مصر تستعد لإطلاق أولى عملاتها البلاستيكية

كتب: حسام بدران عبدالعال

مصر تستعد لمواكبة أو معاصرة التطور التكنولوجي الذي تشهده طباعة النقود في العالم وذلك من خلال إصدار عملة بلاستيكية مصنوعة من مادة البوليمر عام 2022 وذلك بعد القرار المصري.

أثبت أن إستخدام العملات البلاستيكية يحسن مستوي الأوراق التي تستعمل بشكل كبير، وأن تكون هذه العملة شبيهة بالعملة المعدنية أو الكوينز، ولكن حجمها مثل حجم العملة الورقية المستعملة وتحمل نفس التصميم ولكن خامتها أفضل بكثير من العملة الورقية وذلك لعدة ميزات منها :
ـــ إنها تتمتع بعمر إفتراضي أطول يصل إلي أضعاف عمر الفئة الورقية
ـــ لا تتلف بعكس العملة الورقية
ـــ تتميز بالمرونة والقوة والسمك الأقل
ـــ مقاومة للماء
ـــ أقل في درجة تأثرها بالأتربة مما يقلل من خطورة إنتقال الميكروبات أو الفيروسات خاصة في ظل المعاناة من فيروس كورونا المستجد.
ـــ صديقة البيئة لإنها تصنع من مادة البوليمر
ـــ ذات قابلية بكثير في التلوث مقارنة بالفئة الورقية المستعملة
ـــ تتميز بصعوبة تزيفها
ـــ رغم أن تكلفتها أعلي بكثير من العملة الورقية في طباعتها إلا أنها لها قيمة ذات منفعة كبيرة من الناحية الإقتصادية.
ـــ تساهم في خفض تكاليف طباعة النقود المعتادة

تعد إستراليا أولي الدول التي إستخدمت العملة البلاستيكية فكان إعتمادها الكلي علي تلك العملات البلاستيكية وألغت الورقية تماما كان ذلك عام 1996، وذلك بعد قيام جامعة ملبورن بالتعاون مع البنك الفدرالي الأسترالي بتطويرها.

هناك 6 دول تستعمل العملات البلاستيكية فقط وهم:
كندا، رومانيا، نيوزيلاندا، بابوا غينيا الجديدة، سلطنة بروناي، فيتنام، أستراليا، وهناك دول أخري عديدة تستعمل العملات البلاستيكية بجانب العملات الورقية وهذه الدولةلم تلغي إستعمال العملات المعتادة بشكل قطعي حتي الآن.

قد أكد البنك المركزي في بيان له ليس هناك أدني صحة لم تم تداوله بخصوص إلغاء التعامل ببعض الفئات الورقية وذلك بالتزامن مع إصدار نظيرتها المصنعة من البوليمر، وهذه العملات البلاستيكية ستكون مؤمنة بعلامات مائية متطورة تظهر عند تحريكها تحت ضوء الشمس فقط، فقد أيد البنك المركزي إستمرار سريان جميع العملات الورقية دون إستثناء.

وقد كشف البنك المركزي أن نماذج العملات الجديدة المصنوعة من البوليمر من فئتي العشر جنيهات والعشرين جنيها، يؤكد أن تلك النمادذج لم يتم إعتمادها بشكل نهائي وأنها لاتزال في ظل التطور والتعديل، ووضح أيضا أن الألوان المتعددة التي توجد علي إحدي نماذج العملات المتداولة ليس جزء من تصميم العملة وإنها تظهر أيضا في الطبيعة، ولكنها علامة مائية حديثة معروفة عالميا كواحدة من أحدث تقنيات تأمين العملات المطبوعة.

وحيث أن عندما تحرك العملة تحت ضوء الشمس يظهر لون واحد أو لونين من الألوان المدرجة في العلامة المائية مما يصعب جدا عملية تزويرها، وقد أكد وكيل محافظ البنك المصري لقطاع دار الطباعة في تصريحات له أنه سيتم طباعة العملات البلاستيكية من خلال مطبعة البنك المركزي الجديدة بالعاصمة الإدارية، وأكد أيضا أن المرحلة الأولى منها ستكون من خلال فئة العشر جنيهات والعشرين جنيها، وبعد ذلك سيتم التوسع في إصدار باقي الفئات لكن بعد دراسة ردود الفعل.

وقد وضح أن النقود المصنوعة من البوليمر ليست بلاستيكية بالمعني المعروف، فهي تشبه النقود الورقية لكنها أقوي منها ولها أيضا مميزات أفضل بكثير من ناحية الأستخدام مقارنة بالنقود الورقية، بعد إصدار مصر لتلك العملات ستصبح مصر الدولة الرابعة عالميا من حيث تصنيعها للعملات البلاستيكية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.