غرير العسل..حيوان لايخشى المفترسات و الموت

عالم الحيوان  مليئ بالأسرار وبه كثير من الحيوانات لا يعرف عنها الكثير ومنها حيوان غرير العسل تلك الكائن المدهش   فبالرغم من صغير حجمة إلا أنه شرس و ذكي ودؤوب لا يعرف الخوف مستعد للقتال حتى النهاية فهو لا يخشى الحيوانات المفترسة الأخرى في أفريقيا مثل الكوبرا وحتى الاسود ليصنع لهم أدوات للهروب إذا تم الإمساك بيه أو يصنع الفخاخ للوصول إلى الفريسة، فتلك الحيوان يخفي الكثير من الأسرار وراء سر شجاعتة وقوتة.

صفات غرير العسل

فغزير العسل له 12 نوع، فهو يتميز وفقًا للاختلافات في الحجم والعلامات،حيث توجد معظم الأنواع الفرعية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولكن البعض منها يتواجد خارج القارة السوداء في إيران وشبه الجزيرة العربية، وكذلك في تركمانستان إلى شبه الجزيرة الهندية .

فتلك الحيوان يعد من فصيلة الثديات فله جسم طويل وجلد سميك، ورأس صغيرة جدًا ، وعيون صغيرة وآذان يصعب أن تميزها فهي تشبه إلى حد ما التلال الصغيرة ، كما له أسنان غير منتظمة وبالرغم من ساقي القصيرة لكنها قوية للغاية حيث يوجد خمسة أصابع على كل قدم ، وكل إصبع لديه مخالب حادة وصعبة، فهو من الحيوانات التي تتحرك على أقدامها حيث يتحرك على القدمين وباطن اليدين التي تغطيها بشرة ناعمة ولكنها سميكة .

فتلك الحيوان يتميز  بالون الأسود مع شريط أبيض يمتد من أعلى الرأس إلى قاعدة الذيل ومع ذلك هناك نوع فرعي واحد أسود تمامًا يفضل الارتفاعات التي تصل إلى 2،600 متر (8،500 قدم) فوق سطح الأرض في جبال الأطلس الكبير المغربي والتي تصل أيضًا إلى 4000 متر (13،000 قدم) فوق سطح الأرض على مرتفعات ابسينيان .

غرير العسلمواجهات الغرير

يعيش غرير العسل في بيئة يسكنها العديد من الحيوانات المفترسة الأكبر حجمًا مثل الأسود والنمور والضباع وكلاب صيد الكاب والفهود، لذلك يمتك الغرير  نقاط قوة كثير ففي القتال يصبح دؤوب بلا تعب حيث يمكنة الإستمرار في القتال لساعات متتالية مستخدمًا مخلابة الحادة وأسنانه، وهذه مشكلة كبير لأي حيوان مفترس جائع يبحث عن فريسة سهلة ليسد جوعة.

لذلك يطور غرير العسل من نفسة دائمًا كي يستطيع العيش في بيئته ويكون منافس للحيوانات آكلة اللحوم الأكبر حجمًا، فهو  يحتاج يكون صعبًا للغاية للبقاء على قيد الحياة حيث  تحاول الأسود والفهود والضباع مهاجمة غرير العسل وقتله وتكون هذه المحاولات ناجحة في بعض الأحيان ولكنها في الغالب لا تنجح حيث يقاتل دون توقف حتى الموت أو يتعب الحيوان المهاجم له .

غرير العسلقوة الغرير

 

فطباع تلك الحيوان العنيفة تدل على مدى قدرة الإستمرار والتحمل ، وبالرغم من ذلك إلا أنه من الحيوانات التي تدافع عن نفسها بطريقة وحشية ،فيمكنه مهاجمة كل كائن حي ، وعندما يتعرض لهجوم من خصم أكبر حتى الأسد لا يلجأ إلى الهروب، بل يمكنه الدفاع عن نفسه ، حتى النحل ليس قادرًا على لدغه فهو من الحيوانات الشجاعة جدًا ، حتى أنه يمكن أن يهاجم الخيول والماشية وحتى الجاموس الإفريقي إذا دخل على جحره .

فقد أدى هذا المزيج من القدرات الدفاعية والهجومية الفطرية الرائعة في حيوان غرير العسل  فهو على ما يبدو لا يخشى سوى أشياء قليلة ، فقد أدت العدوانية إلى حمايته  من الحيوانات المفترسة، والتي عادة ما تحاول أن تأكل شيئًا في حجم غرير العسل ، ولكنها تقوم بدلًا من ذلك باختيار تجنب هذا الحيوان .

غرير العسلمواجه الحيوانات

فغرير العسل ليس عدوانيًا ما لم يتم استفزازه ، ولكن هناك حالات هجوم من قبله على الأطفال كما أن هناك حالات موثقة لحفر القبور والتغذي على الجثث البشرية فهو يعد مستودع لبعض الأمراض التي يمكن أن تصيب البشر بما في ذلك داء الكلب.

كما أنه يدمر خلية نحل بكاملها بمفرده وهو عمل لا يستطيع أن يقدم عليه حتى أقوى الحيوانات في المملكة كلها حيث يحب أن يدخل خلايا النحل ويأكل العسل من داخل الخلية نفسها ومن هنا أطلق عليه غرير العسل وبالرغم من لدغات النحل وعشرات الآلاف من اللسعات لكنها لا تؤثر فيه.

وبالرغم من حبة الشديد  للعسل  إلا أنه يحب اللحوم أيضًا حيث يأكل الضفادع، والقوارض، والسحالي، والثعابين، والطيور و حتى الحشرات ، وفي بعض الأحيان يأكل البيض ، ويمكن أيضًا أن يقوم بمحاولة أكل النباتات، سواء الفواكة والخضروات ويمكن أن يقتل ثعبان كبير وخطير، كالكوبرا والمامبا السوداء بالرغم من قوتها و شدة خطورتها،لذلك سجل حيوان غرير العسل في موسوعة جينيس كأكثر حيوان عدواني ولا يخاف من أي حيوان أو أي شيء آخر على الإطلاق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *