العالم يحتفي بمشاركة المرأة في مجال العلوم غداً

كتبت: يوستينا وجيه

تواجه المرأة على مستوي العالم تميًز عنصريا خاصة في مجال العلوم والتكنولوجيا ، وعلى هذا السبب اجتمع زعماء العالم في عام 2015 لوضع القواعد التي تعطي للمرأة حقها في المشاركة في مجال العلوم والتكنولوجيا ، والقضاء على التميز العنصري حتي عام 2030 .

حيث في عام 2014 قامة منظمة اليونسكو بأجراء أحصائية تبين فيها أن نسبة النساء الباحثين على مستوي العالم أقل من 30% ، وتبين أيضا أن قليل من نساء العالم يقوموا باختيار المجالات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ، أما عن نسبة النساء المشاركة في مجال تكنولوجيا المعلومات والأتصال فهي منخفصة جدا حيث تصل إلى 3% فقط ، وفي العلوم الطبيعية والرياضيات والأحصاء تبلغ 5% ، ولكن في مجال الهندسة والتصنيع والتشييد تصل نسبة النساء المشاركة فيه إلى 8% فقط من نساء العالم .

ويرجع السبب في تجنب المرأة للمشاركة في هذه المجالات هو التحيز والتفرقة في المعاملة بين الجنسين ، وأكد على ذلك معهد “جينا ديقيس” حيث أجرى استبيان عام 2015 ظهر فيه بأن نسبة النساء التى تظهر على شاشة التلفزيون وتشارك في مجال العلوم قليلة جدا تمثل 12% فقط .

لذلك في 22 ديسمبر عام 2015 حددت ” الجمعية العامة للأمم المتحدة ” بأن يوم 11 فبراير من كل عام هو يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم ، لضمان مشاركتها في مجال العلوم مثلها مثل الرجل ؛ وتشجيعآ لهذا القرار قامت كلا من “السيدة أودري أزولاي” المديرة العامة لمنظمة اليونسكو ، و”السيدة فومزيلي ملامبو نغكوك” بأرسال رسالة مشتركة قالوا فيها ( نحن عازمون على تحفيز بناء جيل جديد من النساء والفتيات العالمات ، من أجل التصدي للتحديات المهمة التي تواجهها مجتمعاتنا المعاصرة ؛ وعملا بدعوة “غريتا ثنبرغ” بدأت العالمات الشابات يؤثرن فعلآ في مكافحة تغير المناخ ، ومنهن الشابة “كيارا نيغين” من جنوب أفريقيا التي تؤدي اختراعاتها فعلإ إلى الحد من أثر الجفاف .
لا شك في أن الاستفادة من إبداع جميع النساء والفتيات وابتكارهن في العلوم ، والاستثمار الملائم في التعليم الشامل في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ، والبحث والتطوير ، والنظم الإيكلوجيا للعلم والتكنولوجيا والابتكار ، يوفران فرصة غير مسبوقة لاستفادة المجتمع من إمكانات الثورة الصناعية الرابعة ) .

وتأكيد على أهتمام منظمة اليونسكو بدور المرأة قامت في عام 2018 بتوزيع جوائز لوريال-اليونسكو في مدينة باريس الفرنسية على أبرز خمس نساء عالمات في مجال العلوم من كل من الأرجنتين وكندا والصين وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة ؛ وهناك أيضا القليل من الدول التي شاركت فيها المرأة بنسبة متساوية تقريبا مع الرجال في مجال العلوم وهي : أمريكا الاتينية ، وأسيا الوسطي ، ودول منطقة البحر الكاريبي حيث وصلت نسبة مشاركة النساء في المجال العلمي في تلك الدول إلى 44% ، أما عند دول الاتحاد الأوروبي كانت النسبة 33% ، وحققت دول العالم العربي نسبة 37% ؛
ولكن في مجال العلوم الحياتية تصل نسبة النساء المشاركة فيها إلى أكثر من 50% .

لُحظ في أمريكا الشمالية وبعض الدول الأوروبية أن نسبة مشاركة النساء في مجال الفيزياء والرياضيات وعلوم الكمبيوتر قليلة ، ووفقآ للتصنيف الذي قدمته منظمة اليونسكو أحتلت جمهورية مصر العربية المرتبة الثانية من بين دول الوطن العربي حيث تصل نسبة النساء المشاركة في البحث العلمي في مصر إلى 42% ، تليها السودان بنسبة 40% .

شاهد أيضاً

تبرع نادي مانشستر يونايند 50 الف استرليني

كتبت مها خالد استمر نادى مانشستر يونايتد الإنجليزى مجهوداته الإنسانية فى دعم محاربة فيروس كورونا المستجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*