قاوم .. أول مؤسسة مصرية لدعم ضحايا الجرائم الإلكترونية

قاوم “هي اول مؤسسة مصرية وعربية هدفها دعم ضحايا الجرائم الالكترونية ودعم الدولة في محاربة الجريمة الالكترونية والتوعية بمخاطرها من اجل مجتمع آمن للجميع.

بعد إنتشار جرائم الإبتزاز الألكتروني في المجتمع بشكل كبير وغريب علي مجتمعنا ظهرت أخيراً أول مؤسسه مصرية لمساعدة ضحايا هذه الجرائم من الفتيات اللواتي لا يرغبن في التوجه الي مباحث الإنترنت خوفاً من الفضيحة أو خوفاً من الأهل وبسرية تامة.

تم إشهار مؤسسة قاوم في شهر يناير من هذا العام ومجال عملها الأساسي هو حقوق الأنسان بشكل عام.

تهدف مؤسسه قاوم بشكل أساسي الي تقديم المساعدات الإجتماعية في مجال حقوق الإنسان ورعاية الأسرة وتوجيهها بجانب خدمات أخري إجتماعيه ودينية وتعليمية.

كان للمحايد الإخباري هذا اللقاء مع محمد اليماني مؤسس قاوم

هو محمد اليماني عمره ٣٧ عام مدير تسويق أحدي الشركات الكبري ومهتم جدا بالتكنولوجيا والسوشيال ميديا ورئيس مجلس أمناء مؤسسة قاوم.
بسؤاله عن فكرة المؤسسة أخبرنا أن فكرة قاوم جاءت عن طريق عمله في السوشيال ميديا حيث بدأ في توعية الناس ضد خطر الجرائم الألكترونية وتوعيتهم في الأساس للتوجه لمباحث الأنترنت للإبلاغ ضد اي جريمة إبتزاز الكتروني .

ثم بعد معرفته بحادث إنتحار فتاة كانت قد تعرضت للتشهير والإبتزاز الالكتروني منذ ثلاثة أعوام قرر بداية تأسيس قاوم لمساعدة الفتيات حيث أنه يري أن هناك العديد من الفتيات يمكن أن يكونوا مكان هذه الفتاة او يلقوا بنفسهم للتهلكة نتيجة الخوف من المجتمع في الوقت الذي يعيش فيه المجرم بشكل طبيعي جدا.

سبب تسمية المؤسسة

قاوم
أما عن إختيار إسم قاوم للمؤسسة فهو قد إختاره للتعبير عن محاولاته لوقف هذا النوع من الجرائم.

ويصف محمد اليماني الجرائم الإلكترونية بأنها جرائم متداخلة بين طرفين وذلك لأن المجتمع يقوم بلوم كبير للضحية لذلك أختار الاسم لأننا جميعا مسؤلين عن مقاومة هذا الإبتزاز ووقف وصمة العار ولوم الضحايا.
وعن تطور فكرة قاوم أخبرنا محمد اليماني أن الفكرة قد تطورت جداً من مجرد جروب علي السوشيال ميديا لمجموعة من الشباب لهم نفس الأفكار في محاربة الجريمة الألكترونية الي البدء في إستقبال حالات بالفعل وتوجيه الدعم القانوني والنفسي لهم وتشجيعهم علي عدم الخوف والمواجهة والإبلاغ في مباحث الإنترنت إذا لزم الأمر

المحايد الاخباري

مصير المتطوعين لمؤسسة قاوم

عن المتطوعين في قاوم أخبرنا أن عدد المتطوعين الذين طلبوا الإنضمام للمؤسسة في خلال الستة أشهر الماضية هو أكثر من اربعة الآف متطوع ولكن عدد المتطوعين الفعلين هو ٨٠٠ متطوع حتي الآن
سألناه عن تمويل المؤسسة فأخبرنا أنه للأسف لا يقوم أحد بتمويل المؤسسة وأنها تعتمد بشكل أساسي علي النفقات الشخصية التي يتكفل بها هو شخصياً بشكل أساسي أو بعض المتطوعين معه.

ولكن هذه المؤسسه تحتاج الي تمويل ودعم مادي كبير جدا غير متوافر حالياً متمنياً أن يجد في الفترة القادمة بعد اعلان إشهار المؤسسة الدعم الكافي من الجهات والأفراد حيث أن عمل المؤسسة لا يقتصر علي المصريين فقط بل هدفه مساعده الناس في جميع البلاد.

قاوم
أما عن نصائح محمد اليماني للضحايا فجاءت نصيحته أولا لأولياء الأمور بمصاحبة أطفالهم لأننا أصبحنا مولودين في مجتمع جديد ونحتاج الي الخبرة للتعامل مع العالم الإفتراضي الحالي فيجب علي الأهالي أن توقف الفجوة الزمنية الكبيرة بينهم وبين الأبناء حتي لا يضطر الأبناء للجوء الي أطراف أخري.
ونصح يماني الفتيات بعدم تداول حياتهم الخاصة علي مواقع التواصل الإجتماعي والسوشيال ميديا لأن ذلك يشكل خطر كبير عليهم كما نصحهم بعدم أضافة أشخاص لا يعرفونهم والتحدث معهم وعدم كتابة كل خطواتهم علي السوشيال ميديا لأن ذلك يجعهلهم مستهدفين من قبل عصابات ممنهجة موجودة علي مواقع التواصل الإجتماعي بالفعل .

كما حذر من مشاركة اي مشاكل أسرية علي جروبات عامة او خاصة علي السوشيال ميديا وطلب الحلول لها والبعد تماما عن دكاترة التخسيس والتغذية والنسا والجلدية الاونلاين التي تقدم استشارات مجانية من حسابات وهمية. والمحافظة علي خصوصية الأرقام والبيانات واللجوء لمتخصيين حقيقين لحل المشاكل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *