ماهو الرباط الصليبي وهل ينهي مسيرة الرياضي؟
صورة الرباط الصليبي الأمامي

يتساءل الكثير عن ما هو الرباط الصليبي؟ يُعد الأمامي “ACL” الأكثر عرضة للإصابة في مفصل الركبة، ونلاحظ أن الإصابات الرياضية هي السبب الشائع لتمزقه.

ويُبشر الشفاء من ACL بتوقعات إيجابية، إذ يستعيد المعظم وظائفهم بشكل كامل، ويعاودون ممارسة الرياضة دون آثار جانبية طويلة المدى، وللتعرف على أسباب الإصابة، والأعراض، وطرق الوقاية، والعلاج، اطلع على هذا المقال.

ما هو الرباط الصليبي؟

يتمزق الرباط الأمامي “ACL” أحد أربطة الركبة الرئيسية، وهو عبارة عن شريط من الأنسجة القوية يربط عظم الفخذ بعظم الساق “الظنبوب”، ويثبت الركبة ويمنعها من الانثناء، أو الدوران أكثر من اللازم.

أنواع تمزق الرباط الأمامي

يصنف الأطباء إصابات ACL إلى ثلاث درجات لتحديد شدة الإصابة، ومدى تضرر الرباط وتأثيره على وظائف الركبة.

ويُصنف كالتالي:

  1. الدرجة الأولى: يتمدد الرباط الأمامي مع بقاء قطعة واحدة، ولا يزال الرباط يحافظ على استقرار الركبة.
  2. الدرجة الثانية: يتمزق جزء في الرباط الأمامي، ويحدث فقدان جزئي لوظيفة الرباط في استقرار الركبة.
  3. الثالثة: يفقد الرباط وظيفته بالكامل بسبب تمزقه بالكامل.

هل إصابات الرباط الأمامي شائعة؟

يُعد تمزق الرباط الأمامي “ACL” أكثر إصابات الركبة شيوعًا، إذ يصيب بين 100.000 إلى 200.000 شخص في الولايات المتحدة سنويًا، كما أنه شائعة بين الرياضيين، خاصةً في كرة القدم، وكرة السلة، والتزلج.

اعراض الرباط الصليبي

تشمل الأعراض الشائعة لتمزق الرباط الأمامي “ACL”، ما يلي:

  • الشعور أو سماع فرقعة في ركبتك.
  • تورم الركبة.
  • الألم “خاصة عند وضع الوزن على ركبتك”.
  • الضعف أو الشعور وكأن ركبتك خرجت.
  • فقدان نطاق الحركة.

ما الذي يسبب تمزق الرباط الصليبي الأمامي؟

يحدث تمزق الرباط الأمامي “ACL” عند التحرك أو الالتواء غير الطبيعي لركبتك؛ مما يسبب إجهاد الرباط وتمزقه، وتشمل الأسباب الشائعة:

المحايد الاخباري
  • الإصابة في الرياضات التي تتضمن التغييرات المفاجئة في الاتجاه، أو القفز، أو الهبوط.
  • حوادث السيارات.
  • السقوط خاصةً من ارتفاعات عالية.

مضاعفات تمزق الرباط الصليبي الأمامي

تضر إصابات الرباط  الأمامي “ACL” أجزاء أخرى من ركبتك، مثل:

إصابات الأربطة الأخرى

وتشمل: الرباط الجانبي الإنسي “MCL” الذي يُساعد على استقرار الجزء الداخلي من الركبة، والرباط الجانبي “LCL” الذي يُساعد في استقرار الجزء الخارجي من الركبة، والرباط الخلفي “PCL” الذي يمنع الركبة من الانزلاق للأمام.

إصابات أخرى

تُكسُّر عظام الركبة، مثل: عظم الفخذ، أو عظم الساق “الظنبوب”، بالإضافة إلى:

  • تمزق الغضروف المفصلي: يُغطي نهايات عظامك، ويُساعد على امتصاص الصدمات.
  • تُصاب عضلات الفخذ أو الساق، فتتمدد أو تتمزق.

كيف يُشخص تمزق ACL الأمامي؟

يشخص الأطباء التمزق “ACL” بالفحص البدني “اختبارات الحركة”، فأخبر طبيبك إذا آلمك وضع أو حركة معينة، كما يسألك عن الأعراض، لذلك أخبره بما كنت تفعله عندما شعرت بألم، ومتى لاحظت الأعراض لأول مرة.

ستحتاج أيضًا إلى واحد على الأقل من اختبارات التصوير التالية:

  • الأشعة السينية: لتحديد كسور العظام.
  • التصوير المقطعي المحوسب “CT”: صور مفصلة للعظام والأنسجة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي “MRI”: صور مفصلة للأربطة، والأوتار، والغضاريف.

علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي

يستغرق العلاج من 6-9 أشهر، وتختلف خطة العلاج حسب شدة التمزق ووجود إصابات أخرى داخل الركبة، كما يلي:

أولاً: توقف عن ممارسة الرياضة، أو أي نشاط يضغط على الركبة.

ثانياً: اتبع تقنية RICE فور الشعور بالألم أو أي أعراض أخرى، كالتالي:

  • الراحة وتقليل استخدام الركبة خلال فترة الشفاء.
  • وضع كمادات باردة أو ثلج ملفوف بمنشفة على الركبة لمدة 15 دقيقة عدة مرات في اليوم.
  • لف الركبة بضمادة مرنة لتقليل التورم.
  • رفع الركبة والساق فوق مستوى القلب قدر الإمكان.

يصف الطبيب علاجات للألم والأعراض الأخرى، وتشمل:

  • العكازات: لتقليل الضغط على الركبة.
  • دعامة: لتثبيت الركبة في مكانها.
  • أدوية مسكنة للألم، مثل: مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية “NSAIDs”، أو الأسيتامينوفين.
  • العلاج الطبيعي: لتعزيز قوة الركبة، وتحسين وظيفتها.

هل يُشفى تمزق الرباط الصليبي الأمامي تلقائيًا؟

لا يُشفى تمزق الرباط الأمامي تلقائيًا، لكن يتعايش المريض مع التمزق البسيط دون جراحة، خاصةً إذا لم يكن نشيطًا جسديًا.

لكن إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام أو ترغب في العودة إلى ممارسة الأنشطة البدنية، ستحتاج إلى عملية جراحية لإصلاح الرباط، وذلك يفضله معظم الأشخاص لاستقرار الركبة، واستعادة وظيفتها بالكامل.

جراحة تمزق الرباط الصليبي

تُجرى الجراحة عادةً للمرضى الخارجيين؛ مما يعني أنك ستعود إلى المنزل في نفس اليوم، ويستخدم الجراح تقنية تنظير المفاصل، وهي طفيفة التوغل، لإصلاح التمزق داخل ركبتك.

إسأل جراحك عن كل ما يخص العملية، بما في ذلك:

  • نوع التخدير المستخدم.
  • مدة العملية.
  • العناية بعد الجراحة.
  • مدة التعافي.
  • المخاطر والمضاعفات المحتملة.

الوقاية من تمزق الرباط الصليبي الأمامي

لا توجد طريقة مضمونة لمنع التمزق، خاصةً للرياضيين، إذ أن الحوادث الرياضية هي السبب الأكثر شيوعًا، لكن اتبع هذه الخطوات لتقليل خطر الإصابة:

أثناء ممارسة الرياضة

ارتدي معدات الحماية المناسبة، بالإضافة إلى

  • توقف عن اللعب إذا شعرت بألم في ركبتك.
  • الراحة والتعافي بعد النشاط المكثف.
  • التمدد والإحماء قبل ممارسة الرياضة.
  • التهدئة والتمدد بعد النشاط البدني.
  • مارس تمارين تقوية الركبة، والجزء السفلي من الجسم في غير موسمها.

في الحياة اليومية

تجنب وضع قدمك والتمحور فوق ركبتك، بالإضافة إلى:

  • حافظ على منزلك ومساحة عملك خاليتين من الفوضى.
  • استخدم الأدوات المناسبة للوصول إلى الأشياء.
  • استخدم العصا أو المشاية إذا كنت تواجه صعوبة في المشي أو كنت معرضًا لخطر السقوط.

هل ينهي تمزق الرباط الصليبي مسيرة الرياضي؟

لا ينهي تمزق الرباط الأمامي مسيرة معظم الرياضيين، فمع إعادة التأهيل، يعودون إلى ممارسة الرياضة دون أي عواقب طويلة المدى، ومع ذلك، يجب عدم التسرع في التعافي، ويحدد الطبيب متى تعود إلى اللعب.

ما هو الرباط الصليبي
ما هو الرباط الصليبي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *