قصة حياة الملكة حتشبسوت خليلة الإله آمون

كتبت: يوستينا وجيه

وُلدت الملكة حتشبسوت سنة 1508ق.م ، وهي الأبنة الكبري والوريثة الوحيدة الشرعية للملك “تحتمس الأول” وأمها الملكة “أحمس” ، ومعني اسمها ( خليلة أمون المفضلة على النساء ) ، كان عمرها 20 عام عندما توُفي والدها وتولت حكم البلاد ، وأخيها الملك “تحتمس الثاني” وأمه التي تعرف باسم “موت نفرت” ، وهي أول من ارتدي القفازات في يديها وأول من طرز القفازات بالاحجار الكريمة وذلك لأنه كان في يديها ستة أصابع في كل يد بدلا من خمسة .

التعليم التي حصلت عليه الملكة حتشبسوت :
تعلمت الملكة حتشبسوت علوم الأخلاق والسلوك الصحيحة ، والحساب والفلسفة ، والكتابة والقراءة وقواعد اللغة ، وتعلمت أيضا الطقوس الدينية ، وأمور الحكم ، وقد عُرف عن الملكة حتشبسوت أنها كانت تخاف كثيرا من معلمها لأنه كان لا يهتم بمكانة التلاميذ حتي إذا كانوا أولاد ملوك ومنه تعلمت العدل والمساواة .

توليها حكم البلاد :
بعد وفاة الملك تحتمس الأول كان من المفترض تعين حتشبسوت والية على الحكم ، ولكن رفض عدد من الكهنة وضع السلطة بيد امرأة ، لذلك جعلوا أخيها الغير شقيق “تحتمس الثاني” شريكاً لها في الحكم رغم صغر سنه وضعف خبرته في الحكم ، ثم قام كبار الكهنة بتزويجها من أخيها تحتمس الثاني وأنجبت منه ابنتين وهما “نفرو رع” و “مريت رع حتشبسوت” وابن زوجها “تحتمس الثالث” الذي أنجبه من “إيزة” ، وبزواجه من حتشبسوت حصل على الحكم كله ولكن بسبب ضعف شخصيته ومرضه الذي اشتد عليه استطاعت الملكة حتشبسوت من التحكم في امور البلاد ، ولما اشتد المرض عليه أكثر قرر بأن يكون أبنه “تحتمس الثالث” الحاكم بعد موته .
وفي عام 1501ق.م تُوفي الملك تحتمس الثاني بعد أن حكم لمدة 13 عام فقط، وتولى بدلا عنه أبنه تحتمس الثالث وكان عمره في ذلك الوقت 34 عام ، ولكن اشتدت المنافسة بينه وبين حتشبسوت التي استطاعت بقوتها كسب عدد كبير من المؤيدين لها ضد الملك تحتمس الثالث ، ولما اشتدد عليه الامر ترك الحكم لها وتُوجت حتشبسوت ملكة على مصر عام 1404ق.م ، وعُرف عنها بأنها كانت ترتدي لُباس الرجال وتضع ذقن وذلك لأن الشعب رفض بأن تتولي امرأة الحكم حيث يجب على الحاكم أن يكون مثل “الإله حورس” الحاكم على الأرض ولذلك أيضا كانت كثيرا تستخدم ضمير المذكر على نفسها .

قصة حب الملكة حتشبسوت
بعد موت الملك تحتمس الثاني دخلت الملكة الجميلة حتشبسوت في قصة حب مع خادمها المهندس الملكي “سننموت” الذي تعرفت عليه عن طريق أبنتها الصغرى ( مريت رع حتشبسوت) حيث كان هو المسؤل عن تربية وتعليم الأميرة وأشتهر بنبوغه وقوة شخصية لدرجة أنه استطاع أن يأخذ الأذن من الملكة لبناء مقبرته داخل معبدها وذلك ليظل بجانبها حتي بعد الموت ، ووصل حبه إلى أنه قام بحفر نفق يصل بين مقبرتها ومقبرته ، كما عُرف بأكثر من 80 لقب منحتهم له ، وهو أيضا من شيد لها أشهر وأجمل معبد جنائزي في تاريخ البشرية وهو “معبد الدير البحري” الذي يعرف باسم (جر جرو) الذي معناه “أقدس الأقداس” وستغرق بناء المعبد خمسة عشر عام .

الحروب التي قادتها الملكة حتشبسوت :
قادت الملكة حتشبسوت العديد من الحملات العسكرية والتأديبية خلال مدة حكمها منها :
. الحملة العسكرية للأستلاء على غزة .
. الحملة لتأديية على النوبة .
. الحملة التأديبية على سوريا وفلسطين .
. الحملة التأديبية ضد التمرد في النوبة .

اعمال الملكة حتشبسوت خلال فترة حكمها :
أشتهرت فترة حكم الملكة حتشبسوت بالرقي والاستقرار والعظمة حيث :
1- قامت ببناء جيش قوي .
2- أعادت فتح المناجم والمحاجر التي أهملت وخاصة مناجم الملاخيت والنحاس في شبة جزيرة سيناء .
3- نشطت حركة التجارة مع الدول المجاورة لمصر حيث قامت بتنظيف القناة التي تربط بين النيل والبحر الأحمر بذلك سهلة حركة سير الأسطول من خليج السويس ثم إلى البحر الأحمر .
4- أمرت ببناء معبد خاص بها في منطقة الدير البحري بمدينة الأقصر ، كما أمرت ببناء بعض المنشأت في معبد الكرنك .
5- قامت ببناء العديد من السفن الضخمة لتنشط من حركة الأسطول التجاري ، ولتقوم تلك السفن بنقل المسلات التي أمرت بأضافتها إلى معبد الكرنك لتمجيد الأله أمون .
6- ازدهرت حركة التجارة في المحيط الأطلسي حيث قامت بأرسال أسطول كبير لاستيراد بعض أنواع السمك .
7- قامت بأرسال بعثة تجارية على متن سفن كبيرة محملة بالبضائع والهدايا مثل الكتان والبردي إلى بلاد بونت ( الصومال حالياً ) ، وجنوب اليمن وهناك استقبل الملك البعثة وأعادها محملة بعدد كبير من الأخشاب ، والبخور ، والحيوانات المفترسة ، والأحجار الكريمة ، والعاج ، والجلود .
8- قامت بأرسال بعثة إلى مدينة أسوان لتأتي بالأحجار الضخمة لبناء المنشأت ، كما قامت بأنشاء مسلتين عظيمتين من الجرانيت لتعظيم الأله أمون وقامت بنقلها عبر النيل إلى مدينة طيبة .

مساعدة حتشبسوت لأبن زوجها تحتمس الثالث
بعد تولي الملكة حتشبسوت حكم البلاد بدأت في تعليم أبن زوجها “تحتمس الثالث” فنون إدارة الدولة وذلك بعد أن ابعدته عن الحكم ، وجعلته يقود الحملات العسكرية خارج البلاد ضد الثائرين على الحكم ، وبعد وفاة الملكة حتشبسوت تولي حكم البلاد وتزوج من أبنتها “مريت رع حتشبسوت” ، وأصبح بعد ذلك من أقوي حكام الفراعنة ، كما بني أقوي أمبراطورية مصرية في تاريخ الفراعنة .

وفاة الملكة حتشبسوت
تُوفية الملكة حتشبسوت سنة 14 يناير عام 1457 ق.م بعد أن حكمت مصر لمدة 21 عام وتسعة أشهر وكان عمرها عندما تُوفيت 55سنة ، وكان سبب الوفاة هو أصابتها بمرض السكر أو السرطان ، ودفنت في مقبرة بوادي الملوك بجانب قبر والدها الملك تحتمس الاول ولكن بعد وفاتها قام الكهنة بنقل الملكة حتشبسوت من المقبرة رقم 20 إلى المقبرة رقم 60 التي تخص مرضعتها ، وتعتبر مقبرتها هي المقبرة الاولى في وادي الملوك وأيضا من أخطر المقابر دخولاً وذلك بسبب عمق المقبرة وانحدار ممراتها الشديد .

شاهد أيضاً

تبرع نادي مانشستر يونايند 50 الف استرليني

كتبت مها خالد استمر نادى مانشستر يونايتد الإنجليزى مجهوداته الإنسانية فى دعم محاربة فيروس كورونا المستجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*