للعلاقات آثار جانبية

 

الآثار الجانبية أمر ما في التجارب.

بعض العلاقات طريق للدمار.

ثمة أشياء لا نعلم حكمة حدوثها.

الغدر قد لا يأتي إلا من أقرب الأشخاص.

نعيش في حياة تحتاج للأخر، حياة لا تكتمل إلا بالعلاقات، ثمة أشياء ربما لا تظهر إلا من خلال العلاقات التي تجعلنا في ربط دائم بالواقع، علاقات تغير مسار حياتنا، كل ما في الأمر أن الأشياء التي نتمنى حدوثها لا يمكن أن تكتمل إلا من خلال تكامل العلاقات.

للعلاقات أسرار خفية

بعض العلاقات ظاهرها لا يختلف عن باطنها، لكن أكثر العلاقات تمتلئ بالأسرار، نظهر أمام الناس مقنعين نأخذ صورة لا مثيل لها، لكن في الخفاء البعض يحمل بداخله الضغينة والكره، أسرار العلاقات قد تكون من جانب واحد، حتى لنجد الشياطين لتذهل من هذا التفكير الخفي، في كثير من الأحيان لا يجب أن نبوح بكل شيء للطرف الأخر، أسرار العلاقات الخفية هي أول طريق العلاقات القوية وفي ذات الوقت هي أول طريق إنهاء العلاقات.

بين الإنهاء وتقوية العلاقة

ثمة خط فاصل بين إنهاء العلاقات وتقويتها، بين أن تصبح العلاقة ناجحة وأن تتمزق كل خيوط تلك العلاقة، بين القصة والخيال، وبين ذلك وذاك مراحل كثيرة قد لا نستطيع تجاوزها، بعض الأشياء التي تجعل العلاقة أقوى هي ذاتها التي تحطم علاقات أخرى، لا نعلم هل المعضلة في الأشياء ذاتها أم في الأشخاص؟

بعض العلاقات تنتهي بسبب مصراحة الطرفين بكل ما حدث لهم في الماضي، وعلى النقيض علاقات أخرى أصبحت أقوى وأفضل بعد معرفتهم ذلك، إنه الواقع الذي من الصعب إدراكه، ومن أجل تحديد أفضل طريقة لتقوية العلاقة علينا بفهم الشخص أولا.

للعلاقات أثار جانبية

كل العلاقات التي نعيش فيها وبسببها لها أثار جانبية في الغالب لا تفعل شئ سوى أنها تدمرنا، أثار جانبية تملأنا بالندوب والحسرة، حدث صغير منذ الطفولة دفعني للبكاء حتى الأن لا أستطيع معالجة الندوب التي ملأت قلبي بسببها، الأثار الجانبية للعلاقات لا نتعافى منها أبدا مهما طال عليها الزمان.

الأثار الجانبية جروح لا تشفى

بعض الندوب لا يمكن أن تشفى أبدا، وندوب العلاقات أكثر ألما، إننا لا نتخطى صراعات الحياة و علاقاتها التي أستنزفت كل طاقتنا من أجل أن نعيش حياة سعيدة، إننا نتخطاها من أجل أن نعرف الذين تسببوا في جراحنا أن الألم قد يولد طاقة الحرب من أجل البقاء، فقط حرب من أجل البقاء.

للعلاقات آثار جانبية تحطمنا، تجعلنا أكثر ضعفا من الداخل، وأكبر قوة من الخارج، تجعلنا لا ننتمي للحياة رغم أننا جزء منها، الأثار الجانبية للعلاقات لا يمكن التعافي منها مهما تظاهرنا بالنسيان، الندوب دائما شاهدا يذكرنا بما حدث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *