موكب محافظ المنوفية يتوقف عن السير.. والسبب صادم

محافظ المنوفية اللواء إبراهيم أبو ليمون بعيداً عن منصبه الحكومي فهو يعرف عنه أنه إنسان نبيل

وصاحب خلق قويم، وله العديد من المواقف الإنسانية.

وكان اللواء أبو ليمون قد أصيب هو وخمسة من أفراد مكتبه بفيروس كورونا المستجد” كوفيد 19″

وهو ما حتم عليه البقاء في منزله دون أن يثنيه ذلك عن متابعة مهام عمله بصفة يوميه من داخل غرفة العزل بمنزله

وفور تماثله للشفاء مارس مهام وظيفته كمحافظ للمنوفية بصفة مباشرة،

واستكمل أعماله وجهوده الإصلاحية لأبناء محافظة المنوفية وتستمر مسيرة عمله وعطاءه التي لا تتوقف.

موكب المحافظ يتوقف عن السير!

"توقف

وكما ذكرنا آنفاً فإن اللواء إبراهيم أبو ليمون يمتاز يإنسانية ولطف على المستوى الشخصي وهو ما تجلى في موقف حدث بالأمس

وكان حديث الجميع من أبناء محافظة المنوفية حيث فوجئ اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية، أثناء عودته إلى استراحته في شبين الكوم

بالموتسيكل الذى يسير أمامه أصاب إحدى السيدات وألقاها على قارعة الطريق.

لفتة طيبة من محافظ المنوفية

وفي لفتة انسانية طبيعية وغير مصطنعة، وجه المحافظ موكبه بالتوقف، وأصر على الاطمئنان على المواطنة بنفسه

وعندما وجد حالتها تستدعى النقل للمستشفى، لم يتردد ونزل من سيارته ، وأرسل موكبه التأميني لنقل المواطنة إلى مستشفى شبين الكوم التعليمي لعلاجها والاطمئنان عليها.

وفوجئ العاملون بالمستشفى التعليمي بمدينة شبين الكوم بموكب المحافظ  يدخل من باب المستشفى دون سابق إنذار ودون علم إدارة المستشفى

وعندما خرجت إدارة المستشفى لاستقبال المحافظ، فوجئوا بمواطنة مصابة منقولة بالموكب وهو ما أثار دهشة واحترام الجميع في نفس الوقت.

وهذا ليس بجديد على محافظ استثنائئ في زمن استثنائي يعمل بصمت وصدق في خدمة أبناء المنوفية دون إعلان أو إعلام.

وقد حكى هذا الموقف الإنساني نائب مجلس النواب السابق أسامة شرشر والذي كان يرافقه عن قرب أثناء مرور موكب المحافظ.

وهنا يتجلى الموقف الإنساني كمواطن قبل أن يكون مسؤولاً وصاحب نفوذ

ووصلا بما سبق ندرك أن السلطة ليست عقاباً وفقطب،بل إنها على الوجه الآخر  رحمة وأماناً.

وختاماً إذا أعجبك الموضوع وأردت أن توجه رسالة إلى محافظ المنوفية اللواء إبراهيم أبو ليمون فماذا ستقول؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *