مدينة الأقزام…أغرب مدن العالم

قرية يانغسي أو مدينة الأقزام , تلك القرى التي تتواجد في الجنوب الشرقي من الصين و التي حيرت العلماء للعديد من السنوات, حيث أن ما يقارب 40% من سكان هذه القرية من الأقزام الذي لا تتجاوز أطوالهم 115 سم تقريبا, إن هذه النسب الكبيرة من الأقزام داخل القرية لا يمكن أعتباره مجرد صدفة حيث يعتقد الكثير بأن هناك أمر ما مسؤول عن حدوث هذا الشيء.

لما مدينة الأقزام؟؟

فمن خلال الحديث مع المعمرين في القرية تم التوصل لبعض المعلومات  و الدلائل, حيث يدعي أحدهم  أن خلال أحد أيام الصيف تعرضت القرية لوباء أثر على نمو الأطفال حيث تعرضهم لهذا الوباء لم يزداد طولهم أبدا, فكل الأطفال من سن الـ5 حتى الـ7 وتوقفوا عن النمو جسدياً، كما عانى البعض أيضاً من حالات إعاقات مختلفة. بينما يمثل متوسط أعمار سكان هذه القرية بين 36 إلى 80 عاماً، ولا يوجد أي تفسير علمي منطقي لهذه الظاهرة؛ مما أدى إلى منحها لقب “قرية الأقزام

كيف تكون حياة الأقزام ؟؟

تعتبر الحياة بمدينة الاقزام  مليئة بالسعادة و المرح حيث أن أغلب سكانها يعملون بالعروض و الفنية و الغناء و الرقص حتى يشعر أيضاً السائحون الذين يذهبون إليه بالاستمتاع و المرح كما أنهم دائماً يستقبلون السياح بالورد و بشاشة الوجه و يرتدون أيضاً الأزياء الغريبة و ملابس الأبطال الخارقون التي تجذب إليهم الزائرين.

مدينة الأقزام

ما توصل إليه العلماء

فقد تم إرسال العديد من البعثات العلمية  لتلك القرية لدراسة بيئتها و نظامها الغذائي لمعرفة إذا ما كان هناك علامات مميزة يمكنها حل لغز الأقزام , كما  تم إجراء الفحوصات على أجسام الأقزام للتأكد من وجود أي خلل, و لكن لم تعثر أي من هذه البعثات العلمية على أي دليل يفسر نسبة الأقزام العالية في تلك القرية.

كما توافد العلماء والخبراء إلى القرية؛ لدراسة المياه والتربة والحبوب في المنطقة والأفراد المتضررين؛ أملاً في جمع بعض النتائج المقنعة، ورغم ذلك لم يتمكنوا من تحديد سبب الحالة إلا أنه مرض انتشر في 1951 وظلَّ ينتقل من جيل لآخر لتتحوَّل القرية إلى لغز غامض.

فقرية يانغسي هي الوحدي التي تحتوي على نسب أقزام مرتفعة, بل هناك مدينة أخرى للأقزام تتواجد في مدينة كونمينج جنوب الصين,و لكن تختلف هذه المدينة عن يانغسي بأنها تجمع للأقزام من عدة مناطق مختلفة لا تربطهم صلة قرابة, و لكن كلهم مشتركون بصفة واحدة بأن أطوالهم لا تتجاوز 140 سم, و قد قام هؤلا الأقزام ببناء مدينتهم الخاصة و التي تحتوي على شرطة و مصلحة إطفاء خاصة بها و منفصلة عن الحكومة الصينية, و كما يحكم هذه المدينة أمبراطور و أمبراطورة.

ما يميز مدينة الأقزام

فمدينة الأقزام تحتوي على جميع المرافق العامة  و الخدمات جميعها متوفرة  كما أن الديكورات الخاصة بمنازل القرية جميعها صغيرة الحجم مناسبة إلى أحجام سكانها و مصممة  على شكل نبات الفطر تشبه منازل السنافر  مما يعطي لها الشكل الساحر الخيالي الواضح الذي جعلك تسحر به.

فالمدينة تُعد مملكة صغيرة، حيث تم نصب ملكًا قزمًا لديه حراس أقزام يسهرون على أمنه وأمن المدينة كما يتوزع في المدينة فرقًا للشرطة ورجال الإطفاء جميعهم من الأقزام. ولإعطاء المدينة طابع الخيال والأساطير، يحرص أهالي مدينة  على ارتداء ملابس أبطال القصص الأسطورية الشهيرة .حيث أطلق على المدينة اسم حديقة “ليليبوت” نسبة إلى مدينة الأقزام التي تخيلها الأديب الإنجليزي الإرلندي جوناتان سويفت في كتابه Gulliver’s Travels.

مدينة الأقزام

الهدف من مدينة الأقزام

من الواضح أن الهدف من بناء مدينة الأقزام هو هدف سياحي لكن قال معظم الأشخاص الذين يعيشون بها أن الهدف الأساسي من بناء المدينة هو وقف التميز و الاضطهاد الذي كانوا يعانون منه وسط الأشخاص ذات الطول الطبيعي ، و لكن بعض التقارير قالت أنه كان هناك مخطط سياحي لهذا و لكن الشيء الواضح أن بالنسبة للسكان هم بالفعل قاموا بالهروب من العنصرية و السخرية التي لم يشعروا بها في مدينتهم كما أنهم أيضاً وجدوا بها هدف رائع لحياتهم حيث العمل بهدوء و الراحة بدون أي إزعاج أو الشعور و لو للحظة واحده بالتميز كما أنهم في هذه المدينة المميزة يحصلون على كافة حقوقهم و ينعمون بحياة كريمة و سعيدة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *