فستان ميغان ماركل يثير الجدل أثناء زيارتها لنيجيريا مع زوجها الأمير هاري

فستان ميغان ماركل يثير الجدل أثناء زيارتها لنيجيريا مع زوجها الأمير هاري

الجدل الذي سببته ميغان ماركل فى الساعات القليلة السابقة عبر مواقع السوشيال ميديا وقت ارتدائها فستان من مصمم يحمل نفس الإسم للعائلة المالكة فى بريطانيا منطقة “ويندسور”.

والتى تركتها ماركل وزوجها الأمير هارى فى عام 2020، بحسب ما تم ذكره فى صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

فستان ميغان ماركل يثير الجدل

وتناقل النشطاء عبر الإنترنت العلاقة بين  مصممة الفستان الوردى الذى ارتدادته ميغان ماركل وقت زيارتها لنيجيريا والعائلة المالكة فى بريطانيا.

كما بدأ التساؤل من البعض من جهة كونها تعتبر إشارة خفية من ميغان إلى آل ويندسور.

وأضاف البعض الآخر بإشارته إلى سعى ميغان لإعطاء نفسها الشرعية وأنها ترغب فى تكوين علاقات بإسم ويندسور.

ورأت فئة من النشطاء عبرالإنترنت أنها تعد إهانة وكتب أحدهم على منصة “إكس”:”ها هى السيدة ساسكس تقوم بإرتداء  فستان يسمى ويندسور بعد ما كانت هى وزوجها يحاولون محو عائلة ويندسور من حياتهم”.

وعلى الجانب الآخر، رجح البعض كونها صدفة، حيث أشار فى قوله: “أغلب الناس تحب قراءة سوء النية فى تصرفات ميغان ماركل”.

أيضًا وأضاف أحد النشطاء بقوله: “رسالة سرية من مجرد  إرتداء فستان؟ لماذا لا تكن فقط أحبت الفستان وتصميمه”.

وسعر الفستان الذي ظهرت به السيدة ساسكس وقت زيارتها لنيجيريا هى وزوجها الأمير هاري، يبلغ نحو 1350 دولارا.

ورغم أن السعر مقبول للبعض إلا أن الفستان لم يعد متوفر على المتجر الإلكترونى الخاص بالمصممة.

وقد  قام رئيس أركان الدفاع فى الدولة المتواجدة فى غرب إفريقيا، والذي يعتبر أعلى مسؤول عسكرى فى البلاد.

بدعوة الزوجين ميغان البالغة من العمر 42 عاما، وزوجها الأمير هارى البالغ من العمر 39 عاما.

إلى نيجيريا والتى كانت مدتها ثلاثة أيام، لنشر التوعية بالصحة العقلية، ولترويج ألعاب إنفكتوس.