اللوريس..مقاتل صغير قد يفقدك حياتك

يبدو اللوريس للوهلة الأولى أنه لطيف فعند النظر إليه تري  نصف قرد ونصف بلياتشو فتلك البطيء يعد من ألطف الحيوانات التي يمكنك أن تشاهدها في حياتك، فبوجهه الطفولي ونظراته البريئة التي توحي لك بالطيبة وقلة الحيلة مع بطء في الحركة تضفي عليه مزيدًا من دماثة الخلق، فهو يعد من فئة القرود  في مظهرة الخارجي لكن ما لا تعرفه أنه يلدغ بمادة سامة وخطير جدًا.

صفات اللوريس

يعتبر حيوان اللوريس من الحيوانات الفريدة التي زادت شهرتها في الفترة الأخيرة  وذلك بسبب شكلة الجميل ذو الملامح البريئة وصفاته المختلفة وألوانه المتنوعة، فتلك الحيوان  ينتمي إلى عائلة لوريسيداي التي تضم اللوريس والبوتاس والجالاجوس والتي تتألف من 9 أجناس و ما يزيد عن 25 نوع.

فقد أطلق عليه كلمة لوريس لأنه يشبه المهرج فهو من فصيلة القرود التي تعيش في الصين وبنجلاديش والفلبين حيث يوجد منه أعداد قليلة في أوروبا، فهو يتميز بشكلة البريئ و رأس دائري وعينين واسعتين ويمتلك أربعة أقدام ولكنهما يصبحان قدمين فقط عند تناوله الطعام، لأنه يمسك طعامه بيديه، حيث أنه  يتغذى على لحم القوارض والطيور والحشرات الصغيرة وكل ما يستطيع الإمساك به بالرغم من صغر حجمه.

كما أن أذرعهم وأرجلهم متساوية تقريبًا في الطول والتي  تمنحهم قبضة مثل الكماشة، وتمكنهم من التشبث بالفروع لفترات طويلة من الزمن , كما يتميز جذعهم بالطول مما يسمح لهم بالدوران والإمتداد لفروع الأشجار القريبة بينما يبلغ طول تلك الصغير 60 سم بينما لا يزيد وزنه عن 3 كيلوجرامات , بينما يصل متوسط عمره إلى 10 سنوات حيث يبدأ فيها التعلم والإعتماد على نفسه بعد العام الخامس ،كما أنه لا ينجب إلا مرة واحدة فقط خلال العام.

.حيوان بريئ قد يفقد حياتك

ماوراء برائة اللوريس

فبالرغم من براءة مظهر تلك الكائن وعينيه الواسعتين إلا أن اللوريس يمتلك شيئُا لا يوجد إلا في الثعابين حيث تبدو حركتهم مشابهة  لهم بسبب الالتواء الناجم عن وجود عدة فقرات في العمود الفقري أكثر من القردة الأخرى , كما أن فمه يحتوي علي سم  يستطيع من خلاله الإيقاع بالفريسة بمجرد لدغها , وليس فمه فقط الذي يحتوي على السم ولكن ينتشر سمه على جسمه بالكامل حيث يستطيع نقل السم بمجرد أن تلمس جسمه فقط، لذلك يعد أشرس أنواع السموم التي لم يكتشف لها علاج حتى الآن.

كما أنه يتحرك ببطء كالأفاعي وبشكل متعمد،كي  لا يصدر ضجيج أو أي أصوات لكن عندما يهدد بالخطر، يتوقف عن الحركة تمامًا ويبقى ساكنًا لتجنب أن يؤكل من قبل الحيوانات المفترسة، فاللوريس لديه آلية دفاع خاصة تحت مرفقه تفرز سمًا من غدة،لذلك عندما يكون في خطر  يلعق جلدة ويمسح السم ليضعه على أسنانه،فهذا يعطي لوريس لدغة سامة من شأنها أن تردع المفترس، كما أنه يعد هذا شكل من أشكال الحماية لأطفالهم الرضع.

كما يمتلك اللوريس أيضًا حاسة شم حادة في تحديد أماكن الفرائس في الظلام، حيث يمكنه الحصول على البروتين اللازم له من مجموعة متنوعة من أكبر مصادر اللحوم،  بجانب أنه يتغذى على أكل الحشرات فهو يأكل البيض والرخويات والطيور والسحالي،  والثدييات الصغيرة.

بينما يمتلك تلك الصغير طريقة للتواصل مع بعضهم البعض من خلال وضع علامة من البول فوق أيديهم وبعدها يقومون بمسحها على الفروع، قد تنقل هذه العلامات رسائل هامة إلى الآخرين، كما أنها قد تساعد على تمييز كل منطقة من مناطق الحيوانات عن غيرها.

.حيوان بريئ قد يفقد حياتك

التهديد بالانقراض

بالرغم من أن حيوان اللوريس لم يتسبب إلا في قتل إنسان واحد إلا أنهم استمروا في قتله وأصبح من الحيوانات المهددة بالانقراض وذلك بسبب فقدان موائله نتيجة مافعلة البشر ولكنم شعروا بالندم بعد ذلك، بعد أن علموا أنه حيوانًا يمتلك 100 علاج لمائة مرض ,حيث يعرف في بعض أجزاء آسيا باسم الحيوان الذي يمكنه علاج 100 مرض.

وعلي الرغم من تأكيد بعض المراكز المتخصصة انقراض حيوان اللوريس إلا أن بعض سكان أستراليا قالوا إنهم شاهدوا في إحدى الغابات، ما دفع بعض المراكز إلى إعادة النظر في مسألة وجودة مرة أخرى فلا أحد يعلم حتى وقتنا الحالي حقيقة ما إذا كان حيوان اللوريس مازال موجود أم لا، مما أعطى ذلك مراكز البحوث واستكشاف الحيوان دافعًا كبيرًا لإعادة النظر مرة ثانية في مدى حقيقة انقراض حيوان اللوريس والتأكد من مدى صحة هذا الكلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *