النخالة الوردية… الأسباب وطرق العلاج

النخالة الوردية هي حالة جلدية شائعة تسبب طفحًا جلديًا على شكل بقع متقشرة وملتهبة وبارزة وذات لون وردي، وهي حالة أكثر شيوعًا لدى الشباب والأطفال، وتظهر غالبًا في فصلي الربيع والخريف، وتستمر من شهر إلى ثلاثة أشهر، ولا تترك عادة أثرًا دائمًا، ولكن قد تظهر بقع بنية طويلة الأمد مع بعض الأشخاص من ذوي البشرة الداكنة، وتزول من تلقاء نفسها، وهي حالة غير معدية ونادرًا ما تتكرر.

أعراض النخالة الوردية:

النخالة الوردية

يشعرالمريض ببعض علامات الإعياء قبل يومين من ظهور البقع الجلدية، ومن هذه العلامات ما يلي: الشعور بالغثيان، والتهاب الحلق، والصداع، والتعب، والحمى، وفقدان الشهية، ومشاكل في النوم.

تظهر بعد ذلك رقعة واحدة كبيرة بيضاوية الشكل ومرتفعة قليلًا، وتظهر في البطن أو الصدر أو الظهر أو أي مكان آخر.

وتتميز هذه البقعة بلون وردي مع ذوي البشرة البيضاء، ويميل لونها إلى اللون البني مع ذوي البشرة الداكنة، وتسمى هذه الرقعة الكبيرة أحد الأسماء الآتية: هيرالد باتش، أو رقعة الأم.

تبدأ البقع الصغيرة في الانتشار في غضون أسبوعين، بحيث تظهر وكأنها نسخ أصغر من هيرالد مع الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة، وإذا كانت البشرة داكنة، فإن البقع تكون على هيئة نتوءات بارزة.

وتنتشر تلك البقع على الجذع والبطن بشكل أكثر كثافة، وسينتشر الطفح الجلدي تدريجيًا لمدة 10-14 يومًا تقريبًا، وستظل هذه البقع كما هي إلى أن يتوقف الانتشار، وسيستمر تواجد هذه البقع من بضعة أيام إلى بضعة أشهر، ثم تختفي في غضون 6-8 أسابيع.

تشخيص النخالة الوردية:

يُشخص طبيب الأمراض الجلدية الحالة عن طريق النظر، وقد يتطلب الأمر إجراء فحص الدم أو اختبار الحساسية أو كشط أو خزعة (وهو عبارة عن أخذ جزء صغير من الطفح الجلدي لفحصها)، وذلك لاستبعاد أي أمراض جلدية أخرى مثل: الإكزيما والصدفية والقوباء الحلقية.

المحايد الاخباري

أسباب النخالة الوردية

لا يوجد سبب معروف للإصابة، ولكن من المرجح أنه ناجم عن عدوى فيروسية، وهي حالة غير معدية، إلا في حال حدوث خدش في البقع وتشقق البشرة.

المضاعفات

لاتظهر عادة مضاعفات مصاحبة للنخالة الوردية؛ فهي غير شائعة الحدوث، ولكن قد تظهر بعض المضاعفات مثل: حكة شديدة، وظهور بقع مؤقتة على الجلد، قد تستمر من عدة أسابيع إلى عدة أشهر، وتنتشر بين الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة.

العلاج

النخالة الوردية

لا يوجد علاج للنخالة الوردية؛ فهي تختفي من تلقاء نفسها في غضون شهر إلى ثلاثة أشهر، ولكن يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض المصاحبة مثل الحكة، ويشمل العلاج ما يلي:

  • المستحضرات الطبية والكريمات اللازمة لتهدئة الحكة.
  • أدوية عن طريق الفم.
  • أسيكلوفير: وهو دواء مضاد للفيروسات، ويلجأ إليه الطبيب في الحالات الشديدة، وقد يساعد على اختفاء البقع الجلدية مبكرًا، إذا كانت الإصابة ناتجة عن فيروس.
  • ينصح الطبيب بالعلاج الضوئي، عن طريق التعرض للضوء الطبيعي أو الصناعي؛ لتخفيف حدة الأعراض، ولكن من الممكن أن يسبب العلاج الضوئي بقع دائمة.

الرعاية الذاتية في المنزل 

يمكن تخفيف الشعور ببعض الأعراض المصاحبة للنخالة الوردية عن طريق القيام بالآتي:

  • أخذ أدوية مضادات الهيستامين، مثل الديفينهيدرامين، بدون وصفة طبية.
  • الاستحمام بالماء الفاتر، ويمكن خلط ماء الاستحمام مع مستحضر آخر يحتوي على دقيق الشوفان.
  • كمادات باردة لتهدئة الجلد.
  • الحرص على ترطيب الجلد، وتطبيق كريمات الكورتيكوستيرويدات المتاحة بدون وصفة طبية؛ لتهدئة الحكة.
  • وضع مستحضر واقي الشمس بوفرة، مع تكراره لمدة ساعتين، وأن يكون له عامل وقاية لا يقل عن 30spf.

النخالة المبرقشة

قد يحدث خلط بين النخالة الوردية والنخالة المبرقشة؛ حيث أن هناك تشابه في شكل الطفح الجلدي، وتحدث النخالة المبرقشة بسبب عدوى الخميرة، وتعالج عن طريق الكريمات والشامبو المضاد للفطريات.

متى يمكن الاتصال بالطبيب؟

  • يمكنك أخذ المشورة الطبية، إذا كنت تعاني طفحًا جلديًا غير معلوم السبب، سيكون الطبيب قادرًا على تحديد ما إذا كانت الإصابة بالنخالة الوردية أم حالة جلدية اخرى، وقد يحيلك الطبيب العام إلى أخصائي الجلدية، إذا كان غير متأكد.
  • في حال استمرار الطفح الجلدي لأكثر من ثلاثة أشهر.
  • إذا حدثت الإصابة أثناء فترة الحمل.

النخالة الوردية أثناء الحمل

تعد الإصابة بالنخالة الوردية في حد ذاتها ليست مقلقة، وإنما بسبب نشاط بعض الفيروسات الأخرى أثناء الحمل مثل فيروس الهربس الذي يسبب الإجهاض والتشوهات للجنين، أو احتمالية حدوث ولادة مبكرة، أو ولادة طفل منخفض الوزن مقارنة بالوزن الطبيعي، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ لذلك يجب على السيدة الحامل المتابعة مع الطبيب المختص فور ملاحظة ظهور أعراض الإصابة مثل الطفح الجلدي.

هل يمكن أن تعود الإصابة مرة أخرى؟

يُصاب معظم الأشخاص بالنخالة الوردية مرة واحدة، ولكن من المحتمل عودة الإصابة بالطفح الجلدي عدة مرات.

الوقاية:

لا يوجد سبب للإصابة بالنخالة الوردية، ومن ثم لا يوجد طرق محددة للوقاية منه.

النخالة الوردية والاستحمام:

يجب على المصاب تجنب الاستحمام بالماء الدافئ، خاصة في الأسبوع الأول من الإصابة؛ لتجنب زيادة الحكة، ويمكن للشخص المصاب الاستحمام بالماء البارد.

ما هي علامات الشفاء من النخالة الوردية؟

تتضمن علامات الشفاء ما يلي: اختفاء الطفح الجلدي، وزوال الحكة، وتحسين في الصحة العامة.

هل مرض النخالة الوردية خطير؟

كما أشرنا سابقًا إلى أن مرض النخالة بسيط ولا يشكل أي خطورة، ومن الممكن الشفاء منه دون تلقي العلاج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *