6حلول بسيطة تساعدك على إتخاذ القرارات

إن إتخاذ القرارات ليس أمراً سهلاً، لذا وجود حلول أمامك تسهل عليك إتخاذ القرارات وفعل الأشياء التي تريدها، فبعض الناس في هذا العالم قادرون على إتخاذ القرارات، والبعض الآخر يواجه دائماً تردد وينتهي بهم الأمر إلى الشكوى من أن حياتهم ليست سوى مجموعة كبيرة من القرارات الخاطئة.

وإذا كنت وأحدا من  هؤلاء الأشخاص الغير قادرون على إتخاذ القرارات في الحياة، فمن الأفضل قراءة هذا المقال، للتعرف على عملية إتخاذ القرار وأهم الحلول للمساعدة على إتخاذ القرارات والوصول إلى القرار الصحيح، وإتباع بعض الطرق البسيطة والسلمية التي تجنبك من الوقوع في الخطأ.

 

6 حلول تساعدك على إتخاذ القرارات

 

1- التفكير السليم قبل إتخاذ أي قرار 

ينصح الخبراء أن نتجنب السرعة في إتخاذ القرارات المصيرية وبدلاً من ذلك نأخذ وقت كافي للتفكير جيداً ودراسة الأمر من كافة الزوايا بعيدا عن العاطفة أو الضغط من أي شخص آخر عليك حتى يتم إتخاذ القرار الملائم والأصح.

2- صفاء الذهن عند إتخاذ القرارات وحل المشاكل

في ظل مواقف العصبية لا يمكن اتباع خطوات إتخاذ القرارات الصحيحة والسلمية، لذا ما عليك هو الذهاب إلى مكان أكثر هدوءًا بعيداً عن مصادر الصخب المزعجة التي تشتت الذهن كي يمكن إتخاذ القرار والتفكير بعمق وعقلانية أكثر.

3- طلب النصيحة عند إتخاذ القرار

إذا كان لديك اصدقاء أو معارف أكثر خبرة منك في الحياة ومر عليهما كثير من المواقف، بالإضافة إلى اكتساب المهارات والخبرات، وواثقون من قرارتهم، يمكنك حينها طلب المشورة منهم إذا لم تكن متأكد من خطوات إتخاذ القرارات السليمة.

4- النظر في الأولويات في حالة إتخاذ القرار

النظر في الأولويات لفحص عدة قرارات واختيار الأهم فيهم، ومن الجيد أن تقوم بتدوين قائمة أولوياتك وتصحيح المسار وعدم إختيار أي شيء إلا بعد دراستة دراسة جيدة، ورفض مالا يهمك من الأمور حتى تستعيد الثقة بالنفس التي تعزز مهارة إتخاذ القرارات لديك.

5- النوم الجيد أحد حلول إتخاذ القرار 

في بعض الأحيان، تكون متحمس جدا لإتخاذ قرارا في مشكلة طارئة  ولا يمكن الإنتظار حتى الصباح، لكن تعلم أنه من الضروري النوم جيداً  دائما لعدد من الساعات الكافية قبل إتخاذ قرارا، وذلك لأن هرموناتك وقت الغضب تكون ملخبطة وفي حالة من الارتباك، وبالتالي تزيد من ابتعادك عن التفكير بعقلانية، في هذه الحالة سيمنحك النوم الهادئ فرصة لترتيب أفكار والتركيز جيداً في حل المشكلات وصنع القرار المناسب.

6- التعلم من أخطاء الماضي تساعد في إتخاذ القرارات

كل الأشخاص قد يكونون  اتخذوا عدة قرارات في السنوات الماضية بطرق خاطئة، مما أثرت عليهما، وأدت بهم إلى الشعور بالأسف والندم، إذا كان الأمر كذلك، فمن الجيد أن تنظر إلى الماضي وتتعلم من أخطائك السابقة وعدم تكرارها في الحاضر للمساعدة على إتخاذ القرارات الصحيحة بشكل أفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.