الرحلة

جميع الزيارات: 292 زيارات اليوم: 2

بقلم: فاطمة أبوالنجا

الرحلة لها مكانتها وأهميتها عند العرب منذ القدم ..
فقد كانت تقطع بحثا عن مصادر الكلأ..والمياه..،أو سعيا وراء التجارة وتبادل المنتجات ..
كانت هذه هى أولى كلمات الكتاب الرائع ” رحلة فى عالم هؤلاء صلاح أبوسيف .. الفريد فرج .. فاروق خورشيد.

كانت هذه الكلمات بداية لعبور رحلة هؤلاء العملاقة،
يطير بنا مجدي رياض لعالم هؤلاء العمالقة ،ويبحث فى زوايا حياتهم ويكشف الستار عن الخبايا.

يحاور ويناقش ويبحث ويتكلم عن طفولتهم مرورا بشبابهم وقدوى حياتهم ،ونعرف معا أول وظيفة لهم ويكشف عن كيفية التحاق كل منهم بعالم المسرح والتلفزيون والسينما وما هى العقبات التى واجهوها،  وكيف تغلبوا عليها ويناقش وجهات النظر المختلفة معهم .. ونتسلق معه سلمة تلو سلمة لنفهم أكثر عنهم ونتقرب أكثر منهم.

فى فقرة كلمة أخيرة من الفصل الأول ” الرحلة”، يقول فيه مجدي رياض إن هذا الكتاب هو عبارة عن حلقات فى جريدة القبس الكويتية وبعض منها فى جريدة الإتحاد الظبيانية وبعضا منها لم ترى النور ليدخل بنا فى الرحلة.

صلاح أبوسيف ..

قال عنه فى رحلته هو الفنان الكبير، مخرج الأفلام الواقعية صاحب الرؤية والموقف والعاشق للغته ..
أن التقاط صور فى الرحلة داخل عالمه تعنى أننا نستطيع تجميع مشاهد عديدة وغنية فى الفن والسياسة والحياة .. هذه كلمات راقية رائعة تظهر لنا مدى روعة فن صلاح أبو سيف.

عرفت من خلاله أنه أول من ناقش القضايا المعاصرة للمجتمع، من ناقش القضايا الواقعية فكان فيلم ” العزيمة ” أول فيلم عمل به وكان مساعدا فى السيناريو والإخراج لكمال سليم .. حيث قال صلاح أبوسيف عن الفيلم أنه نقل السينما من الأحلام والقصور والبدل إلى قضايا جديدة وإلى الحارة ،حيث الجزار والحلا بالجلاليب والبيوت الشعبية ..
ومن هذه النظرية ابدع لنا الكثير من الأفلام منها  “لك يوم يا ظالم ، الأسطى حسن ،بداية ونهاية ،الوحش ،شباب إمرأة والفتوة “، عرفت وفهمت الكثير عن هذه الشخصية الرائعة.

وعن الفريد فرج قال ..

هو الكاتب المسرحى الكبير، المعروف للجمهور العربى فى مصر وخارجها .. وأن الإبحار فى عالمه هو فى حقيقة أمره مجموعة من الرحلات فى عدة عوالم مختلفة ولكنها متفاعلة ..أحداث كثيرة عرفتها وتألمت معها وفرحت معها فى رحلة الفريد فرج.

وعن فاروق خورشيد قال..

هو الأديب الفنان الباحث والإذاعى الكبير ..أن الرحلة فى عالمه ذات دروب كثيرة يتداخل فيها الأدب والإبداع الفني مع السياسة والعمل الإذاعي ..
تعلمت الكثير عنه ولكن سأكتفي بتلك الكلمات لأترك لك كل المجال والمساحة الكافية لتبحث أنت بنفسك عنه وتقرأهذا الكتاب.

إذا كنت تريد الغوص أنت أيضا فى أعماق هؤلاء العمالقة الثلاث فأدعوك إلى قراءة هذه الرحلة الجميلة البسيطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى