أتلانتيكو..متحف لعالم النحت بالماء

متحف اتلانتيكو المائي والفريد من نوعه والذي يعتبر أول متحف للنحت تحت الماء قبالة الساحل الجنوبي لجزيرة لانزاروت الإسبانية، إحدى جزر الكناري فقد دُشّن أول متحف نحت تحت الماء في أوروبا، ليضم أكثر من 300 شخصية بالحجم الطبيعي، فهذا  متحف استغرق ما يقرب من 3 سنوات للانتهاء منه، حيث يحتوي علي 12 منشأة كبيرة تحت الماء قام بها الفنان جايسون دي كايرس تايلور.

فن التصاميم

فالمتحف  يضم أكثر من 300 عملاً فنياً، حيث إستمرت جزيرة “لانزاروت” الإسبانية حوالي 3 سنوات من العمل المتواصل لإتمام ما تطلب منها ليصبح أول وأكبر متحف ونقطة جذب تحت الماء. كما يشمل هذا المتحف حوالي 12 منحوتة للفنان “جايسون دي كايريس تايلور” فقد صُنعت من مواد  بدرجة حموضة مصممة  لتدوم مئات السنين في الماء، بالإضافة الى أن المنحوتات التي يصل عمقها الى نحو 39 قدماً في قاع البحر.

ما يميز المتحف

وفقد تم إنشاء هذا المتحف بهدف  زيادة الوعي والمحافظة على البيئة وتسليط الضوء على الحياة البيئية البحرية. فالغريب أن المتحف يحتوي أيضاً على مجسدات للغوانش من مختلف الأعمار والأحجام، وهم السكان الأصليون في جزر الكناري قبل الإحتلال الإسباني، كذلك يوجد مجسمات تجسّد أزمة اللاجئين، وجدار يزن حوالي 100 طن وطوله 90 قدماً.

كما يشكل المتحف جزءاً من حديقة نباتية تحت الماء، حيث يضم مرآة كبيرة تعكس سطح الماء المتحرك للمحيط والتي رفعت على مجموعة من الدعائم التي تحتوي على حجيرات صغيرة ومحطات حية ، فقد تم تصميمها لكي تجذب الكائنات الحية البحرية المتنوعة مثل الأخطبوط، قنافذ البحر، والأسماك الصغيرة.

كما قام تايلور بتصنيع المنحوتات من المواد المحايدة لدرجة الحموضة وأسمنت بحري يمكنه تحمل مياه البحر لمئات السنين، حيث  تُشكل كل منحوتة داخل المتحف شُعاب اصطناعية تسهم في تعزيز الحياة البحرية التي شهدت بالفعل زيادة تقدر بما يزيد عن 200% في الكتلة الحيوية البحرية.

بالإضافة إلى بعض النماذج التي تصور رجال الأعمال وهم يجسدون أزمه اللاجئين، بينما يجذّف الأطفال في قوارب الصيد، فقد وصف الفنان في وقت سابق عمله بمثابة تحية إلى كل من يملكون “آمالًا وأحلامًا في قاع البحر” ومن المتوقع أن تكون الحديقة بمثابة محطة معيشية للأخطبوطات، وقنافذ البحر والأسماك.

متحف اتلانتيكو

أعمال الغواصين

فقد شارك في انجاز هذا المكان  فريق عمل كبير ضم العديد من الغواصين المحترفين الذين قاموا بوضع المنحوتات في أعماق البحر منذ بداية شهر فبراير عام 2016، كما ساهم السكان المحليين والزوار والعديد من المهتمين بالمشروع في إنشاء هذه المنحوتات فالغواصون يمكنهم القيام بجولة في اتلانتيكو تحت الماء قبالة ساحل ولاية باهيا دي لاس كولورادس، والاستمتاع بالمنحوتات التي وضعت على عمق 39 قدمًا في قاع البحر.

فهذا المتحف لرفع الوعي بضرورة الحفاظ على البيئة وتسليط الضوء على القضايا البيئة البحرية، ويعتبر المشروع أكبر منشأة قام بها النحات البريطاني دي كايرس تايلو ، والذي أنشأ أول حديقة نحت له تحت الماء قبالة سواحل غرينادا في جزر الهند الغربية، وتم اختيارها كواحدة من بين 25 من عجائب العالم كما أنه يقدم المشروع دعماً كبيراً للاقتصاد المحلي، وزيادة إيرادات الغوص ومشغلي القوارب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.