هل يحق للرجل منع الزوجة من العمل؟

منع الزوجة من العمل، يتساءل الكثير من المواطنين، عن حق المرأة في العمل، هل لها الحق بأن تعمل مثل الرجل، أم أن مكانها وعملها الأساسي هو البيت، والإعتناء بالأبناء فقط، لذا قررنا في المحايد الإخباري أن نقوم باستطلاع رأي بعض الرجال والسيدات لمعرفة إن كان الرجل له الحق في منع الزوجة من العمل أم أن مكانها الأساسي هو البيت والأبناء.

هل يحق للرجل منع الزوجة من العمل؟

وكانت البداية مع مجد موسي طبيب مقيم العظام، حيث قال أن الرجل له الحق في منع الزوجة من العمل، لأنه صاحب القرار في البيت هذا أولًا، أما ثانيًا: أرى أن الرجل واجب عليه العمل ومسؤول عن تامين احتياجات البيت، لأن له القوامة على البيت، والتي تعني المسؤولية وهي منزلة تكليف وليس تشريف ورفعة ومنزلة أعلى.

وثالثًا: من منظور شرعي إسلامي أن المرأة مسؤولة عن البيت وترتيب أموره ورعاية زوجها وتربية أبنائها، وليس واجب عليها العمل لأنه ولابد سيؤثر على ما سبق ذكره من واجباتها، رابعًا لابد أن يؤثر العمل على أنوثة المرأة لتفقدها رويدًا، وذلك بدرجات حسب تعاملها مع الرجال، وذلك يُفقد المرأة شيئا من أغلى ما تملكه “أنوثتها”.

وأخيرًا إن قامت بما سبق فلها الحق بالعمل بموافقة زوجها، بشرط مناسبة مكان العمل وإلتزامه بتعاليم الشريعة الإسلامية، من عدم الإختلاط إلا للضرورة، واللباس المحتشم، والتحدث بأسلوب راق ومحترم.

أكدت ليلي جمال موظفة التأمينات والمعاشات، أن الرجل إذا تزوج المرأة وهي تعمل، فلا يستطيع منعها من العمل، إلا إذا كان عملها يؤثر علي بيتها، ففي هذه الحالة، من الممكن أن يخيرها بين عملها وبيتها، لكن إذا كانت المرأة غير مقصرة في حق البيت، فلا يحق له منعها من العمل، وإذا كان يريد منعها من العمل من منظور الغيرة، فلا يحق له منعها.

لأنه لو كان يغار عليها من البداية، في مرحلة قبل الزواج، كان يجب عليه أن يخبرها أن ترك العمل شرط للزواج، وأري أيضًا أن الزواج هو عبارة عن توافق بين شخصين، بمعني أنهم من المفترض أن يكونوا واضحين مع بعضهم البعض من البداية، ويبين كل شخص منهم للأخر الخطوط العريضة، لكي لا يحدث خلاف بعد الزواج.

هل يحق للرجل منع الزوجة من العمل بعد أن وعدها بذلك؟

أضافت نهي رجب طالبة بكلية الزراعة الفرقة الثالثة جامعة الفيوم، قائلة” أن الرجل يحق له منع الزوجة من العمل، إذا كان يوفر لها كل ما تحتاج، ولكن إذا كان العمل الذي تعملها المرأة، هو حلمها منذ الطفولة، أو أن لديها هدف معين وتريد تحقيقه، فمن المفترض أن يكونوا متفقين عليه قبل الزواج”.

ولكن إذا رفض هذا بعد الزواج فلا يحق له لأنه كان قد وعدها في السابق، وإذا كان هذا العمل غير مرتب له في السابق، وأرادت أن تعمل في الوقت الحالي، وأخبرته بذلك وهو رفض هذا، لكن موفر لها كل ما تحتاج ففي هذه الحالة يحق له منعها من العمل.

أوضح محمد دياب مهندس برمجة الكمبيوتر، أن الرجل يحق له منع الزوجة من العمل، إن وفر لها جميع احتياجاتها، وإذا كان هناك إتفاق بينهم قبل الزواج بعدم العمل، وتمت الموافقة بينهم عن تراضي فهذا يحق له، وأنا أري أنه لا يوجد إسمه يحق لها ولا يحق، فالمرأة مرأة مهما كان الزوج رافض.

وربنا سبحانه وتعالي أوصى بالمعاملة الحسنة بين الزوج والزوجة، كما أوصانا النبي صلي الله عليه وسلم في النساء خيرًا، ولكن إن كان الزوج متكفل بطلبات الزوجة ولا ينقصها شىء، ففي هذه الحالة يحق للزوج عدم الموافقة علي العمل.

فالمرأة لها بيتها وأولادها والزوج يجب أن يشعر بالإهتمام في بيته من الزوجة، بمعني إذا وافق الرجل علي عمل المرأة، وكان هناك أبناء فالزوج والزوجة يرجعون للمنزل، وبالفعل كل واحد منهم منهك ومتعب فمن الذي يجهز الأكل، هل يطلبون وجبات من المطاعم أم ماذا.

حتي وإن طلبو الوجبات من المطاعم، فإن حساب هذه الوجبات سوف يتخطى راتب الزوج والزوجة، وبالنسبة للأبناء هل يتم أخذهم لمربية أو بيت أهل الزوج أو الزوجة وهذا لا يجوز، الأم لها بيتها وأولادها وزوجها، وهذه هي مشكلة الطلاق التي كثرت بطريقة كبيرة، ومن هنا يأتي شعور الزوج بعد إهتمام الزوجه به وأولاده وبيتها، وهنا مشكلة تعدد الزوجات.

هل يجب علي المرأة أن تعمل إذا قصر الرجل في مسؤليات بيته؟

وتقول أمل الديب موجه أول بمديرية التربية والتعليم بالدقهلية، أن الرجل لا يحق له منع الزوجة من العمل، إذا كان هذا العمل شريف، وفي وقت مناسب، ولا يؤثر علي دورها كأم تهتم بتربية وتعليم أولادها.

وأكدت آية محمد طالبة بكلية التمريض الفرقة الثالثة جامعة أسوان، أن الرجل يحق له منع الزوجة من العمل إذا كان الأمر يتطلب المنع، ولكن يجب أن يكون هذا المنع بالإتفاق والتفاهم والهدوء، وعليها أن تسمع وجهة نظره مقابل أنه لا ينبغي له بشكل من الأشكال أن يقصر في مسؤليات بيته.

ولكن إذا كان العمل الذي تعمله المرأة كان حلمها منذ الصغر أو لتحقيق هدف معين، فيجب عليها أن تفهمه قبل الزواج بهذا، وتكون هناك وعود بينهم لكي يكونوا متفاهمين ومتفقين، بأن لديها حلم وتريد تحقيقه، وتحب عملها ولن تستطيع تركه، فأذا وافق الزوج علي هذا الوعد سيكون جيد، أما إن لم يوافق فعليه تركها وأن يبحث علي زوجة أخري تناسبه.

أضاف سعد أحمد حاصل علي بكالوريوس هندسة بترول، قائلًا ” أن منع الرجل للزوجة من العمل، هذه الأمور تكون علي حسب ظروف الأسرة، وأنا لا أستطيع أن أقول بأن الرجل يحق له منع الزوجة من العمل أم لا، لأنهم من يستطيعو أن يحددو، ولأني أعزب غير متزوج ولا أستطيع أن أحدد”.

أوضحت شيماء بخيت طالبة بكلية الإعلام الفرقة الثانية جامعة الثقافة والعلوم بالسادس من أكتوبر، أن الرجل يحق له منع الزوجة من العمل في حالة التقصير فقط، لكن لا يحق له منعها من العمل لأي أسباب أخري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.