كيف أتخلص من هشاشة العظام؟

كيف أتخلص من هشاشة العظام؟

هشاشة العظام هي حالة صحية تضعف العظام وتجعلها هشة وأكثر عرضة للكسر ويتطور ببطء على مدى عدة سنوات وغالبًا ما يتم تشخيصه عندما يتسبب السقوط أو الصدمة المفاجئة في كسر العظام مثل عظام العمود الفقري، أو الحوض، أو مفصل كف اليد، أو الفخذين.

ينتج عن هشاشة العظام ضعف شديد في العظام بسبب نقص مستوى الكالسيوم والفسفور أو نقص معادن أخرى.

هناك تساؤلات عديدة عن ماذا يسبب هذه الهشاشة؟ وكيفية التخلص منها؟كل ذلك سوف نتناوله في مقالنا…..

أسباب هشاشة العظام:

هشاشة العظام

يعد فقدان العظام جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة، لكن بعض الأشخاص يفقدون العظام بشكل أسرع من المعتاد مما يؤدي إلى هشاشة العظام وزيادة خطر كسر العظام.

تفقد النساء العظام بسرعة في السنوات القليلة الأولى بعد انقطاع الطمث وتكون أكثر عرضة للإصابة من الرجال، خاصة إذا بدأ انقطاع الطمث مبكرًا (قبل سن 45) أو إذا تم استئصال المبايض.

ومع ذلك يمكن أن يؤثر هذا مرض أيضًا على الرجال والنساء الأصغر سنًا والأطفال.

يمكن أن تؤدي العديد من العوامل الأخرى إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، وهي كالتالي:

  • تناول أقراص الستيرويد بجرعات عالية لأكثر من 3 أشهر.
  • الحالات الالتهابية أو الحالات المتعلقة بالهرمونات أو مشاكل سوء الامتصاص.
  • تاريخ عائلي لهشاشة العظام خاصة كسر الورك لدى أحد الوالدين.
  • الاستخدام طويل الأمد لبعض الأدوية التي يمكن أن تؤثر على قوة العظام أو مستويات الهرمون مثل أقراص مضادات الإستروجين التي تتناولها العديد من النساء بعد الإصابة بسرطان الثدي.
  • وجود اضطراب في الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي.
  • وجود مؤشر كتلة جسم منخفض (BMI).
  • عدم ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الإفراط في الشرب والتدخين.

أنواع هشاشة العظام:

 

 الأولية

هو النوع الأكثر شيوعًا من هشاشة العظام ويحدث عند النساء أكثر من الرجال.

يتم الوصول إلى ذروة كثافة العظام (الكتلة) بين سن 25 و 30 عامًا، ومع تقدم العمريبدأ فقدان العظام في الزيادة ببطء، ومع زيادة فقدان العظام سينخفض أيضًا معدل تكوين العظام.

يبدأ الفقد المتسارع لكثافة العظام عادةً بعد انتهاء الدورة الشهرية للمرأة (أي أثناء انقطاع الطمث) والذي يحدث عندما يبدأ إنتاج هرمون الاستروجين في التباطؤ (عادةً ما يكون ذلك في سن 45 إلى 55).

ويبدأ فقدان العظام التدريجي عند الرجال عادةً بين سن 45 و 50، وهذا هو الوقت الذي يبدأ فيه إنتاج هرمون التستوستيرون في التباطؤ، وعادة ما يصيب مرض هشاشة العظام الأشخاص عندما يكونون فوق سن الستين.

 الثانوية

هذا النوع من هشاشة العظام له أعراض مشابهة لتلك التي تظهر بشكل شائع في هشاشة العظام الأولية، ومع ذلك يحدث هشاشة العظام الثانوية نتيجة لبعض الحالات الطبية مثل سرطان الدم، فرط نشاط الغدة الدرقية.

قد ينتج هذا النوع من هشاشة العظام أيضًا عن تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى فقدان العظام بجرعات العالية من الكورتيكوستيرويدات المستنشقة أو الفموية التي تم استخدامها لمدة تزيد عن ستة أشهر أو بدائل هرمون الغدة الدرقية أو الأدوية المعروفة باسم مثبطات الأروماتيز التي تستخدم في علاج سرطان الثدي.

يمكن أن يصيب هشاشة العظام الثانوية أي شخص في أي عمر.

تشخيص المرض

إذا اشتبه طبيبك في إصابتك فيمكنه تحديد مخاطر تعرضك لكسر في العظام في المستقبل باستخدام برنامج عبر الإنترنت مثل FRAX أو Q-Fracture.

مسح كثافة العظام (مسح DEXA)

يتم إجراء فحص كثافة العظام لقياس قوة عظامك وهو إجراء قصير وغير مؤلم يستغرق من 10 إلى 20 دقيقة،اعتمادًا على جزء الجسم الذي يتم فحصه.

يتم حساب الفرق على أنه الانحراف المعياري (SD) ويسمى درجة T.

الانحراف المعياري هو مقياس للتغير بناءً على متوسط أو قيمة متوقعة  درجة T من:

  • فوق -1 SD أمر طبيعي.
  • بين -1 و -2.5 SD يظهر فقدان العظام ويعرف باسم هشاشة العظام.
  • أقل من -2.5 يظهر فقدان العظام ويعرف بأنه هشاشة العظام.

علاج هشاشة العظام:

هشاشة العظام

إذا كنت مصابًا فقد يوصي طبيبك ببعض الأدوية لتقوية عظامك ويمكن أن تشمل هذه الأدوية:

  • البايفوسفونيت: لإبطاء عملية فقدان كثافة العظام الطبيعية والتي إما تؤخذ على شكل أقراص أو تُحقن مرة واحدة في السنة.
  • دينوسوماب: حقنة تُعطى مرتين في السنة والتي يمكن أن تبطئ أيضًا من تطور هشاشة العظام.
  • مُعدِّلات مستقبلات هرمون الاستروجين الانتقائية (SERMs): تُستخدم لتحل محل هرمون الاستروجين في النساء بعد انقطاع الطمث (اللائي لم يعد لديهن دورات شهرية).
  • العلاج الهرموني لانقطاع الطمث (MHT): يمكن إعطاؤه للنساء دون سن الستين أو اللواتي توقفن عن الدورة الشهرية في السنوات العشر الماضية.
  • Teriparatide:  يمكن أن يكون هذا مفيدًا إذا كنت قد جربت أدوية أخرى ولكن عظامك لا تزال عرضة للكسر أو الكسر بسهولة.

الوقاية 

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بهذا المرض فيجب عليك اتخاذ خطوات للمساعدة في الحفاظ على صحة عظامك قد يشمل ذلك:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على عظامك قوية قدر الإمكان.
  • الأكل الصحي – بما في ذلك الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د.
  • تناول مكمل يومي يحتوي على 10 ميكروجرام من فيتامين د.
  • إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل الإقلاع عن التدخين وتقليل استهلاك الكحول.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *