أزمة جديدة تخلقها كورونا 

 

 

تقرير / أميمة حافظ

 

أزمات كورونا كثيرة و تتجدد بإستمرار ، فمن تكدث المستشفيات إلى إزدحام المشارح ، مرورا بنفاد المقابر ، و نقص فى أجهزة التنفس ، يتلقى العالم ضربات من كورونا لا تنهى و هذة المرة فى لبنان ، ففي ظل ارتفاع عدد الإصابات وامتلاء المستشفيات بالمرضى، أتت مبادراة جديدة لتشكّل طوق النجاة لكل مَن يحتاج للعلاج.

 

لبنان التى تعانى من ازمات عدة ، على رأسها أزمة كورونا و كما في كل أزمة لبنانية تبرز المبادرات الإنسانية لتشكّل دعماً أساسياً للبنانيين ولا سيما المحتاجين منهم أو الأكثر فقراً.

 

و المبادرة الجديدة فى لبنان ترتكز في الأيام الأخيرة على تأمين أجهزة التنفس الاصطناعي لمساعدة مرضى كورونا، الذين يصلون إلى مرحلة متقدمة من الأعراض وتحديداً تلك المرتبطة بمشكلات في التنفس.

 

المبادرة تلك تهدف لتأمين أجهزة التنفس لمصابي كورونا، وهي الخطوة نفسها التي قامت بها جمعية “بيتنا بيتك”، إضافة إلى مبادرات أخرى تقوم بها جهات معينة كالبلديات والجمعيات في القرى عبر تأمين عدد من الأجهزة لإعطائها إلى المرضى عند الحاجة إليها.

 

و يقول الدكتور إيلي شلهوب عن مبادرة “أكسيجين لبنان”، التي أطلقها مع عدد من زملائه الأطباء والصيادلة في لبنان، قائلاً لـ”العين الإخبارية”: “في الفترة الأخيرة بدأنا نرى الكثير من مرضى كورونا الذين باتوا غير قادرين على الدخول إلى المستشفيات إما لأسباب مادية مرتبطة بعدم قدرتهم على دفع مبالغ طائلة أو لعدم وجود أسرّة فارغة من الأساس”.

 

و اضاف الدكتور شلهوب إنه من هنا ورغم قناعتنا بأن العلاج من الأفضل أن يكون في المستشفى، قررنا التحرك لمساعدة هؤلاء من خلال الدعم الطبي لهم وهم في المنزل عبر إطلاق حملة تبرعات لجمع المال وشراء أجهزة التنفس التي من الممكن للمريض ضمن مستوى محدد أن يستفيد منها في المنزل”.

 

و لفت الدكتور شلهوب إلى مشكلة ارتفاع أسعار أجهزة التنفس في السوق السوداء، يشير إلى وجود تجاوب واسع مع المبادرة ولا سيما من قبل مغتربين لبنانيين عبر إرسال المال لشراء هذه الأجهزة ، و إننا نجحنا خلال 10 أيام في شراء 7 أجهزة، سعر الواحد منها حوالي 1200 دولار”.

 

وعن استفادة المرضى من هذه الأجهزة، يقول شلهوب: “بعد إطلاق المبادرة أنشأنا صفحة على أنستقرام ووزعنا أرقام الهاتف، وبات الذين يحتاجون إلى هذا الجهاز يتصلون بنا.. نحصل منهم على تفاصيل حول حالة المريض وأحيانا نزوره شخصياً وعند التأكد من وضعه يتم إرسال الجهاز إلى المنزل ليساعد في علاجه”.

 

أكد الدكتور شلهوب أنه وزملائه يتلقّون يومياً ما لا يقل عن 15 اتصالاً من أشخاص يطلبون الحصول على الأجهزة، لافتاً إلى أنَّ المشكلة تكمن في عدم القدرة على تلبية جميع الطلبات لعدم توفر العدد الكافي، وهذا ما يدل على العدد المتزايد من إصابات كورونا في لبنان.

 

وفي مبادرة “بيتنا بيتك”، التي أسسها مجموعة أصدقاء منذ بدء جائحة كورونا عبر تجهيز غرف للحجر لمرضى كورونا، بدأوا اليوم العمل لتأمين أجهزة التنفس لمن يحتاجها.

 

وعن هذه الخطوة، يقول مارون كرم فى حديث له مع موقع ل”العين الإخبارية”: “عندما بدأنا نسمع بأن غرف المستشفيات امتلأت وبات الحصول على أجهزة التنفس أمراً صعباً قررنا التحرك، وبدأنا حملة تبرعات لاقت تجاوباً في لبنان ولا سيما من المغتربين، بحيث نجحنا في تأمين 230 جهازاً خلال أسبوعين لتقديمها لمن يحتاجها.

 

و أشار مارون إلى شراء عدد من الأجهزة بسعر مرتفع حوالي 900 دولار من لبنان بعد دخولها في السوق السوداء “ثم الآن بدأنا نطلبه مباشرة من الخارج بسعر 550 دولارا”.

 

و أضاف مارون أيضاً إنه مع تزايد عدد المصابين في لبنان إننا نتلقى يومياً حوالي 180 إتصالاً من أشخاص يطلبون الحصول على الأجهزة، وهنا تقع المهمة على الأطباء الذي يتعاونون مع “بيتنا بيتك” لتحديد مستوى الحالة وعما إذا كان المريض يحتاجها أم لا، خصوصاً وأنَّ الناس باتت تعيش في خوف دائم بحيث أن البعض صار يطلب الجهاز وإن لم يكن بحاجة إليه.

 

مؤكداً دورنا مع الأطباء المتابعين هو مساعدة المريض صحياً ونفسياً لطمأنته وتجاوز المرحلة بأقل خسائر ممكنة”.

 

و تشهد لبنان بسبب كورونا حالة طوارئ صحية ما أدى إلى إتخاذ قرار بالإقفال التام للبلاد بشكل كامل ومنع التجول حتى 8 فبراير الحالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *