الرئيسية » مصر » احزاب » حزب حماة الوطن بشمال سيناء يدين إستشهاد ١٧ مدني علي أيدي عناصر تكفيرية

حزب حماة الوطن بشمال سيناء يدين إستشهاد ١٧ مدني علي أيدي عناصر تكفيرية

شمال سيناء . مختار القاضي .
أدان حزب حماة الوطن بشمال سيناء اليوم برئاسة أمينة العام الأستاذ جمال البنديري الحادث الإرهابي الأليم الذي راح ضحيته ١٧ مدني من أبناء الصعيد وسيناء .

أعرب الحزب عن قلقه الشديد إزاء قتل هذا العدد الكبير من المدنيين الأبرياء علي أيدي عناصر أستباحت دماء مصريين شرفاء دون أي ذنب .

طالب الحزب في بيانه الذي أصدره اليوم بضرورة ملاحقة الجناة وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم لمحاكمة عاجلة.

كما شدد البيان علي أن لايؤثر هذا الحادث الأليم علي مشروعات تنمية سيناء أو يكون دافعا لمذيد من الإجراءات الأمنية التي تعوق التنمية وتؤثر سلبا علي المتطلبات المعيشية للمدنيين علي أرض سيناء الغالية .

شدد البيان الذي أصدره الأستاذ جمال البنديري اليوم عقب وقوع الحادث الأليم علي ضرورة وقف نزيف الدم للمدنيين الأبرياء وإتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها وقف مثل هذه الحوادث المتكررة بصورة لم تشهدها سيناء من قبل .

من ناحية أخري أكد البيان علي ثقته الكبيرة في قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة المصرية في تحقيق النصر علي الإرهاب قبل أن يقضي علي الأخضر واليابس في سيناء قلب الوطن النابض كما أعرب البيان عن أمله في أن تشهد سيناء مذيدا من التنمية الشاملة ووقف حالة الإنغلاق بينها وبين المحافظات الأخري بحيث يمكن تنفيذ سياسة الحكومة في سبيل توطين ٨ مليون مصري في سيناء ليكونوا درعا للوطن وأدوات للتنمية الحقيقية التي تتوق سيناء اليها وخصوصا مع تدني الظروف المعيشية للمواطنين في ظل ظروف أمنية شديدة التعقيد وإجراءات أكثر تعقيدا .

حذر البيان من طول أمد الحرب في سيناء ومايمكن أن تتركه من آثار سلبية علي الأرواح والممتلكات التي سيتضرر من جرائها الجميع دون إستثناء في ظل ماتتناوله وسائل الإعلام عن صفقة القرن وإتفاقية لتبادل الأراضي يرفضها الشعب المصري كله بكل مؤسساته .

قدم البيان تعازيه في أسر الضحايا الشهداء وسأل الله لاسرهم الصبر والسلوان .

شاهد أيضاً

براءة مشجع نادي الاتحاد السكندري «عادل شكل»

كتب/مهند كرم صرحت محكمة جنح سيدي جابر بالإسكندرية، اليوم-الأربعاء، ببراءة عادل شكل، كبير مشجعي نادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*