ما لا تعرفه عن مرض الفيبرومالجيا

ما لا تعرفه عن مرض الفيبرومالجيا
مرض الفيبرومالجيا

يعد مرض الفيبرومالجيا أو الألم العضلي الليفي سبباً شائعاً لألم العضلات والعظام المزمن حيث يعاني حوالي 5 ملايين من البالغين الذين يبلغون من العمر 18 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة من الألم العضلي الليفي.

تشير الدراسات إلى أن الإناث أكثر عرضة للإصابة بالفيبروماليجيا أكثر من الذكور عند الولادة، أيضاً قد يكون الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا المرض بعد الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل الذئبة كما أن العوامل الوراثية قد تزيد أيضاً من احتمالية إصابة الشخص بهذه الحالة.

فما هو مرض الفيبرومالجيا؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يمكنني التعرف عليه؟ وهل يمكن علاجه؟ هذا ما سوف نعرفه في هذا المقال:

مرض الفيبرومالجيا
مرض الفيبرومالجيا

ما هو مرض الفيبرومالجيا؟

مرض الفيبرومالجيا هو حالة طويلة الأمد تسبب الألم في جميع أنحاء الجسم، على عكس التهاب المفاصل هذا ليس بسبب وجود مشاكل في المفاصل أو العظام أو العضلات، يُعتقد أنه ناتج عن عدم قدرة الجهاز العصبي على التحكم أو معالجة إشارات الألم من أجزاء أخرى من جسمك.

اعراض مرض الفيبرومالجيا

يأتي الألم في المرتبة الأولى في اعراض مرض الفيبرومالجيا، حيث قد تشعر كما لو أن لديك ألماً ينتشر في جميع أنحاء جسمك.

التعب والإرهاق والشعور العام بعدم وجود طاقة لديك.

اضطراب النوم والاستيقاظ والشعور بعدم الارتياح.

تيبس ووجع يشتد أثناء أو بعد ممارسة الرياضة.

من الشائع أن تتفاقم حالتك مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض فجأة.

  • يمكن أن يسبب الألم العضلي الليفي أيضا:

النسيان وضعف التركيز.

التوتر أو القلق أو الحالة المزاجية السيئة.

وخز أو خدر أو تورم في اليدين والقدمين.

الصداع.

متلازمة تململ الساقين، شعور بالوخز وعدم الراحة في ساقيك خاصةً في الليل.

الشعور بالضعف أو البكاء.

تشعر وكأنك بحاجة ماسة إلى التبول خاصةً في الليل.

فترات الحيض تكون مؤلمة.

زيادة الحساسية لأشياء مثل البرد والصوت والصدمات.

 آلام المفاصل والعضلات .

قد يبدو الألم وكأنه يؤثر على جسمك بالكامل أو قد يكون سيئاً بشكل خاص في مناطق قليلة فقط، يذكر بعض الناس إن آلامهم تزداد سوءاً في درجات الحرارة القصوى مثل الطقس الحار جداً أو البارد.

كما أنه إلى جانب الألم، فإن هناك صعوبة التفكير بوضوح أو تذكر الأشياء بشكل صحيح وهو ما يسمى أحياناً الضباب الليفي أو ضباب الدماغ.

من يصاب بمرض الفيبرومالجيا؟

تشير الأبحاث إلى أن ما بين 1.8 مليون و 2.9 مليون شخص في المملكة المتحدة يعانون من مرض الفيبرومالجيا، كما أنه يتطور بشكل شائع بين سن 25 و 55، وعلى الرغم من أن الأطفال يمكن أن يصابوا به أيضاً إلا أنه يبدو أن عدد النساء المصابات بالفيبرمالجيا أكثر من الرجال.

اسباب مرض الفيبرومالجيا

غير معروف حالياً السبب الدقيق وراء إصابة الأشخاص بمرض الفيبرومالجيا  ولكن يبدو أن هناك ارتباطاً مشتركاً بأشياء مثل التهاب المفاصل، والحدث الصادم، والصحة العقلية والرفاهية.

لا ينتج الألم العضلي الليفي عن تلف أو إصابة بالجسم لكنه يزيد من حساسية النهايات العصبية لديك مما يعني أنك قد تشعر بالألم من كمية صغيرة من الضغط أو الضربات الطفيفة.

إحدى النظريات هي أن الحالة ناتجة عن مشاكل في الجهاز العصبي المركزي للشخص والذي يتحكم في جميع الأحاسيس والحركات التي يقوم بها الجسم.

كما أظهرت الدراسات أن أجزاء الدماغ التي تسجل الألم تتفاعل بشكل مختلف إذا كنت تعاني من الألم العضلي الليفي، هذا يعني أنك تشعر بالألم عندما يشعر الآخرون بعدم الراحة أو التصلب.

غالباً لا يحصل الأشخاص المصابون بالفيبرومالجيا على قسط كافٍ من النوم العميق، تظهر الأبحاث أن قلة النوم الجيد يمكن أن يزيد الألم سوءاً وربما يسبب ازدياد الألم، كما يمكن للتعاسة والاكتئاب والتوتر أن تجعلك تنام بشكل سيئ.

