ما هو مرض السل؟.. وأسباب الإصابة

ما هو مرض السل؟..  وأسباب الإصابة

 ما هو مرض السل؟؛ هذا السؤال الذي يتبادر إلى ذهنك عندما تسمع إسمه من مريض يعاني من الآم في الرئيتن.

السل أو (TB) هو مرض معدي يصيب الرئتين عادةً على الرغم من أنه يمكن أن يؤثر على أي عضو في الجسم.

 كان السل سببًا رئيسيًا للوفاة في جميع أنحاء العالم، ولكن نظراً لتحسن ظروف المعيشة والتطور الذي حدث في المضادات الحيوية قل انتشاره بشكل كبير.

ما هو مرض السل؟

ومع ذلك بدأت الأرقام في الارتفاع مرة أخرى في الثمانينيات، تصفه منظمة الصحة العالمية بأنه “وباء” ويذكر أنه السبب الرئيسي الثالث عشر للوفاة على مستوى العالم و “ثاني قاتل معدي رائد بعد COVID-19“.

كما يُذكرأنه في عام 2020، أصيب ما يقرب من 10 ملايين شخص بالسل في جميع أنحاء العالم وتوفي 1.5 مليون شخص بسبب هذا المرض بما في ذلك 214000 شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.

من خلال هذا المقال سوف تعرف تفصيلياً ما هو مرض السل ومدى خطورته وطرق علاجه وأيضاً طرق الوقاية منه.

ما هو مرض السل؟

السل أو (TB) هو مرض مُعدي يسببه نوع من البكتيريا تسمى Mycobacterium  tuberculosis يصيب عادةً الرئتين ولكن يمكنه أيضاً الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل العمود الفقري والدماغ.

هل يمكن الشفاء من مرض السل؟

في القرن العشرين كان السل سببًا رئيسيًا للوفاة في الولايات المتحدة، أما اليوم يتم علاج معظم الحالات بالمضادات الحيوية، لكن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً لأنه يجب أن تتناول الأدوية لمدة 6 إلى 9 أشهر على الأقل.

انواع السل

هناك نوعان من مرض السل:

  • السل الكامن: لديك البكتريا في جسمك لكن نظام المناعة لديك يمنعها من الانتشار.

 ليس لديك أي أعراض كما أنك لست مصدراً للعدوى، لكن العدوى لا تزال حية ويمكن أن تصبح نشطة يومًا ما في حالة تعرضك لخطر لإعادة التنشيط.

  • السل النشط:  حيث تتكاثر الجراثيم وتظهر عليك الأعراض كما أنك تصبح مصدراً للعدوى.

اعراض مرض السل:

ما هو مرض السل؟

  •  في حالة السل الكامن: لن تظهر على الشخص المصاب أي أعراض ومع ذلك، فإن فحص الدم أو اختبار وخز الجلد سيشير إلى الإصابة بعدوى السل.
  • في حالة السل النشط: قد يعاني الفرد المصاب بمرض السل من سعال ينتج عنه بلغم وتعب وحمى و قشعريرة وفقدان الشهية والوزن.

 عادةً ما تتفاقم الأعراض بمرور الوقت ولكن يمكن أيضًا أن تختفي تلقائيًا وتعود، يؤثر السل عادةً على الرئتين ولكنه يمكن أن يصيب أجزاء أخرى من الجسم.

علامات الإنذار المبكر التي يجب على الشخص مراجعة الطبيب إذا واجهته:

السعال المستمر لمدة أكثر من 3 أسابيع.

السعال الذي يحتوي على بلغم به دم .

فقدان الشهية والوزن.

شعور عام بالتعب والتوعك.

تورم في الرقبة.

ما هو مرض السل؟

حمى.

تعرق ليلي.

ألم في الصدر.

يمكن أن يسبب مرض السل أيضاً:

تورم الغدد الليمفاوية باستمرار.

آلام البطن.

آلام المفاصل أو العظام.

الارتباك.

الصداع المستمر.

النوبات.

بعد معرفة ما هو مرض السل؟ .. الأسباب 

ينتج مرض السل من خلال انتشار البكتيريا المسببة له في الهواء مثل الأنفلونزا أو البرد.

عوامل خطر الإصابة بالسل

قد تكون معرض للإصابة بمرض السل في حالة:

كان أحد أفراد أسرتك أو زميل العمل مصاب بالسل النشط.

السفر إلى منطقة ينتشر فيها السل مثل أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية وروسيا وإفريقيا.

كنت تعيش أو تعمل في دار رعاية أو مستشفى.

كنت مدخن.

  • في الطبيعي يقوم الجهاز المناعي في الجسم بمحاربة بكتيريا السل، ولكنه قد لا يكون  قادراً على فعل ذلك في حالة:

فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.

مرض السكري.

أمراض الكلى الحادة.

سرطانات الرأس والرقبة.

علاجات السرطان مثل العلاج الكيميائي.

انخفاض وزن الجسم وسوء التغذية.

أدوية زراعة الأعضاء.

بعض أدوية علاج الروماتويد والصدفية.

كيفية انتشار مرض السل

بعدما علمت ما هو مرض السل؟، يجب أن تعلم إنه عندما يعطس شخص مصاب بالسل أو يتحدث أو  يسعل أويضحك أو يغني فإنه يطلق رذاذ يحتوي على الجراثيم، في حالة استنشاق هذه الجراثيم يمكن الإصابة بالعدوى.

تشخيص مرض السل

هناك نوعان من الاختبارات الشائعة لمرض السل:

  • اختبار الجلد.

 يُعرف هذا أيضًا باسم tuberculin Mantoux، يقوم المختص بحقن كمية صغيرة من السائل في جلد أسفل ذراعك، ثم بعد يومين أو ثلاثة أيام سيتحقق من وجود تورم في ذراعك.

 إذا كانت نتائجك إيجابية  فمن المحتمل أنك مصاب ببكتيريا السل، ولكن يمكنك أيضًا الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة إذا كنت قد تلقيت لقاحًا ضد السل يسمى (BCG) حيث أنه في هذه الحالة قد يشير الاختبار إلى أنك مصاب بالسل في حين أنك لا تعاني منه حقًا.

 يمكن أيضاً أن تكون النتائج سلبية كاذبة حيث تشير إلى أنك لا تعاني من مرض السل عندما تكون مصابًا بالفعل، يحدث هذا في حالة إذا كان لديك عدوى جديدة جدًا.

  • فحص الدم.

   تسمى أيضًا مقايسات إطلاق الإنترفيرون جاما (IGRAs)، وهي تقيس الاستجابة عند خلط بروتينات السل بكمية صغيرة من الدم، ولا تخبرك هذه الاختبارات ما إذا كانت إصابتك كامنة أم نشطة.

  • فحص الصدر باستخدام الأشعة المقطعية أوالأشعة السينية للكشف عن أي تغيرات في الرئتين.
  • اختبارات العصيات الحمضية السريعة (AFB). للكشف عن بكتيريا السل في البلغم الذي يظهر عند السعال.

علاج مرض السل

يعتمد العلاج على العدوى، ففي حالة إصابتك بالسل الكامن، فسيصف الطبيب دواءً لقتل البكتيريا لتجنب نشاط العدوى، قد يصف أيزونيازيد أو ريفامبين أو ريفابوتين ، إما بمفردها أو مجتمعة.

 يتعين عليك تناول الأدوية لمدة تصل إلى 9 أشهر، إذا رأيت أي علامات تدل على مرض السل النشط فاتصل بطبيبك على الفور.

مزيج من الأدوية يعالج أيضًا مرض السل النشط، والأكثر شيوعًا هو إيثامبيوتول و ايزونيازيد بيرازيناميد ريفامبين ستأخذها لمدة 6 إلى 12 شهرًا.

في حالة إصابتك بمرض السل المقاوم للأدوية، فقد يضطر الطبيب إلى إعطائك دواء مختلف أو أكثر من دواء، وقد تضطر إلى تناولها لفترة طويلة تصل إلى  حوالي 30 شهرًا كما أنها يمكن أن تتسبب في المزيد من الآثار الجانبية.

مهما كان نوع العدوى التي تعاني منها، فمن المهم إنهاء تناول جميع الأدوية الخاصة بك حتى عندما تشعر بتحسن حيث أنه إذا توقفت عن العلاج مبكرًا، يمكن أن تصبح البكتيريا مقاومة للأدوية.

الآثار الجانبية لأدوية السل

مثل أي دواء، يمكن أن يكون لأدوية مرض السل آثار جانبية، تشمل الآثار الجانبية الشائعة للإيزونيازيد ما يلي:

تنميل ووخز في اليدين والقدمين.

اضطراب المعدة والغثيان والقيء.

فقدان الشهية.

الضعف.

قد تشمل الآثار الجانبية للإيثانبوتول ما يلي:

قشعريرة.

مفاصل مؤلمة أو منتفخة.

آلام البطن والغثيان والقيء.

فقدان الشهية.

صداع.

ارتباك.

تشمل بعض الآثار الجانبية للبيرازيناميد ما يلي:

نقص الطاقة.

 غثيان.

فقدان الشهية.

آلام العضلات أو المفاصل.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة للريفامبين ما يلي:

الطفح الجلدي.

اضطراب المعدة والغثيان والقيء.

الإسهال.

فقدان الشهية.

التهاب البنكرياس.

مضاعفات السل:

ما هو مرض السل؟

يمكن أن تسبب عدوى السل مضاعفات مثل:

تلف المفصل.

تلف الرئة.

 تلف العظام أو الدماغ.

إصابة الحبل الشوكي أو العقد الليمفاوية.

مشاكل في الكبد أو الكلى.

التهاب الأنسجة حول القلب.

الوقاية من السل

بعد التعرف على إجابة سؤالك ما هو مرض السل؟؛ عليك أن تعلم أنه للمساعدة في وقف انتشار مرض السل يجب عليك ما يلي:

إذا كان لديك مرض السل الكامن، فعليك تناول أدويتك بانتظام حتى لا يتحول إلى نشط.

إذا كان لديك مرض السل النشط، فحد من اتصالك بأشخاص آخرين.

 قم بتغطية فمك عندما تضحك أو تعطس أو تسعل.

 ارتدِ قناعًا واقياً عندما تكون بالقرب من أشخاص آخرين خلال الأسابيع الأولى من العلاج.

تجنب الأماكن المزدحمة في حالة السفر إلى مكان ينتشر به السل.

التطعيم ضد مرض السل

يوفر لقاح BCG الحماية من السل، ويوصى به من قبل NHS للأطفال و الرضع والبالغين الذين دون ال35 عاماً والمعرضين لخطر الإصابة.

تشمل المجموعات المعرضة للخطر ما يلي:

الأطفال الذين يعيشون في مناطق ترتفع فيها معدلات الإصابة بمرض السل.

الأشخاص الذين سيعيشون ويعملون مع السكان المحليين لأكثر من 3 أشهر في منطقة ترتفع فيها معدلات الإصابة بمرض السل.

إذا كنت تعمل في مجال الرعاية الصحية أو على اتصال بمرضى أو عينات سريرية، فيجب أن تحصل أيضًا على لقاح السل بغض النظر عن العمر إذا لم يتم تطعيمك سابقًا (ليس لديك ندبة BCG، ونتائج اختبار الجلد Mantoux أو اختبار تحرر الدم من الإنترفيرون غاما (IGRA) سلبية).

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *