كيف غمر الوشاح الأخضر هوتوان وسيطر عليها ؟؟

يعتقد البعض أن ما يتركه البشر خلفهم يتحول دائمًا إلى منطقة خراب , و بالحديث عن القرية المهجورة، فالتصور يذهب لمبانى متهدمة ومنظر بش  وأجواء مخيفة ومنطقة خطرة تسكنها الأشباح ،و لكن فى الصين تبقي الصورة مختلفة، فما تخلي عنه   البشر أصبح أعجوبة وأيقونة جمالية، فهناك تقع قرية هوتوان والتي تحولت إلى مكان مهجور و لكن الغريب أن الطبيعة لم تترك تلك المكان  بعد تخلي سكنها عنها ورحلوا لتسكنها  وتضع بها لماسات من الجمال  فقد حلت النباتات بأشكالها الجمالية مهيمنًا بوشاحها الأخضر الجذاب  بدلًا من وجود الإنسان , ولكن كيف تحولت هوتوان وما السر ورائها ؟؟

أسرار القرية

تقع هوتوان في جزيرة غوكي، فهي جزء من جزر شينجشان في مقاطعة تشجيانغ الشرقية والتي تضم 400 جزيرة حيث تشكل أرخبيل شينغسى فتلك القرية هي واحدة من تلك الجزر , فسكانها هجروها فى تسيعينات القرن الماضى  حيث تحرك الصيادين للعمل فى البر الرئيسى بحثًا عن حياة أفضل فى المدينة  حيث خلت تمامًا من السكان ، مما جعلت القرية تستسلم لزحف النباتات عليها، لتغطى مبانيها بالكامل، وغاصت فى أحضان الطبيعة،ليس ذلك فقط بل قامت النباتات بالتهام الشوارع والجدرانها وغمرتها بلونها الأخضر الجذاب.

فبعد فترة قصيرة أصبحت الطبيعة جزء لا يتجزء من القرية كأنها تجسد ملحمة جديدة لانتصارها علي هجرة البشر من الأرض لتتحول إلى أرض العجائب الخضراء و تتمدد النباتات علي عرشها فلن تترك الطبيعة جدران الشوارع القرية فقط بل استولت أيضًا علي التضاريس الجبلية كما أصبحت بعض الجزر عند مصب نهر يانغتسى أحد أكثر الوجهات السياحية شعبية لتجعل منها شيئًا جميلًا وجاذبًا، وكأنها مناظر من فيلم وثائقي.

القرية الخضراء

فقد أصبحت تلك القرية مكانًا سياحًا حيث ياتي إليها الكثير من مختلف دول العالم لستكشافها وذلك من خلال السير لمسافات طويلة عبر شوارع هوتوان ليسرح نظرهم في المدينة الخضراء عند الوقوف من مكانًا مرتفع كما تجد القطارات والتي أصبحت مصنوعة من بلح البحر مما جعل لها شعبية خاصة في منطقة من الأرخبيل , كما أن السر وراء الوشاح الأخضر المهيمن علي القرية ليس كما يعتقد البعض أنها أشباح سكنت المكان ولكن السبب هو كثرة الأمطار الغزيرة والتي ساعدت علي تكاثر النباتات والحفاظ علي أوراق الأشجار دون تأثر عليها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.