كل اللي في العناية المركزة في الحسينية بالشرقية ماتوا

كل اللي في العناية المركزة في الحسينية بالشرقية ماتوا
الحسينية، محافظة الشرقية، وزيرة الصحة، الدكتور هالة زايد، مناشدة، حالات الحسينية، رد الصحة، برلمان حقيقي، القانون، صحافة حرة، محاكمة، سحب الثقة، نقص الأكسجين، صدمة، إقالة الوزيرة، نفاذ الكمية

كل الي في العناية المركزة مستشفى الحسينية المركزي بمحافظة الشرقية ماتوا يا بشر

مفيش غير الممرضين، حيث تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو

تم تصويره من داخل المستشفي.

نفاذ الكمية

والذي أظهر وفاة 7 من مرضى فيوس كورونا، بسبب توقف الأكسجين بالمستشفي لنفاد الكمية

مما أشعل نيران غضب أفراد السوشيال ميديا، والتي تراوحت ردودهم كالتالي :

إقالة الوزيرة

طالب بعضهم بالتحقيق في الواقعة واتخاذ أي إجراءات في حال وجود أي تقصير تسبب في وفاة المرضى، وطالبوا بإقالة الوزيرة.

صدمة

ووصف محمد عبد الحفيظ، عضو مجلس نقابة الصحفيين، فيديو مستشفى الحسينية بأنه صادم، مشيرًا إلى أننا نحتاج إلى صدمة كي نفيق من غفلتنا.

نقص الأكسجين

وأضاف عبد الحفيظ، أن نقص أنابيب الأكسجين من غرف الرعاية بمستشفيات العزل، جريمة يجب مساءلة الحكومة بالكامل عنها، وليس مدير المستشفى فقط.

سحب الثقة

وتابع: لو كان لدينا برلمان مستقل يمارس دوره الرقابي كان نوابه سحبوا الثقة من من وزيرة الصحة.

بل ومن الحكومة بأكملها، وأحالها إلى المحاكمة بتهمة التقصير في أداء مهمتها.

صحافة حرة

ولو كان لدينا صحافة حرة تمارس دورها كعين للشعب في مراقبة مؤسسات الدولة المختلفة، ما كنا وصلنا إلى هذه المرحلة، وحاسبنا المقصرين في إطار القانون والدستور.

برلمان حقيقي

من جهته قال الكاتب الصحفي/ كارم يحيى، إن ما حدث إجرام نتيجة تكميم أفواه المصريين، وقمعهم، وحرمان البلد من صحافة حرة، وبرلمان حقيقي.

وأكد يحيي، علي أن الشعب يدفع الثمن كل يوم نتيجة الديكتاتورية.

وأضافت إحدي الممرضات: فجأة الأكسجين ضغطه قل، والحالات جالها اختناق، وحاولنا بكل الطرق نسعفهم وفشلنا، لأن حالتهم كانت متدهورة بالفعل من قبل.

وأوضحت إن ضغط الأكسجين كان ضعيفًا، مما دفع أحد الأطباء إلى جلب أنابيب أكسجين لا تعلم مصدرها، “معرفتش جابها منين لأني كنت في العناية بشتغل”.

رد الصحة

وجاء رد الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمى للوزارة: إن شبكة الغازات بالمستشفى تعمل بكفاءة عالية، حيث كان الخزان يحتوى أمس على 500 لتر من غاز الأكسجين الطبى.

بالإضافة إلى تواجد شبكة غازات احتياطية بالمستشفى، متصل بها 24 أسطوانة أكسجين طبى

و45 أسطوانة أكسجين كمخزون إستراتيجي بالمستشفى.

وأضاف مجاهد: أن جميع أقسام المستشفى تعمل بكامل طاقتها

وجميع المرضى يتلقون الرعاية الطبية اللازمة لهم.

حالات الحسينية

وأشار مستشار وزيرة الصحة، إلى أن الـ ٤ حالات وفاة التى وقعت، أمس، بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى الحسينية، توفوا فى فترات زمنية مختلفة.

وأغلبهم من كبار السن، ويعانون من أمراض مزمنة

ولديهم مضاعفات مرضية نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا

مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية ووفاتهم.

وذكر مجاهد، أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، قدمت تعازيها لأسر جميع المتوفين بفيروس كورونا المستجد.

داعية الله أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين بالفيروس.

مناشدة

جاء هذا في الوقت الذي ناشدت فيه، وزارة الصحة والسكان، وسائل الإعلام، ورواد مواقع التواصل الاجتماعى.

بتحرى الدقة والموضوعية فى نشر الأخبار، والحصول على المعلومات من المصادر الرسمية

لعدم إثارة البلبلة والفزع بين المواطنين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *