مشاركة السعودية في اجتماع المجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية

مشاركة السعودية في اجتماع المجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية

 

 

كتبت:هالة حنفي ابوالريش

 

اكدت المملكة العربية السعودية على مشاركتها في اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO) في دورته الـ 113.

 

وتم عرض عدداً من المحاور في الأجتماع عن الجهود التي تبذلها المنظمة بالتعاون مع الدول الأعضاء لخدمة قطاع السياحة في العالم، حيث كان من ضمنها التسريع بتعافي القطاع السياحي من خلال توحيد البروتوكولات التي تساعد على رفع القيود المفروضة على تنقّل المسافرين، والعمل علي التنسيق المستمر من أجل دعم المنشآت السياحية في القطاع الخاص.

 

وثمّنت المملكة استضافة إسبانيا لاجتماعات المجلس التنفيذي في دورته الحالية، وأثنت على جهود منظمة السياحة العالمية في مجال تطوير القطاع السياحي على مستوى العالم.

 

وأشارت المملكة إلي أهمية مواصلة الجهود التي قادتها خلال رئاستها لمجموعة العشرين العام الماضي، من خلال سلسلة اجتماعات وزراء السياحة، وعبر مجموعة من اللجان، مثل: لجنة أزمة السياحة العالمية، ولجنة التعليم الإلكتروني، ولجنة تطوير الكود الدولي لحماية السيّاح، التي أكدت علي سلسلة من المبادرات التي تتعلق بتعافي قطاع السياحة.

 

وأكدت “هيفاء الجديع” المشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية في وزارة السياحة ، على أن المملكة سوف تتولي أهمية كبرى للتعاون والتنسيق مع منظمة السياحة العالمية، كما أشارت إلى أن المنظمة قررت افتتاح أول مكتب إقليمي لها على مستوى العالم في العاصمة “الرياض”، وقد بينت أنه سيباشر أعماله هذا العام.

وأضافت “الجديع” أن المكتب سيكون عنصرا مساعدًا ليس لدول المنطقة فحسب، وإنما للمناطق المحيطة في أفريقيا وآسيا، حيث أكدت علي التزام المملكة بالتعاون مع المجتمع الدولي لدعم القطاع السياحي على المستوى الإقليمي والعالمي.

 

ومن المهم ذكر أن السياحة في المملكة تمثل ركيزةً أساسية ضمن أهداف رؤية المملكة لعام 2030، كما تهدف إستراتيجية تنمية السياحة المحلية إلى زيادة إسهام القطاع السياحي في الناتج المحلي إلى نحو 10%، إضافةً إلى خلق مليون فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030، كما تحاول المملكة إلى أن تكون وجهةً سياحية عالمية رائدة بحيث تستضيف 100 مليون زيارة سنويًا بحلول عام 2030؛ وهذا سيتحقق بالشراكة مع المجتمع الدولي، من أجل خلق سياحةٍ عالمية مزدهرة، والعمل علي تطوير وجهات سياحية مستدامة.

 

وعملت المملكة للتركيز -باعتبارها وجهة سياحية حديثة- على الاستدامة منذ البداية، وهذه القيمة المضافة تمثل أحد الفرص التي تساعد في استقطاب السيّاح من مختلف أرجاء العالم إلى المملكة.

 

وتسعي المملكة على أن يشهد عام 2021 انطلاقة إيجابية للقطاع السياحي مع أرتفاع أعداد السيّاح بالتزامن مع مساعي إعادة افتتاح السفر الدولي، إضافة لتنشيط السياحة المحلية من خلال الهيئة السعودية للسياحة التي قدَّمت موسمًا ناجحًا خلال الصيف (تنفّس)، وأطلقت مؤخرًا موسم الشتاء (حولك).

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *