تزامنا مع تفشي فيروس كورونا .. النبي محمد سبق العلماء بالحجر الصحي والنظافة الشخصية

كتبت : جيهان الجارحي

أكد الباحث الأمريكي “كريج كونسيدين” ، الأستاذ الجامعي والمحاضر العالمي ، أن نبي الإسلام محمد – صلى الله عليه وسلم – كان أول من أوصى بالتزام النظافة والحجر الصحي الذي ظهر مؤخرا عند تفشي الأمراض والأوبئة ، مثل فيروس كورونا الذي انتشر حاليا حول العالم وأودى بحياة الآلاف من شعوب العالم .

قال ” كونسيدين” إن تفشي فيروس كورونا أجبر الحكومات المختلفة على تقديم المشورة الأكثر دقة لمساعدة سكان العالم على مجابهة هذا الفيروس المستجد والوباء الذي صار يهدد البشرية جمعاء ، كما أضاف أنه بسبب تفشي فيروس كورونا زاد الإقبال على طلب مشورة المتخصصين في قطاع الرعاية الصحية ، وكذلك العلماء المعنيين بدراسة الأوبئة ومدى تأثيرها .

يذكر أن “كونسيدين” صدر له مؤلفان تناول فيهما الإسلام ، وقد طرح من خلالهما سؤالا حاول الإجابة عنه قائلا : ” هل تعلمون من الذي أوصى بالتزام النظافة ، والحجر الصحي الجديد أثناء تفشي الأوبئة ؟ ” ، ثم أجاب قائلا : نبي الإسلام محمد ( صلى الله عليه وسلم ) قبل ١٤٠٠ عام” .

يرى الكاتب أن النبي محمد كانت لديه نصيحة جيدة لمكافحة تطور الأوبئة ، مثل فيروس كورونا الجديد .
عن أسامة بن زيد ، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : “إذا سمعتم الطاعون بأرض ، فلا تدخلوها ، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها ، فلا تخرجوا منها ” متفق عليه .

يقول الكاتب إن النبي محمد أوصى بعزل المصابين بالأمراض المعدية عن الأصحاء ، كما حث الرسول الكريم على الالتزام بالنظافة اليومية لحماية الإنسان من انتقال العدوى .
دعا الكاتب إلى تأمل تلك الأحاديث : “الطهور شطر الإيمان “.. ” إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا ، فإنه لا يدري أين باتت يده ” . وكذلك الحديث القائل : ” بركة الطعام الوضوء قبله ، والوضوء بعده ” .

نوه الكاتب الأمريكي إلى أن النبي محمد في حال مرض شخص ما ، فإنه سوف يسدي إليه النصيحة بالسعي للحصول على العلاج الطبي والأدوية ، واستشهد بالحديث النبوي الشريف عن أسامة بن شريك – رضي الله عنه – قال : ” قالت الأعراب : يا رسول الله ، ألا نتداوى ؟ قال : ” نعم ، يا عباد الله تداووا ، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء ، إلا داء واحد ، قالوا : يا رسول الله ، وما هو ؟ قال الهرم ” .. الهرم بكسر الهاء وفتح الراء ، بمعنى كبر السن .

يرى الكاتب أن نبي الإسلام محمد كان حكيما في الموازنة ما بين الإيمان والعقل . في الفترة الأخيرة رأى البعض أن الصلاة وحدها قادرة على حمايتنا من فيروس كورونا ، بالإضافة إلى الالتزام بالقواعد الأساسية للحجر الصحي والعزل الاجتماعي .

لقد حث الكاتب الأمريكي “كونسيدين” على تأمل العبرة والعظة من القصة التي رواها لنا الترمذي عن الأعرابي الذي جاء يستشير رسول الله في أمر ناقته ” قال رجل يا رسول الله أعقلها وأتوكل أو أطلقها وأتوكل ؟ قال : ” اعقلها وتوكل” . يقصد النبي ناقة الرجل .

يقول الكاتب في الختام ، إنه على الرغم من أن نبي الإسلام أوصى بكون الدين الإسلامي دستور جامع لحياة البشرية ، إلا أنه حث كذلك على اتباع الأساليب الاحترازية اللازمة لضمان استقرار وسلامة ورفاهية المجتمع ، بمعنى أن النبي الكريم حث البشرية على الحرص وعدم التخلي عن “الفطرة السليمة” .

قال تعالى : ” فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ” . صدق الله العظيم .

شاهد أيضاً

تشكيل أفضل اللاعبين تحت سن20 في العالم

تشكيل أفضل اللاعبين تحت سن20 في العالم كتبت/ريهام محمود عدوي   نشرت شبكة “سكواكا” تشكيلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*