زهرة الجثة..ينتظرها الآلاف رغم رائحة العفن

النباتات عالم مليئ  بالأسرار الناطقة بعظمة الخالق وجلاله، حيث تتعدد الأشكال والألوان والروائح والطعوم ، فهي تفرض على كل من ينظر إليها  أن يتدبر أحوالها، ويتعرف عليها ،  يري مدي عظمة الخالق المبدع في مخلوقاته ومن تلك الإبداعات زهرة ( تيتان أروم) أو كما يُطلق عليها (زهرة الجثة) والتي شهدت ازدهارًا قصيرًا في حديقة العاصمة البولندية، وارسو ، فهي تُعد من أكبر الأزهار في العالم ، وتشتهر برائحتها الكريهة، وتزهر مرة واحدة كل 40 عامًا، وبالرغم من شدة عفونتها إلا أنها تحظى بحماية قانونية لكونها نباتًا نادر جدًا ولكن ما سبب تلك الراحة الكريهة المنبعثة منها ؟؟

ما وراء تيتان

فقد تم اكتشف زهرة الجثة من قبل  العالم أدواردو بكاري، في العام 1878 حيث أنها تنمو في غابات سومطرة ورائحتها الكريهة تشبه اللحم الفاسد،  فهي لا تلجأ إلى ما تفعله الزهور الأخرى التي تخرج رائحة جميلة لجذب الفراشات والنحل لتلقيحها، فزهرة الجثة عندما تتفتح تطلق رائحة كريهة تشبه رائحة الجثة المتعفنة لجذب الحشرات فهي اختارت أن يلقحها الذباب والخنافس التي تضع بيضها في اللحم الفاسد، لذلك فهي تخرج تلك الرائحة.

فتلك النبات يرجع إلي فصيلة القلقاسية وينتج زهرة جميلة المنظر ضخمة جدًا، وبالرغم من رائحتها إلا أنها مُصنفة بأضخم زهرة في العالم، حيث يصل طولها إلى أكثر من 3 أمتار , كما تتكون الزهرة المركبة من محور زهيرات طويل مجوف مع أزهار صغيرة وبتلة واحدة كبيرة مجعدة خضراء من الخارج وحمراء عنابية من الداخل , ويكون إزهارها نادر ولا يمكن التنبؤ به.

زهرة الجثة

انجذاب رغم الرائحة

بالرغم من الرائحة الكريهة  التي تنبعث من تلك النبات والتي لا يمكن لأحد تحمُلها من فرط العفونة، إلا أن الكثير من البشر ينجذبون إليها ويصطفون حولها لالتقاط صورة معها، الأمر الذي يزداد غرابة وحيرة عن سر الانجذاب لتلك الزهرة التي تشبه رائحتها بـاللحم الفاسد،و ذبولها المبكر الغير عادي ، وبالرغم من ذالك الإنجذاب إلا أنها مهددة بلإنقراض نتيجة إزالة الغابات ولكنهم يحاولون زراعتها بشكل كبير للحفاظ عليها ففي خلال عامي 2016 و2018،  أزهرت زهرة الجثة في حدائق نيويورك النباتية، واستمرت الرائحة الكريهة ما بين 24 إلى 36 ساعة،كما أزهرت من قبل في حرم أمازون في سياتل الأمريكية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.