غالباً ما تبدأ الأعراض بعد مرض أو حادث أو وقت من التوتر والقلق العاطفي.

عندما تكون مكتئباً، يمكن أن يكون ألمك أسوأ، في الوقت نفسه يمكن أن يجعلك الألم تشعر بمزيد من التوتر.

على عكس الحالات مثل التهاب المفاصل فإن الألم الذي تشعر به مع الألم العضلي الليفي لا ينتج عن التهاب واضح أو تلف بجسمك.

هذا لا يعني أن أعراض الألم لمرض الفيبرومالجيا غير واقعية أو “كلها في ذهنك”، ومع ذلك يُعتقد أن القلق والصدمات الجسدية أو العقلية واضطراب النوم تلعب دوراً في هذه الحالة.

تشخيص مرض الفيبرومالجيا

قد يقوم أخصائي الرعاية الصحية بتشخيصك الفيبرومالجيا إذا كنت تعاني من ألم منتشر في كل جسمك لمدة 3 أشهر أو أكثر، يستخدم الطبيب عادة ًعملية الإقصاء لتشخيص الفيبرومالجيا.

لا توجد فحوصات تصوير يمكن استخدامها للمساعدة في تشخيص الفيبرومالجيا، ومع ذلك قد يستخدم أخصائي الرعاية الصحية فحوصات التصوير أو اختبارات الدم المختلفة للمساعدة في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للألم المزمن.

اختبار FM / a هو فحص دم يمكن استخدامه لتشخيص الألم العضلي الليفي، يدعي مصنعو الاختبار أنه نهائي لكن خبراء آخرين يشككون أكثر في فائدته.

علاج مرض الفيبرومالجيا

لا يوجد في الوقت الحالي علاج لمرض الفيبرومالجيا ولكن  بدلاً من ذلك يهدف العلاج إلى  تخفيف الأعراض وتحسين نوعية الحياة بالأدوية واستراتيجيات الرعاية الذاتية وتغيير نمط الحياة.

  • أدوية الفيبرومالجيا.

من الأدوية الشائعة لعلاج الفيبرومالجيا مضادات الاكتئاب ومسكنات الألم.

مسكنات الآلام.

يمكن أن يكون ألم الألم العضلي الليفي غير مريح ومتسق بدرجة كافية للتدخل في روتينك اليومي، إذا كان الألم خفيفاً فإن أحد الخيارات هو تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل:

اسيتامينوفين (تايلينول).

أسبرين.

ايبوبروفين (أدفيل، موترين).

نابروكسين (أليف ونابروسين).

يمكن أن تقلل هذه الأدوية من مستويات الألم وتقلل من الشعور بعدم الراحة وتساعدك على إدارة حالتك بشكل أفضل كما أنها قد تساعد حتى على النوم بشكل أفضل.

الأدوية المضادة للنوبات.

كان (Pregabalin) (Lyrica)، وهو دواء مضاد للنوبات، أول دواء وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج مرض الفيبروماليجا، حيث يمنع الخلايا العصبية من إرسال إشارات الألم.

  • مضادات الاكتئاب.

تستخدم مضادات الاكتئاب مثل دولوكستين (سيمبالتا) وميلناسيبران (سافيلا) أحياناً لعلاج الألم والتعب الناتج عن الألم العضلي الليفي، قد تعمل هذه الأدوية أيضاً على إعادة توازن النواقل العصبية وتساعد على تحسين النوم.

  • أدوية أخرى.

يمكن أن تساعد الأدوية الأخرى التي لم تتم الموافقة عليها من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) لعلاج الألم العضلي الليفي، مثل مساعدات النوم في علاج أعراض معينة، كما لم يعد يوصى باستخدام مرخيات العضلات التي كانت تستخدم من قبل.

  • العلاجات الطبيعية لمرض الفيبرومالجيا.

تركز العديد من العلاجات الطبيعية على تقليل التوتر وتقليل الألم، ويمكن أن تساعدك على الشعور بتحسن عقلي وجسدي، كما يمكن استخدامها بمفردها أو مع العلاجات الطبية التقليدية.

تشمل العلاجات الطبيعية للفيبرومالجيا ما يلي:

العلاج الوظيفي الذي يحسن من القوة ويقلل الضغط.

العلاج بالإبر.

العلاج بالتدليك.

  • العلاجات النفسية.

الألم ليس مجرد تجربة جسدية خاصةً إذا استمر لفترة طويلة حيث يمكن أن يؤثر الألم على مزاجك وسلوكك، تحاول الأساليب النفسية لإدارة الألم معالجة الآثار العاطفية لألمك والأشياء التي يمكن أن تزيد الألم سوءاً.

.إنها تساعدك على النظر في كيفية تأثير ألمك على أفكارك وعاداتك وكيف يمكن أن تؤثر عواطفك على ألمك، كما تحاول العلاجات مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو علاج بالكلام، تقليل التأثير الغامر لمشاكل مثل التوتر والتعاسة والألم.

إنهم يهدفون إلى مساعدتك على فهم كيفية تفاعلك مع المشكلات المختلفة عن طريق تقسيمها إلى أجزاء أصغر وأكثر قابلية للإدارة، من المفترض أن يساعدك ذلك في تغيير طريقة تفاعلك معها وتأثيرها عليك.

يمكن أن تشمل العلاجات النفسية أيضاً تقنيات الاسترخاء وطرق أخرى لتقليل التوتر، يشجعونك على ألا تقسو على نفسك حتى عندما تشعر بالإحباط، وتقبل أنه في بعض الأحيان توجد حدود لما يمكنك القيام به.

كيف يمكنني مساعدة نفسي؟

إذا كنت تشعر بالألم فقد تفكر أن الحل هو تجنب ممارسة الرياضة، لكن الحفاظ على النشاط هو جزء مهم حقاً من علاج الألم العضلي الليفي ويمكن أن يمنع المشاكل الصحية الأخرى.

يمكن تحسين الأعراض والصحة العامة من خلال الجمع بين التمارين الهوائية والحركات التي تعمل على تحسين مرونتك وقوتك حيث ثبت أن التمرينات تحسن من التعب وقدرتنا على السيطرة على الألم.

في البداية، قد تجد أن ألمك وإرهاقك يزدادان سوءاً خاصةً إذا كنت قد بدأت في تمرين عضلات لم يتم استخدامها لفترة من الوقت، حاول القيام بنفس القدر من التمارين كل يوم حتى تبني قوة عضلاتك وقدرتك على التحمل.

تمارين الأيروبيك.

التمارين الهوائية هي أي شيء يجعلك تنفث قليلاً، كما يوصى بالسباحة للأشخاص المصابين بالألم العضلي الليفي، يمكن أن يساعدك أيضاً المشي السريع وركوب الدراجات.

في المنزل يمكنك الصعود والنزول عدة مرات أو السير على الفور لجعل قلبك ينبض بشكل أسرع.

تمارين التقوية.

تساعد تمارين التقوية على تطوير وبناء العضلات التي تتحرك وتحمي مفاصلك، قد تكون صعبة في البداية ولكن تصبح أسهل مع الممارسة.

تمارين الإطالة.

يمكن أن تؤدي تمارين الإطالة إلى زيادة مرونتك، يمكنك فعل ذلك في أي مكان هناك الكثير من الأمثلة على التمارين على الإنترنت، أو يمكنك أن تسأل أخصائي العلاج الطبيعي.

النظام الغذائي والتغذية.

لا يوجد نظام غذائي معين ثبت أنه يساعد في علاج مرض الفيبروماليجا، ومع ذلك فمن الأفضل أن تحافظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والسكر والملح، ويحتوي على الكثير من الفاكهة والخضروات، من الجيد أيضاً شرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء كل يوم.

النوم.

يبدو أن قلة النوم سبب مهم للإصابة بمرض الفيبرومالجيا، لذا فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد هو جزء مهم من علاجك، لن يساعد ذلك في التخلص من التعب والإرهاق فحسب بل قد يؤدي أيضاً إلى تحسين الألم.

لا يُنصح عادة بأقراص النوم حيث يمكن للجسم أن يعتاد عليها مما قد يؤدي إلى تلاشي آثارها وحتى الإدمان.

لكن النشاط المنتظم وخاصةً التمارين الهوائية والعلاج السلوكي المعرفي أثبت فعاليته للأشخاص الذين يعانون من اضطراب أنماط النوم.

يمكن أن يساعد أيضاً في تغيير عاداتك حول وقت النوم، لمساعدتك في الحصول على نوم أفضل بالليل:

تأكد من أن غرفة نومك هادئة ومريحة.

جرب حماماً دافئاً قبل النوم للمساعدة في تخفيف الألم والتيبس.

ضع روتيناً منتظماً حيث تذهب إلى الفراش وتستيقظ في نفس الوقت كل يوم.

قد ترغب في تجربة الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة قبل النوم.

قد تساعد بعض التمارين الخفيفة في تقليل توتر العضلات ولكن ربما يكون من الأفضل تجنب ممارسة التمارين الرياضية في وقت قريب جداً من وقت النوم.

احتفظ بمفكرة بجوار سريرك إذا كنت تفكر في شيء ما عليك القيام به في اليوم التالي فقم بتدوينه ثم أخرجه من عقلك.

تجنب الكافيين قبل النوم بثماني ساعات.

لا تشرب الكحول قبل وقت النوم.

تجنب تناول الوجبات الرئيسية في وقت قريب من وقت النوم.

إذا كنت تدخن، فحاول الإقلاع عن التدخين أو على الأقل لا تدخن قبل وقت النوم.

حاول ألا تنام أثناء النهار.

تجنب مشاهدة التلفاز واستخدام أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية في غرفة نومك.

المصادر:

https://www.healthline.com/health/fibromyalgia#diagnosis

https://www.healthdirect.gov.au/fibromyalgia

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4832-fibromyalgia

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *