الرئيسية » خارج الدولة » اخبار عربية » هل يعمل التجاذب “الأمريكي الإيراني” على قرصنة الاحتجاجات في العراق ؟

هل يعمل التجاذب “الأمريكي الإيراني” على قرصنة الاحتجاجات في العراق ؟

جيهان الجارحي

اندلعت المظاهرات في عدة مدن عراقية ، وقتل فيها العشرات منذ بداية أكتوبر 2019 .
ليس سوء الإدارة فحسب هو ما أدى إلى اندلاع المظاهرات ، فجميع ظروف الاحتجاج والفساد تتوفر في العراق ، إنه إطار عام تعيش في ظله مؤسسات أحد أغنى بلدان العالم العربي ، وخامس أكبر مصدر للنفط في العالم . حسبما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية BBC .

وبحسب مؤسسة الشفافية العالمية ، يحتل العراق المركز 168 من أصل 180 دولة على اللائحة ، في الوقت الذي يفتقر فيه للخدمات الأساسية بشكل منتظم ، وفي ظل معدل بطالة يصل إلى 20% ، بحسب أرقام رسمية صادرة هذا العام ، وهو ما يجعل من التظاهرات الصغيرة للخريجين أمام مقرات رئاسة الوزراء والوزارات المختلفة ، نشاطا يوميا يعزي إلى سوء الإدارة وتفشي الفساد ، وظاهرة بيع الوظائف على مستويات مختلفة .

لقد شهدت مدن عراقية عديدة تظاهرات واعتصامات خلال السنوات الماضية ، كانت تتضمن إلى جانب المطالب المشروعة لحياة كريمة ، شعارات سياسية ، تبدأ من مطالبات بتغيير نظام الحكم من وضعه الحالي إلى النظام الرئاسي ، وصولا إلى رفض التأثير الإيراني المتنامي في البلاد ، كما حدث في موجتي 2018 في البصرة ، و2019 عندما أحرق العلم الإيراني ، ونادى متظاهرون بوضع حد للنفوذ الإيراني .

شاهد أيضاً

شرطة الكهرباء تحصل 48 مليون جنيه غرامة لسرقة التيار الكهربي

كتبت: سمر اسعد أسفرت جهود الحملات التي شنتها الإدارة العامة لشرطة الكهرباء عن ضبط 4228 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: