هل تصلح الطحالب للأكل؟

هل تصلح الطحالب للأكل؟
هل تصلح الطحالب للأكل؟

يتساءل الكثيرون؛ هل تصلح الطحالب للأكل؟ الإجابة نعم، حيث أنه عندما تسمع كلمة طحالب قد تفكر في تلك المادة الخضراء التي تستقر في قاع بركة، ولكن  هناك أنواع من الطحالب تصلح للأكل، وهي غنية جداً بالمغذيات الدقيقة الهامة للجسم.

ما هي الطحالب؟

الطحالب هي نباتات ضوئية دقيقة تحتوي على الكلوروفيل “المادة التي تمنحها اللون الأخضر الداكن”، تأخذ الطحالب الطاقة الشمسية من الشمس وتحولها إلى سكريات وبروتينات هامة للجسم، ويمكن العثور عليها في المياه العذبة أو المالحة.

على الرغم من أن بعض الطحالب قد تكون سامة، وهذا هو المتداول والمعروف، إلا أن سؤال هل تصلح الطحالب للأكل؟ أيضاً يطرح نفسه، فهناك بالفعل طحالب صالحة للأكل، ويمكن إضافتها للأطعمة أو خلطها مع السلطة، وهناك أشكال شائعة من الطحالب مثل السبيرولينا والكلوريلا، وكلاهما يكون على شكل مسحوق وحبوب، والنوري هو نوع آخر من الطحالب يوجد في الأكلات الآسيوية، ونتطرق فيما يلي لبعض النقاط التي توضح هل تصلح الطحالب للأكل؟

الفوائد الصحية الطحالب

قبل شراء الطحالب ينبغي معرفة هل تصلح الطحالب للأكل؟ ومعرفة فوائدها الصحية، حيث توفر ملعقة واحدة من سبيرولينا أو كلوريلا “طحالب خضراء مزرقة” أربعة جرامات من البروتين، جنباً إلى جنب مع جرعة صحية من الكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، ستحصل أيضاً على فيتامينات ب وفيتامين أ إلى جانب الدهون الأساسية.

من الصعب الحصول على مستوى سام من السبيرولينا، مما يجعله خياراً جيداً لإضافته للأطعمة أو تناوله منفرداً إذا كان في شكل حبوب، وتساعد كل تلك الفيتامينات والمعادن على تنشيط الجسم،  والعمل بكفاءة أكبر، وتقوية العظام، كما تساعد جهاز المناعة على مكافحة الأمراض.

تشير الأبحاث إلى أن الأعشاب البحرية غنية بمواد مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن توفر بعض الفوائد المضادة للسرطان، حيث أن الأمراض تحدث نتيجة لعملية الأكسدة، لذا وجود مضادات الأكسدة يمنع الأمراض.

 علاوة على ذلك تظهر الدراسات إلى أن المحتوى العالي من الألياف في جرعة من الأعشاب البحرية قد يساعد في التحكم في الوزن، أي يساعد في محاربة السمنة عن طريق تقليل هضم الدهون، ويساعد على تنظيم مستوى السكر والأنسولين في الدم.

كما تساعد الألياف على خفض الإصابة ببعض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإمساك، والبواسير، وقرحة المعدة، وتحسن من حالة البكتيريا النافعة في الأمعاء، كما تحتوي الطحالب الدقيقة على الكاروتينات “نوع من مضادات الأكسدة” تُسمى زياكسانثين ولوتين، وكلاهما يدعم صحة العين، والدماغ، إلى جانب الوقاية من الأمراض.

تُعد الطحالب أيضاً أحد أفضل المصادر الطبيعية اليود، الذي يُعد ضرورياً لوظيفة الغدة الدرقية بشكل صحي، وتلك أفضل إجابة على سؤال هل تصلح الطحالب للأكل؟ ومن الفوائد الأخرى للطحالب تقليل فرص الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السرطان والربو، وتحارب علامات تقدم السن للبشرة، وقد تعمل عمل المسكن عن طريق تخفيف آلام وتقلصات الدورة الشهرية. 

القيمة الغذائية للطحالب 

بعد معرفة هل تصلح الطحالب للأكل؟ ينبغي معرفة القيمة الغذائية للطحالب، حيث أن ملعقة واحدة كبيرة من سبيرولينا تحتوي على:

_ 4 جرامات بروتين.

_ %21 نحاس.

_ %15 فيتامين ب2.

_ %11 فيتامين ب1. 

_ %11 حديد.

_ %4 فيتامين ب3.

_ كميات صغيرة من المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والمنغنيز، والزنك، والسيلينيوم، والكولين، وبيتا كاروتين، والمزيد من مضادات الأكسدة،

هل تصلح الطحالب للأكل؟
هل تصلح الطحالب للأكل؟

 وفيتامين k، وكميات صغيرة من الأحماض الدهنية.

كيفية دمج الطحالب في النظام الغذائي

الطريقة المفضلة لإضافة الطحالب للنظام الغذائي هي إضافتها للعصير، ويمكن بسهولة إضافة ملعقة كبيرة إلى وصفتك المفضلة، لأنها لا تؤثر على النكهة كثيراً، على الرغم من أنها ستضيف طعماً أخضراً ورقياً خفيفاً، ويمكن إضافتها إلى كرات الطاقة أو ألواح البروتين.

أنواع الطحالب

عندما يسأل أحد الأشخاص، هل تصلح الطحالب للأكل؟ لابد وأن تكون على دراية بأنواع الطحالب حتى تتمكن من الإجابة، هناك العديد من الطحالب الصالحة للأكل وتتضمن ما يلي:

نوري:  إذا سبق لك تناول السوشي أو حساء ميسو، فمن المحتمل أنك أكلت نوري، وهي طحالب حمراء تظهر باللون الأخضر بعد تجفيفها وتحميصها، وتستخدم لتغليف لفائف السوشي، ونوري هو أحد أكثر الأعشاب البحرية شيوعاً في الولايات المتحدة، كما أنه أحد أكثر الأعشاب البحرية اللذيذة، ويمكن تناوله منفرداً أو إضافته إلى الحساء والسلطات.

سبيرولينا وكلوريلا: طحلبان متشابهان ولديهما القدرة على الارتباط بالمعادن الثقيلة والمواد الكيميائية الضارة الأخرى لإزالتها من الجسم، وكلاهما يحتوي على مستويات عالية من البروتين، والأحماض الدهنية الأساسية، والألياف، والحديد، وفيتامينات ب، وتفيد الدراسات أنها قد تكون مفيدة في الوقاية من بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري والسرطان.

كومبو: غالباً ما يضاف إلى الحساء ويستخدم لصنع الداشي، ويساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي بشكل كبير، حيث أنه يمكن إضافته للطعام لتقليل آلام الجهاز الهضمي والغازات، كما أن له فوائد مضادة للأكسدة.

ارام: يعتبر ارام طعاماً شهياً في أجزاء كثيرة من آسيا، ويُعد أعشاباً بحرية رائعة لمن هم جدد في تناول الطحالب بسبب نكهتها الرقيقة، والأرام مفيد بشكل خاص لتعزيز وظيفة جهاز المناعة.

واكامي: يعتبر واكامي من الأعشاب البحرية المطاطية ذات المذاق الحلو قليلاً، وهو لذيذ عندما يتم تحضيره في سلطة الأعشاب البحرية، ويمكن وضعه مع قليل من زيت السمسم واستخدامه فوق طبقة من الخس، فهذا النوع يحتوي على سعرات حرارية ودهون منخفضة جداً، ويساعد في خفض ضغط الدم.

أجار أجار: هو بديل نباتي للبروتين، ومادة تشبه الهلام بدون نكهة، أو رائحة، أو لون، ويمكن الحصول عليه في معظم متاجر الأطعمة الصحية، ويمكن إضافته إلى الحساء، والفاكهة المحفوظة، والحلويات، والآيس كريم.

الآثار الجانبية لتناول الطحالب

على الرغم من وجود فوائد متعددة لتناول الطحالب، إلا أن إجابة سؤال هل تصلح الطحالب للأكل؟ تتضمن بعض الآثار الجانبية للطحالب، وتشمل ما يلي:

_ التسمم الناتج عن بعض المعادن الثقيلة التي توجد في الطحالب بنسبة مرتفعة مثل الزئبق.

_ مشاكل في الغدة الدرقية نتيجة ارتفاع نسبة اليود في الطحالب.

_ رد فعل سلبي أو تحسسي.

_ قد تحدث مشاكل للأم الحامل والمرضعة، بسبب تأثير الطحالب على هرمونات الجسم.

_ التداخل مع مفعول بعض الأدوية مثل أدوية أمراض الغدة الدرقية ومميعات الدم.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *