مفهوم النجاح الحقيقي

يختلف مفهوم النجاح من شخصٍ لآخر ولكن بحكم البيئة الواحدة التي تجمع بيننا، والتي تجعلنا نفكر بنفس الطريقة! هناك مفهوم شائع بين الناس في مصر عن النجاح.

كيف يرى أغلب الناس النجاح في مصر؟

أغلب الناس ينظرون إلى النجاح وكأنه أشياء بديهية، فمثلًا يبدأ منظور النجاح عندهم الأول من فترة الثانوية العامة. فيرى الناس أنك إن لم تحصل على مجموع عالٍ كافٍ لدخول كليات معينة فأنك بذلك فشلت في مرحلة من مراحل حياتك. ثم إن لم تتعين في وظيفة مرموقة فأنت فشلت. وإن لم تتزوج في سن معين فأنت فشلت وإن تطلقت فأنت فشلت. وإن فعلك للأشياء التي تحبها فشل بالنسبة لهم. فمفهوم النجاح محدد ومعين لهم إن لم تنفذه بالضبط فأنت فاشل. ولكن هذا المفهوم الشائع والمنتشر بين الناس ما هو إلا جهل مريع على الرغم وأننا نسمعه من ناس مثقفة وجيدة. لكن النجاح الشائع في مصر هو يترجح بين الأبيض والأسود ولا يوجد بينهما شيء.

مفهوم النجاح الحقيقي في العالم

مفهوم النجاح ليس بشكل محدد وثابت عند الناس جميعًا ولكنه يختلف بإختلاف الشخص. فلكل منا فكره الخاص عن نجاحه والأشياء التي يحبها وهواياتها وماذا يحب أن يكون وما الذي يبرع فيه. ونتيجة لذلك يكون النجاح مختلف ويكون لكل شخص معايره الخاصة التي يحدد على أساسها أن نجح أم لا! فمثلًا لا يتحدد النجاح في الثانوية العامة بالدرجات والكليات المحددة. ولكن النجاح هنا هو دخولك لتكملة مرحلة تعليمك الأخيرة في مكان تحبه مع دراسة تحبها وتبرع فيها ويمكنك فيها إعطاء أشياء مفيدة للعالم ومن حولك. وأكبر مثال على ذلك نجيب محفوظ الحاصل على درجات كبيرة ولكنه دخل إلى كلية الآداب في جامعة القاهرة قسم الفلسفة. ونجح فيها وأظهر براعته فيما يحب وحصل بعدها على جائزة نوبل.

لذلك حدد أهدافك والمعايير التي تقيس مفهوم النجاح بالنسبة لك عليها ثم أعمل على تحقيقها. وبالطبع تجاهل آراء الآخرين لأن نجاحك ليس قائم على فكر تلك الناس، كلنا مختلفين عن بعض. وأعرف أن هناك ألوان آخرى غير الأبيض أو الأسود يمكنها أن تكون أنت كما يفعل العالم من حولنا.

نصائح لتحقق نجاحك

أولًا يجب عليك تحديد مقياس نجاحك ومفهوم النجاح لديك، فمتى تستطيع القول أنك نجحت؟

ثانيًا بالطبع تحديد ماذا تحب أن تفعل وما هي هواياتك؟ وما الذي تريد أن تستمر في فعله إلى الأبد؟ وما هي أهدافك؟

ثالثًا أن تسعى لتحقيق هذه الأهداف وأن تشعر بالفخر بنفسك عند النجاحات الصغيرة كما تفعل عند نجاحاتك الكبيرة.

رابعًا ألا تتأثر بكلام الناس وأن تظل مقتنعًا بأن كل منا مختلف عن الآخر لذلك لا مشكلة في أن تكون أهدافك غيرهم.

خامسًا أن تظل تدافع عن مفهوم النجاح بالنسبة لك وأن تشجع الآخرين في أن يغيروا من أنفسهم ولا يتأثروا بالآخرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *