محمد رمضان يثير غضب جمهوره من جديد
الفنان المصري “محمد رمضان”

والذي بدأ مشواره الفني في فيلم “إحكي يا شهرزاد” وقد شارك في هذا العمل الفني كلا من الفنانة “منى ذكي” و”نسرين أمين” والفنان “حسن الرداد”.

وقد واجة هذا الفيلم إنتقادات عديدة سواء من نقاد الأعمال الفنية أو الجمهور المتابع.

مما أدي إلى زيادة شهرة الفيلم ومن ثم كانت نقطة البداية للفنان “محمد رمضان”.

الذي إنطلق بعده في سلسلة من أفلام تحمل نفس المعنى والمحتوى أي محتواها مكرر دون تجديد مما آثار استفزاز وغضب الجماهير،

وبالأخص بسبب أن الأدوار التي يقدمها في مثل هذه الأفلام تمثل شخص يقوم بأفعال متدنية ولا أخلاقية.

هذا وبالإضافة إلى مظهره الذي يثير إشمئزاز الجمهور بسبب تقليد الأطفال والشباب له.

ولم يتوقف عند هذا الحد بل خاض أيضاً سلسلة مسلسلات درامية ذات طابع صعيدي،

لكن محتواها متشابة أيضاً سواء في تعدد الفنانات المشاركات في العمل معه أو كمضمون السيناريو.

 

والجدير بالذكر هو مسلسله “ابن حلال” الذي آثار الجدل في القنوات الإعلامية وعلى مواقع التواصل الإجتماعي من الجمهور المتابع،

وذلك بسبب تشابة قصته مع قصة إبنة المطربة “ليلى غفران” والذي واجة بسببه إتهامات كثيرة.

ولم يتوقف “رمضان” عند هذا الحد من المشاكل والأزمات والجدل بل قام بتصوير فيديوهات لإسطول السيارات التي يمتلكها والدراجات النارية لتكون هذة الفيديوهات بمثابة النار التي إشتعلت في وجهه من جمهوره والمعارضين له والمؤيدين أيضاً.

وتتوالى الأحداث والأخبار المثيرة للغضب والدهشة والاستهجان من أفعاله.

 

وحاليا وحصريا موقفه مع الطيار الذي يدعى “أشرف أبو اليسر” والذي تسبب في فصله من عمله بسبب ترويج “رمضان” لصوره لهما في الطيارة،

مما أدى إلى فصله من عمله ومن ثم أصبح عاطل عن العمل وحاول “أبو اليسر” التواصل معه بشكل ودي وطلب غرامه،

لكن “رمضان” رفض مما إضطره إلى تقديم شكوى ضده ووصل الأمر للمحكمة والجهة القضائية،

وبعد مرور فترة زمنية وبعد الإطلاع على جوانب القضية أصدر القضاء أمر بتعويض الطيار بحوالي 6 مليون جنية،

مما دفع “رمضان” إلى تصوير فيديو له وهو في حمام السباحة يقوم بإلقاء الدولارات في المياة فهو بمثابة رد استفزازي على كلا من الطيار وحكم القضاء.

وفي نهاية الأمر  توفى الطيار “أشرف أبو اليسر” أمس.

وذلك بعد مروره بوعكة صحية شديدة مما آثار مشاعر الغضب من الجمهور وبدأوا في الهجوم عليه والدعاء عليه.

في نهاية المقال شاركونا برأيكم

هل سيتوقف “محمد رمضان” ويعيد حساباته أم سيستمر في استفزاز وغضب الجمهور؟!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *