الرئيسية » أدب » خاطرة…. سرقة بلا ضمير

خاطرة…. سرقة بلا ضمير

كتب / محمد فتحى

عندما نبحث عن كلمة سرقة نجد انها مرتبطة بشخص ما، قد تكون السرقة تضمن شئ مادى او معنوى او قد تكون سرقة كلامية، فمعني هذه الكلمة قد ياخذك مثلآ إلى اختلاس الأموال او العقارات او السيارات او أى شئ مرتبط بالعائد المادى.

ولكن دعنى اقول لك لم تنحصر هذه الكلمة على العائد المادى فقط و الذى يقوم بفعلها يعاقب عليها قانونيا. فهناك من يسرق مجهود وتعب الآخرين و هناك من يسرق كتابه الآخرين ولكن هل هناك قانون يمنع هذا التجاوز الذى يعتدى عليها من لا حق له فيها؟ هل هناك قانون يعاقب من يتجاوز ويفعل هذا الجرم؟ مع ذلك يوجد ولكن هيهات ان طبق عليه هذا العقاب.

بالطبع توجد حقوق ملكية الفرد و التى من المفروض إلا يتعدى عليها أحد مهما كان، لكن لاحد يهتم بذلك، فالشخص الذى يتعدى ع حقوق غيرة يكون بلا ضمير

السرقة من وجهة نظرى نوعان من الأشخاص، فهناك الذى يسرق من أجل الحاجة إليها والانتفاع بما سرقة، وهناك الذى يسرق من أجل أن السرقة متعه لا أكثر ولا يريد أن ينتفع بما سرقة ويكون هذا اضطراب نفسى به وقد نطلق علية مرض السرقة اى انه يفعل ذلك من أجل الشعور بلذة السرقة فبعد ان يقوم بفعلته اما ان يتخلص من السرقة او يعيدها إلى صاحبها.

شاهد أيضاً

براءة مشجع نادي الاتحاد السكندري «عادل شكل»

كتب/مهند كرم صرحت محكمة جنح سيدي جابر بالإسكندرية، اليوم-الأربعاء، ببراءة عادل شكل، كبير مشجعي نادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*