كيف يسكن الباجاو المياه ؟؟

هل تتخيل نفسك أن تغوص تحت الماء لمدة 15 دقيقة كاملة بلا أسطوانة أكسوجين؟ بالطبع لا فهناك الباجاو شعب يسكن الماء وتتعبهم اليابسة، تلك سكان قبيلة (الباجاو)  والذي يطلق عليهم (غجر البحار) و (بدو البحر) بسواحل إندونسيا جنوب شرق آسيا تحديدًا منطقة أرخبيل سول يقدرون علي الغوص تحت الماء  كالسمكة لمدة 15 دقيقة كاملة.

فهم يتميزون بمعيشتهم في المياء على متن بعض الزوارق الخشبية البسيطة والبيوت المقامة فوق سيقان خشبية عالية ، كما  لا يعرفون النقود ويعيشون على مقايضة الحيوانات البحرية و السلع الزراعية.

كيف يسكن الباجاو الماء ؟؟

تمتلك الباجاو قدرة غير طبيعية حيث يُعد البحر بيت (عودا)  العاشق للغوص من أجل صيد الأسماك , فقبل الغوص يكون علي استعداًد  تامًا لأخذ نفسًا عميقًا , ليغوص لعمق 20 مترًا لمده 5 دقائق للصيدر، فالتركيز والهدوء أحد أسباب الوصول لتلك العمق , فضغط الماء في الأعماق , يجعله يضغط  ثلث الماء على صدره , لقدرته علي البقاء فترة طويلة تحت المياه  دون تنفس, مستخدمًا عضلات معدته لتعطيه جرعة من الأكسجين ,لتسيطر علي الهواء المُبعث من الرئتين, بجانب  استطاعته  للسير علي الشعب المرجانية والصخور كأنه يسير علي اليابس ليس (عودا) فقط من يفعل ذلك.

فهناك الجد (تادي) الذي جاوز تجاوزعمره  80 عامًا إلا أنه مازال قادرًا علي الغوص والصيد بالرمح فتعد البيئة وأسلوب الحياة ,ونوع الغذاء ,وغيرهم  لهم  دورًا كبيرًا وأساسي في المحافظة علي نشاط وقوة جسد الإنسان لاخر يوم بعمرة فالجد (تادي) يمتلك مهارة اكتسبها منذ عشارات السنين  تصبح جزًء من حياته ,يُمارسها بشكل يومى, فبالرغم من سنة إلا إنه مازال يصيد بنفس الطريقة والمهارة كما لو كان بشبابه فبهذه الطريقة يتعلم الصُغار مهنة, وخبرة أبائهُم ,وأجدادهُم بالمُمارسة.

السر المساعد للباجاو

يلعب الطحال دورًا رئيسيًا في استجابة الإنسان للغوص والذي يعد السر المساعد لدي القبيلة حيث وجدت دراسة جديدة أن الطُحال عند شعب (الباجاو) يصل بنسبة 50 % غيرالسكان الذين يعيشون  بنفس الأرض،مما يمكنهم من الغوص بحرية لعمق يصل إلي 200 قدم (61 مترا) فقد وجد الباحثون أن التغير الجيني الوراثي  تم اكتشافه بقبيلة (الباجاو) والذي يعد أول مثال للتكيُف البشري للغوص العميق.

تقول (إيلتردو): “البشر هم كائنات بلاستيكية جميلة، يمكنهم التكيف مع العديد من البيئات المُطرفة المختلفة فقط من خلال تغير نمط حياتنا أو سلوكيتنا، لذلك لم يكن من المحتمل أن نجد تكيفًا جينيًا فعليًا مع الغوص”، فقد أظهر تحليل الحمض النووي أن (الباجاو) لهم جين يسمى (PDE10A)  ,والتي تفتقر إليها قبيلة (سالوان).

الباجاو شعب يسكن الماء

استثنائات شعب الباجاو بالماء

أظهرت الدراسات أن شباب الباجاو يتمتعون برؤية جيدة واستثنائية تحت الماء نظرًا لتواجدهم باستمرار في بيئة المحيطات فربما أن الغوص يمثل جزًء كبيرًا من حياتهم اليومية، لكن يتعرض معظم السُكان لتلف طبلة الأذن في سن مبكر كما أن بعض (غجريات البحر) تلدن في الأكواخ العائمة , رافضة للانتقال إلى اليابسة بينما الأطفال يعد لهم العيش في المياه مرحًا كبيرًا ,وفي حال خروجهم من الماء يصابون بدوار اليابسة.

(فالباجاو) يجمع بين ديانة الإسلام و الإحيائية أي الإعتقاد بوجود الأرواح، فكونهم يمارسون الغوص منذ الصغر، فهم يعتبرون من أفضل الغواصين في العالم لقدرتهم علي البقاء  تحت الماء عدة دقائق دون أجهزة تنفس، كما أنهم مطاردين الأسماك بالرمح أو باحثين عن اللؤلؤ وخيار البحر  فمعظم  سكان (الباجاو) ولدوا وعاشوا وتوفوا وسط المياه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *