجلس إدارة مركز الشباب ، ومديري ونظار المدارس والمعاهد الأزهرية بالقرية .

  • عدم التمييز

تناول اللقاء التأكيد علي ضرورة عدم التمييز بين الذكور والإناث في المعاملة ، سواء داخل المنزل ، أو في المدارس والمعاهد الأزهرية بالقرية ، من خلال حملة ” كتفي بكتفها” ضمانًا للمساواة التي أقرها الشرع الحنيف بين الجنسين ،  ومكافحة التمييز ضد المرأة  بصفة عامة .

  • الأسر والشباب

فيما أضافت منجه محمد ، منسق المشروع بالقرية ، أنها أدارت لقاءين  آخرين ، أحدهما لعدد 15 أسرة تضم الزوج والزوجة ، والآخر لقاء للشباب والفتيات وضم 10 أولاد ، و16 بنت .

  • عرض مسرحي

وأكدت “محمد” علي ضرورة الامتناع عن مباشرة أي عمل تمييزي أو ممارسة تمييزية ضد المرأة أو الفتاة  ، وهو ما تم عرضه من خلال العرض المسرحي “بلاش تمييز ” ، الذي عُرض علي هامش لقاء الشباب ، ونفذه فريق من “الكوادر النسائية بالحملة”  ضم 3 بنات وسيدتين  .

  • تطور المرأة

من جانبه أوضح الشيخ أف سلطان ، رئيس مجلس إدارة جمعية المحافظة علي القرآن الكريم وتنمية المجتمع ، أهمية كفالة تطور المرأة وتقدمها الكاملين ، وذلك لنضمن لها ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية والتمتع بها على أساس المساواة مع الرجل ، وهو ما أكدته حملة “كتفي بكتفها  نحقق الأحلام” .

جدير بالذكر أن مكتب التنمية الإيبارشي يتبي مشروعات  تقوم علي أساس التوعية بحقوق المرأة ، ومناهضة العنف والتمييز القائم علي النوع الاجتماعي ضدها .

  • اتفاقية سيداو

يعتبر مبدأ عدم التمييز ضد المرأة ، حجر الأساس لاتفاقية سيداو ، التي تبنتها الأمم المتحدة ، حيث انتبه المجتمع الدولي للانتهاكات التي تطال حقوق المرأة حول العالم ، لذا حرص على واجب تمتع المرأة بحقوقها كاملة ، دون انتقاص من خلال تجميعها في اتفاقية سيداو ، وجعلت أساس هذه الحقوق هو حث الدول المصادقة عليها على إلغاء كل معاملة تمييزية ضارة بالمرأة في قوانينها الداخلية ، تحت إشراف لجنة أنشأتها الاتفاقية هي لجنة عدم التمييز ضد المرأة (لجنة سيداو) .

  • تحفظات وآليات

ورغم التحفظات التي أبدتها بعض الدول كالجزائر مثلا على بعض المواد ، إلا أن اتفاقية سيداو تعتبر من أنجح الاتفاقيات الدولية بالنظر لعدد الدول المنظمّة لها ، وبالنظر أيضا للآليات التي استحدثتها من أجل تحقيق الأهداف التي تصبو إليها هذه الاتفاقية  .

وجاءت الاتفاقية لرفض التمييز، وضمان المساواة، والتزام الدول بالبنود المتفق عليها، حيث تنص بنود الاتفاقية التي تتكون من 30 مادة على المساواة بين الرجل والمرأة في كافّة الميادين السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، وقد بلغ عدد الدّول المُوقّعة عللى الاتفاقية 190 دولة بينما لم يوقع عليها سوى 5 دول فقط.
بلغ عدد الدول الموقعة على اتفاقية سيداو 190 دولة حتى الآن كان منها عشرون دولة عربية وهي: المغرب والجزائر، تونس وليبيا، مصر ولبنان، الأردن والسعودية، العراق والكويت، اليمن وجزر القمر، موريتانيا والإمارات العربية المتحدة ،جيبوتي والبحرين، سوريا وعُمان .

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *