جايبور..مدينة عامرة بالثقافة و التاريخ الهندي

جايبور..مدينة عامرة بالثقافة و التاريخ الهندي

جايبور تلك عاصمة الصحراء الهندية والتي تشتهر بلقب المدينة الوردية نظرًا إلى جدرانها الوردية التي بنيت منها المباني في المدينة القديمة فتلك المدينة تشتهر بمناطق الجذب السياحة اللا نهاية لها،فهي تضم القصور و المعابد وأيضًا المتاحف، بالإضافة للشواطئ والحدائق والتراث الملكي العريق، فكل هذا وأكثر يجعل زيارتها متعة لا تنتهي.

تاريخ المدينة

فقد تأسست جايبور عام 1727 على يد المهراجا ساواي جاي سينغ الثاني،ويبلغ عدد سكانها 3.5 مليون نسمة فهي تعد أول مدينة هندية تم التخطيط لبنائها وفقًا لنظام معين ، فخلال الحكم البريطاني للهند كانت جايبور عاصمة دولة ماوار الأميرية ،تلفت الإنتباه بشوارعها المختلفة والمتسعة والمنظمة.

فتلك المدينة تعد قلعة خرافية مبنية على قمة تل يطل على بحيرة مواتا تلك الموطن الأصلي للملك راجبوت الذي أوصى ببناء المدينة في البداية، حيث أنها تحتوي على عدد من القصور التي تبهر الأنفاس بالإضافة للقاعات والحدائق والمعابد أيضً، كما يمكن ركوب الأفيال فيها والتمتع بمناظرها الساحرة.

السياحة في مدينة جايبور

السياحة بالمدينة

فتلك المدينة تعد البوابة الرئيسية للسياحة على الأراضي الآسيوية نظرًا لترتيبها العالمي الذي يفوق الكثير من المدن الآسيوية، فهي تعد أرض وردية بأبنيتها وأماكنها الساحرة،فتريخها  يتمثل في المناطق التراثية العريقة والقلاع الناضجة كذلك المتاحف التي تحتفظ بكثير من التاريخ الهندي الرائع .

فتلك المدينة شاهدت على الكثير من الأحداث وشاركت في أكثر المواقف الصعبة التي حفرتها داخل قصورها ومعبدها وجميع أثرها ومن تلك الأماكن  قصر المدينة والذي يعد من أهم قصور الهند وموطن العائلة المالكة فهو يحمل بداخلة معارض للفنون والأزياء كما أنه يعد مجمع ضخم للحدائق والساحات والمباني التي تجمع في بنائها بين الطراز الهندي والمغولي، حيث يشتهر المكان ببوابته الرائعة والتي تعرف باسم بوابة الطاووس والتي بنيت على هيئة طاووس كامل بكل تفاصيله.

و يوجد أيضًا قصر الرياح والذي يعد من أكثر القصور شهرة فقد شيد عام 1799، فهو يتكون من 5 طوابق تحتوي على صفوف مبهرة من النوافذ الصغيرة والشاشات التي تساعد على تدفق الرياح بقوة في كل القصر مما منحته هذا الاسم الشهير، فكان الهدف من بنائه أن تتمكن النساء في الأسرة الحاكمة من مشاهدة الشوارع دون أن يلاحظهن أحد.

كما تضم المدينة حصن جياجراة الضخم والذي تم بنائه عام 1726 ، فتلك الحصن يحيط به بوابات وأبراج شاهقة الارتفاع  فهو  يضم أكبر مدفع في العالم  يقوم على عجلات،لذلك يعد واحدًا من أفضل الآثار العسكرية الباقية من القرون الوسطى سواء في الهند أو في العالم، كما يعتبر زيارته وتسلق أبراجه ومشاهدة المدينة من فوقه تجربة فوق الخيال.

السياحة في مدينة جايبورمعبد القرد

بالرغم من أن تلك المعبد تعرض للتدمير إلا أنه يحتفظ ببقاياه التي تزال مقدسة عند الهنود حيث يحيط به منحدرات من الجرانيت فهو بالفعل مغامرة ممتعة لمحبي المخاطرة  ، حيث أنه يضم 3 حمامات مقدسة من الماء والتي كانت احداهما مكانًا مفضلًا لاستحمام القرود.

ليس ذلك فقط ما تحملة المدينة فالأماكن الثقافية تنفرد هناك بمكانتها وتجذب الكثير من السياح فالمدينة تمتاز بالأشكال الثقافية المختلفة، والأكثر تنوعًا لذا نرى الوجهة الأوروبية تتجه دائمًا إلى جايبور، تلك الأرض التي مثلت جزئًا من المناطق الأوروبية، كما أن الطبيعة الساحرة لهذه المدينة، ساعدت على تنمية كل هذه المواقع التي شكلت تلك  المدينة فلا يمكن أن تخرج منها قبل أن تنبهر وتخرج كل ما لديك من إحساس، إنها منطقة ترفيهية تاريخية تجمع بين الصخب والهدوء في دائرة واحدة يعشقها الزوار.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *