الحمى القرمزية .. مضاعفاتها وأعراضها

الحمى القرمزية .. مضاعفاتها وأعراضها
الحمى القرمزية

الحمى القرمزية هي مرض بكتيري يصاب به بعض المصابين بالتهاب الحلق العقدي، وتظهر على هيئة طفح جلدي أحمر يكون لا محدود، ويغطي معظم أجزاء الجسم، فيما يلي نتعرف على ذلك المرض ومضاعفاته وأعراضه.

يبدأ الطفح الجلدي الناتج عن هذه الحمى  على الوجه لينتشر فيما بعد إلى الرقبة، والصدر، والجذع، والذراعين، والساقين، وتنتشر الحمى القرمزية بين الأطفال في عمر 5-15 سنة.

كانت تلك الحمى من الأمراض الخطيرة فيما مضى، ولكن جعلتها المضادات الحيوية اليوم مرضاً أقل تهديداً، ومع ذلك فإن الحالات التي يتم تركها دون علاج تؤدي إلى حدوث إصابات خطيرة في القلب، والكلى، وأعضاء أخرى.

أعراض الحمى القرمزية

أعراض هذا النوع من الحمى  مميزة، وهي كالتالي:

  • طفح جلدي أحمر، يشبه حروق الشمس وملمسه يشبه الصنفرة.

  • خطوط حمراء، حيث تظهر ثنيات الجلد المحيطة بالأربية، والإبطين، والرقبة بلون أكثر احمراراً من بقية الجسم.

  • احمرار الوجه، حيث يصبح الوجه أحمر مع ظهور حلقة شاحبة حول الفم.

  • لسان الفراولة، حيث يبدو اللسان أحمر مع ظهور نتوءات، وتغطي اللسان طبقة بيضاء في بداية الإصابة.

أعراض أخرى للحمى القرمزية 

  • حمى تصل إلى 38 درجة.

  • قشعريرة.

  • التهاب شديد في الحلق.

  • صعوبة في البلع.

  • تضخم الغدة الدرقية.

  • الغثيان.

  • القيء.

  • ألم في البطن.

  • صداع وألم في الجسم.

يستمر الطفح الجلدي لمدة أسبوع وبعدها يزول ليتقشر الجلد بعدها.

أعراض تدل على خطورة الحالة 

  • ضيق التنفس.

  • صوت تنفس عالي وأزيز.

  • سرعة التنفس.

  • ألم في الصدر.

  • صعوبة بلع السوائل.

  • صوت مكتوم.

  • عدم القدرة على فتح الفم بالكامل.

أعراض تدل على خطورة حالة الرضع

  • عدم الراحة.

  • عدم انتظام التنفس.

  • انخفاض الحرارة لتصل إلى 35.5 درجة أو ارتفاعها لتصل إلى 38 درجة.

الحمى القرمزية
أعراض الحمى القرمزية

متى تزور الطبيب؟

  • ارتفاع درجة الحرارة لتصبح 38 درجة أو أعلى.

  • الشعور بألم مستمر في الغدة الدرقية.

  • ظهور طفح جلدي أحمر.

أسباب الحمى القرمزية

يرجع سبب الإصابة بهذه الحمى إلى أحد أنواع البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق العقدي، تفرز هذه البكتيريا نوعاً من السم يسبب طفح جلدي واحمرار اللسان.

تنتقل الإصابة من شخص إلى أخر عبر الرزاز الذي ينتج مع عطس الشخص المصاب.

تتراوح فترة حضانة المرض تتراوح بين يومين إلى أربعة أيام.

عوامل الخطر

تشيع الإصابة بهذا المرض بين:

  • الأطفال من عمر 5- 15 سنة.

  • تحدث الحمى القرمزية بعد الإصابة بالتهاب الحلق العقدي.

  • المخالطة اللصيقة للمصابين.

  • تزداد نسبة حدوث الإصابة بعد حدوث عدوى بالجلد مثل “القوباء”.

قد تتكرر الحمى القرمزية أكثر من مرة.

مضاعفات الحمى القرمزية

في حالة إهمال العلاج قد تصل البكتيريا إلى هذه الأماكن:

  • اللوزتين.

  • الجلد.

  • الدم.

  • الأذن الوسطى.

  • الجيوب الأنفية.

  • خراج في الحلق.

  • الرئتان.

  • القلب.

  • الكليتان.

  • المفاصل.

  • العضلات.

  • التهاب السحايا.

نادراً ما تؤدي الحمى القرمزية إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية، التي تؤثر على صحة القلب والجهاز العصبي والجلد.

كيف يمكن الوقاية من الحمى القرمزية؟

لا يوجد لقاح للحماية من الحمى القرمزية ولكن يمكن إجراء بعض السلوكيات التالية للوقاية:

  • غسل اليدين، لابد من غسل اليدين لمدة لا تقل عن 20 ثانية، أو تعقيم اليدين بالكحول أو جل التعقيم  في حالة عدم توفر الماء والصابون.

  • عدم مشاركة أواني الطعام، حيث لاينبغي مشاركة أواني الطعام أو الشراب مع الغير.

  • في حالة الأطفال المصابين بالفعل، لابد من غسل الأطباق بعد استخدامه في ماء ساخن للتعقيم.

  • تغطية الفم والأنف، يجب على الطفل تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس.

كيف يتم تشخيص الإصابة

يقوم الطبيب بفحص الآتي:

  • فحص حالة الحلق، واللوزتين، واللسان.

  • فحص عنق الطفل لتفقد العقد اللمفية.

  • فحص الطفح الجلدي.

  • مسحة الحلق، يطلب منك الطبيب إجراء مسحة للوزتين والجزء الخلفي من الحلق للتأكد من وجود البكتيريا العقدية المسببة للمرض.

  • في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب لإجراء مزرعة لالتهاب الحلق العقدي.

يعتمد التشخيص الصحيح للحمى القرمزية اعتماداً كبيرا على الاختبارات التي يجريها الطبيب، ويختلف العلاج مع اختلاف مسببات الإصابة.

علاج الحمى القرمزية

  • قد يصف الطبيب مضاداً حيوياً للقضاء على العدوى.

  • يمكنك استخدام أدوية خافية للحرارة مثل:

    • الإيبوبروفين.

    • الأسيتامينوفين.

من الممكن أن يعود الطفل إلى المدرسة ولكن بعد 12 ساعة من تناول المضاد الحيوي واختفاء الحمى.

الرعاية الذاتية

يمكنك إجراء عدد من السلوكيات التي تساعد الطفل على تخطي المرض بسرعة مثل:

  • عليك منح الطفل قسطاً من الراحة.

  • شجع طفلك على شرب الماء بكثرة.

  • غرغرة المحلول الملحى تساعد في تقليل ألم الحلق.

  • اجعل الطفل يتناول بعض العسل.

  • قدم له أطعمة خفيفة.

  • لا تعرض الطفل لعوامل لعوامل تهيج التهاب الحلق مثل التدخين.

  • تساعد بخاخات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي في ترطيب الأغشية المخاطية.

كم تستمر الحمى القرمزية؟

تستمر لمدة أسبوع، ويمكنك نقل العدوى للآخرين لمدة 24 ساعة بعد تناول أول جرعة مضاد حيوي.

في حالة عدم تناول المضاد الحيوي، تنتشر العدوى لمدة 2-3 أسابيع من بدء الأعراض.

علامات الشفاء من الحمى القرمزية

تبدأ علامات الشفاء من المرض خلال 5-7 أيام حتى دون تناول علاج، ويحدث الآتي:

  • انخفاض درجة الحرارة.

  • يبدأ الطفح الجلدي بالزوال.

  • يبدأ الجلد المحيط بأصابع اليدين والقدمين بالتقشر.

الحمى القرمزية
علامات شفاء الحمى القرمزية

هل الحمى القرمزية معدية للبالغين؟

كما ذكرنا سابقاً، الحمى القرمزية هي مرض شديد العدوى يصيب الأطفال ولكن يمكن أن تنتقل العدوى أيضاً إلى البالغين، حتى لو سبقت لهم الإصابة وهم صغار.

الحمى القرمزية والاستحمام

الاستحمام ليس مضراً ولا يؤثر على المرض بل إنه قد يكون جيداً في حالة ارتفاع درجة الحرارة.