“كوفيد ١٩ ” .. إلى أين؟!

0 0

بقلم : الشريف المستشار / إسماعيل الأنصاري

ماهي المسئولية التي تقع على عاتقنا جميعا في سبيل مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩” وكيفية القضاء عليه ؟.. لاشك أننا أعلنا جميعا ، ملوكا وحكاما ورؤساء وقيادات بهزيمتنا في الجولة الأولى أمام “كوفيد ١٩” ، تلك الجائحة التي سبقها سبعة أوبئة ، اعتقد العالم أنها نهاية البشرية في المائة سنة الأخيرة . إن كورونا ليس الأسوأ ، فهناك ثلاثة أوبئة خطيرة ضربت العالم وهددت البشرية على مر التاريخ ، وهي وباء الطاعون والطاعون الأسود وأخيرا وباء الأنفلونزا الأسبانية الذي ضرب العالم عام 1918 وأودى بحياة حوالي 50 مليون شخص حول العالم .

نحن الآن في نهاية الجولة الثانية ، وأظن أننا لابد أن نعلن هزيمتنا أيضا.. ولكن علينا من الآن فصاعدا أن نستعد للجولة الثالثة بمزيد من الأبحاث المعملية والأبحاث السريرية ومزيد من الإجراءات الوقائية والاحترازية ، والالتزام التام بالتباعد المجتمعي ، واستخدام الكمامات والقفازات ومداومة غسل اليدين بالماء والصابون ، وشرب الماء بكثرة واستخدام المطهرات والتعقيم الجيد لمنع انتشار وتفشي “كوفيد ١٩” حتى يحين الحين ويتم اكتشاف المصل أو اللقاح الذي نستطيع به الوقوف أمامه والتصدي له والقضاء عليه .

علينا أن نعترف أن الاقتصاد العالمي قد تضرر وأصيب بالعجز ، وأن الظروف المعيشية للناس أصبحت قاسية ، ولكننا نذكر الجميع بأن الحياة والبقاء فيها يحتاج منا أن نقاوم وأن نتحمل ، ولابد أن نؤمن بأن الحياة سوف تعود كما كانت ، وستعيش البشرية والعالم أجمع في صحة وسلامة مرة ثانية بإذن الله .. ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول