لماذا تُعد قلعة القطن أسطورة ؟؟

لماذا تُعد قلعة القطن أسطورة ؟؟

أسطورة  باموك كالي تلك التحفة الطبيعية ، أو كما يُطلق عليها قلعة القطن أو القلعة البيضاء ، تلك الأسطورة التي تقع  في مقاطعة دنيزلي في جنوب غرب تركيا. والتي يبلغ طولها حوالي 2700 متر، وعرضها 600 متر، بينما يبلغ ارتفاعها 160 مترا. فيمكن رؤيتها من التلال على الجانب الآخر من الوادي في بلدة دنيزلي، على بعد 20 كم.

ما يُميز  القلعة

فقد جذبت هذه المدينة إليها الأنظار بسبب الينابيع الحرارية لأكثر من 23 قرنًا من الزمان. ويشير الاسم التركي لها إلى سطح الحجر الجيري الأبيض المتلألئ ، تلك الترسبات المكونة من  المعادن الكربونية التي تتركها المياه المتدفقة , الواقعة  بمنطقة بحر إيجة الداخلية  في وادي نهر مندريس. حيث  تتشكل على مدى آلاف السنين بواسطة الينابيع الغنية بالكالسيوم. نتيجة تقطير المياه ببطء أسفل الجبال الشاسعة، حيث  تتكون المياه المعدنية المنسابة رغوة على جميع المدرجات، لتنتهي في بركة شبيهة باللبن أسفل التل.

أسطورة القطن

فمنظر الطبيعة الثلجية، يبدو في الواقع نتيجة لرواسب كربونات الكالسيوم المكون من 17 ينبوع ساخن والذي تراكم على مدى آلاف السنين ، والذي يتمتع بحرارة معتدلة طيلة العام تقارب 35 درجة مئوية. فقد بدء من أواخر القرن الثاني قبل الميلاد، فكانت هذه المنطقة وجهة لمن يسعى للحصول على الفوائد العلاجية للمياه الغنية بالمعادن التي تصل درجة حرارتها إلى أعلى من 100 درجة فهرنهايت.

أسطورة قلعة القطن

كيف الاستجمام  بالقلعة

تحتوي المنطقة على الأحجار والمصاطب، التي خلفتها كربونات المعادن المحملة مع المياه المتدفقة، حيث تشكلت المدرجات عبر ملايين السنين، لتوفر إطلالة رائعة كما يأتيها الزوار ويسمح لهم بالمشي عليها دون لبس الأحذية، ولكن عليهم الحذر الشديد خوفا من الانزلاق، بالإضافة إلى الاستحمام في البرك التي يعود عمرها الى آلاف السنين،

فهذه البرك يأتي اليها السائحون في كل الفصول للاستمتاع والسباحة في مياهها العلاجية التي تحوي المعادن التي تعالج من العديد  من الأمراض الدموية وأمراض العين والأمراض الجلدية والروماتيزم كما يمكن الاسترخاء بعد الاستحمام بمياه الينابيع الساخنة وسط لوحة فنية طبيعية مذهلة، فهذا بحد ذاته متعة كبيرة، توفر راحة نفسية وجسدية بشكل كبير.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *